القائمة إغلاق

«الزراعة» تُتابع إنجازات برنامج دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

أعلن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، عن متابعة تنفيذ المشروعات الممولة من الجهات الدولية المانحة، حيث قام دكتور سعد موسى المنسق القومي والمشرف على العلاقات الزراعية الخارجية، بوزارة الزراعة بزيارة مفرخ المحاريات، الذي تم انشائه لأول مرة في مصر، وذلك لتربية وإكثار المحاريات بمنطقة الإسماعيلية وبورسعيد.

 

حيث اطلع على الدورة التربية والإكثار للمحاريات السمكية، التي تدخل لأول مرة كأحد أهم إنجازات برنامج دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في القطاع الزراعي والممول بمنحه من الإتحاد الأوروبي.

 

توفير الزريعة للمحاريات

 

وقال “موسى” في بيان له، أن هذا المفرخ يعمل على توفير الزريعة لمزارع المحاريات لمنطقة القناة وبورسعيد، الأمر الذي يسهم في زيادة تصدير هذا النوع من الأسماك لدول العالم، كما يتضمن المفرخ وحدة للتقنية بهدف تنقية المحاريات التي يتم اصطيادها من البحر والرمال وبعض المواد العالقة الأمر الذي سيؤدي إلى رفع قيمتها التسويقية وبالتالى العائد الاقتصادي لهذا النوع من الأسماك.

 

وأشار “موسى”، إلى تأكيد وزير الزراعة على أهمية تكرار هذا النموذج في المناطق الأخرى على مستوى الجمهورية خاصة منطقة الإسكندرية والبحر الأحمر.

 

٥٠٠ مليون زريعة

 

‏يعتبر مفرخ المحاريات فى فنارة بالاسماعيلية هو الأول من نوعه في مصر وهو يهدف لإنتاج حوالى ٥٠٠ مليون زريعة، محاريات تكفى لسد إحتياجات حوالى ١٠٠٠ مزرعة بحرية لإنتاج ما يقرب من ١٠٠٠ طن، من المحاريات وهى تكفى لسد احتياجات السوق المحلية وتصدير ما يقرب من ٥٠٪ من الإنتاج بقيمة تقارب ١٠ ملايين دولار.

تصدير ما يقرب من ٥٠٪ من الإنتاج بقيمة تقارب ١٠ ملايين دولار

‏والجدير بالذكر أن هذا المفرخ هو بداية لتفريخ واستزراع المحاريات، حيث كان معظم إنتاحها من المصايد الطبيعية ولا يتجاوز الـ ٢٠٠ طن فى العام، ومن أنواع غير ذات قيمة اقتصادية للتصدير، والميزة النسبية لهذا المفرخ أنه مجهز بنظام الدوائر المغلقة ليتم تفريخ مختلف الأنواع من المحاريات وفى فترات مختلفة من العام، وغير مرتبطة بمواعيد التفريخ الطبيعية، نتيجة التحكم في درجة الحرارة وجودة المياة والإضاءة اللازمة.

 

Posted in اقتصاد محلي

مواضيع مرتبطة