القائمة إغلاق

تحت شعار معا ننمو.. “الزراعة والفاو” تحتفلان بيوم الأغذية العالمي 2020

كتبت – مى ابو المجد

احتفلت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم، الأحد، بيوم الأغذية العالمي 2020 الذي أقيم  تحت شعار “معا، ننمو ونتغذى، ونحافظ على الاستدامة.. أفعالنا هي مستقبلنا”، حيث يدعو احتفال هذا العام إلى أهمية العمل لاتباع الأنظمة الغذائية الصحية، والتحرك بشكل أسرع وأكثر طموحاً بما يشمل جميع القطاعات لتحقيق الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة.

وأقيم الاحتفال تحت رعاية  السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وحضور المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والسيد ريتشارد ديكتوس، المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، ونصر الدين حاج الأمين ممثل الفاو في مصر، وإبراهيم العافية، وزير مفوض، رئيس قطاع التعاون، الاتحاد الأوروبي، مصر؛ وناوكو فوكوناغا، نائبة المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي، مصر؛ مع مشاركة افتراضية لدينا صالح، المدير الاقليمي للصندوق الدولي للتنمية الزراعية، لمنطقة الشرق الأدنى وشمال افريقيا واوروبا.

وشارك في الاحتفال عدد كبير من قيادات ومسؤولي وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، والفاو، وممثلو منظمات الأمم المتحدة، إلى جانب ممثلين عن الجهات المانحة، والمجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية والإعلاميين.

وفي كلمته خلال الحفل، قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، في الكلمة التي ألقاها بالنيابة عنه المهندس مصطفى الصياد نائب الوزير للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة:” إن يوم الأغذية العالمي،  يعتبر دعوة للتضامن العالمى لمساعدة الاشخاص الاكثر فقرا و العمل على تحسين أوضاعهم المعيشية” لافتا الى أن جائحة كورونا أكدت أن القطاعات الزراعية كأحد القطاعات الاقتصاداية الانتاجية تعتبر من القطاعات التى تتسم بالمرونه والاكثر قدرة على تحمل الصدمات والتعامل معها كما أكدت أهميه العمل على التوسع الزراعي الرأسي والأفقي وتحقيق درجه أعلي من الأمن الغذائي وخاصة في ظل احتمال وقف الامدادات الغذائية من الدول المصدرة الى الدول المستورده في ظل هذه الجائحة.

وأشار إلى أن قطاع الزراعة فى مصر يعد  أحد الركائز الأساسية للاقتصاد القومى، سواء من حيث مساهمته فى توفير الغذاء أو فرص العمل وتوفير المواد الخام اللازمة للصناعة الوطنية ومساهمته فى الناتج المحلى الإجمالى وإجمالى الصادرات السلعية، لافتا إلى أن وزارة الزراعة أعدت استراتيجية التنمية الزراعية المستدامة فى مصر ٢٠٣٠، حيث تستهدف تحقيق عدد من الأهداف منها: تحقيق درجة أعلى من الأمن الغذائى وخاصة بالنسبة للسلع الغذائية الاستراتيجية، الاستخدام المستدام للموارد الزراعية الطبيعية، فضلا عن تحسين مستوى معيشة السكان الريفيين والزراعيين وتخفيض معدلات الفقر الريفى، وتحسين مناخ الإستثمار الزراعى، كذلك تدعيم القدرة التنافسية للمنتجات الزراعية فى الأسواق المحلية والدولية، فضلا عن زيادة الإنتاجية الزراعية لوحدتى الأرض والمياه وكذلك لوحدتى العمل ورأس المال.

وأكد أن القطاع الزراعى شهد نهضة غير مسبوقة خلال الست سنوات الماضية لم تشهدها مصر منذ عقود طويلة، حيث تمكنت وزارة الزراعة خلال تلك الفترة من تنفيذ 281 مشروعا بتكلفة تفوق 26 مليار جنيه.

وقال السير ريتشارد ديكتس المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر: “تعمل الأمم المتحدة جنبًا إلى جنب مع الحكومة المصرية منذ 75 عامًا، وفي الآونة الأخيرة تم إعطاء الأولوية للوصول إلى الغذاء للجميع في خطط الاستجابة والتعافي من جائحة كوفيد 19، حيث عملت جميع وكالات الأمم المتحدة في مصر بشكل جماعي على تكثيف الجهود من أجل حصول الجميع على التغذية الآمنة”.

وأضاف “نحن نعمل مع الحكومة وشركاء التنمية والقطاع الخاص وجميع أصحاب المصلحة في التنمية لمعالجة المشاكل الحالية للأمن الغذائي والسمنة وسوء التغذية بسبب الجوع. ويسعدنا أن نرى أن “خطة التنمية الزراعية المستدامة” قد تم إقرارها من قبل الحكومة المصرية ونتطلع إلى الموافقة على “استراتيجية التغذية الوطنية” التي ستسرع العمل في القضاء على الجوع في مصر”.

ومن جانبه قال السيد نصر الدين حاج الأمين:” يؤكد يوم الأغذية العالمي هذا العام على الرسائل التي تم الإشارة إليها في تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم 2020، ويدعو إلى اتخاذ إجراءات لجعل النظم الغذائية الصحية في متناول الجميع وبتكلفة ميسورة”.

Posted in اقتصاد محلي

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً