القائمة إغلاق

رئيس شعبة الدواجن لـ”عالم المال”: بروتوكول ثلاثى لتطبيق قانون حظر الفراخ الحية

رئيس شعبة الدواجن:-

 

  • بروتوكول ثلاثى لتطبيق قانون حظر الدواجن الحية بفائدة 5%

 

  • 70% من المواطن المصرى متقبل الدواجن المجمدة أو المبردة

 

  • أصحاب المحلات غير مقتنعين بقانون 70

 

  • مصر الدولة الوحيدة التى يوجد بها الطيور الحية

 

قال سامح السيد رئيس شعبة الدواجن بغرفة تجارة الجيزة، إنه تم تنفيذ قانون حظر تداول الدواجن الحية بنجاح عند إصداره فى عام 2009 ، ولكن الانفلات الأمنى الذى تم وقتها أثر على قانون 70 حالياً، لافتاَ أنه لا يوجد أى مشكلة فى تطبيقة لأن عدد المجازر متزايد على أعلى مستوى والمجازر القديمة ايضاً تعمل بطاقة إنتاجية 15% من طاقتها، وهذا هو الوقت المناسب لتنفيذ قانون منع تداول الدواجن الحية .

 

وأضاف رئيس شعبة الدواجن فى تصريحات خاصة لـ« عالم المال»، أنه اجتمع مع المهندس مصطفى الصياد  نائب وزير الزراعة لمناقشة قانون 70 وأكد بأن ليس لديه أى مشكلة فى تطبيقة، موضحاً أن هناك بروتوكول ثلاثى بين البنك الزراعي ووزارة الزراعة وأحد البنوك الأخرى لتمويل مشروع منع تداول الدواجن الحية بفائدة 5%.

 

عمليات بيع الطيور الحية

 

وأشار السيد الى أصحاب المحلات، بأنهم غير مقتنعين بتطبيق قانون حظر الدواجن لأنهم يعتقدون أنه عند تطبيقه لن يكون هناك أى ربح مما يؤثرعليهم بالخسارة، مؤكداً أن هذا الاعتقاد خاطئ لأنه عند تطبيق سوف يوفر للبائع كثيراً من مياه ونظافة وأدوات.

 

وتابع السيد، أن معظم محلات الدواجن متواجدة فى المناطق الشعبية، ولذلك إذا تم طرح الدواجن المبردة أو المجمدة لن يجد المستهلك أمامه غيرها وسوف يتقبلها، ولا بد من تغير ثقافة المواطن المصرى عن الدواجن الحية، ويعلم أن عدد البكتريا يتزايد فى الحية ويتم القضاء على هذه البكتريا عند التبريد والتجميد وليس بدرجة الحرارة المرتفعة.

 

مصر الدولة الوحيدة التى يوجد بها الطيور الحية

وأكد رئيس شعبة الدواجن أن 70% من المواطن المصرى متقبل المجمدة والمبردة والدليل أنه عند ضخ دواجن مجمدة فى السوق من بعض الجهات يتم الإقبال عليها بكثرة من قبل المواطن، مؤكدا أن مصر الدولة الوحيدة التى يوجد بها الطيور الحية.

 

التربية المنزلية 

وعن التعامل مع التربية المنزلية فى القرى والريف أكد أن هناك مجازر بكل قرى لشراء الدواجن وليس يوجد أى عقبة أمامهم، وأوضح سامح السيد رئيس شعبة الدواجن بغرفة تجارة الجيزة،  أنه يوجد ربط وإحصائيات ما بين «الاحداثيات المتواجدة حالياً والمزارع ومجازر الدواجن » بدون سماسرة ، لأنه هذه المشكلة التى يعانى منها صغار المربين وهما  “السماسرة”، لأن عند خروج المربى الصغير من المنظومة سوف يأثر على الصناعة بشكل كبيرلان المربى الصغير يمثل 75% من الإنتاج الداجنى فى مصر لذا لا بد من وجود العرض والطلب من بورصة الدواجن .

وزارة التموين

وأكد أنه تم التواصل مع نائب وزير التموين ابراهيم عشماوي لإدراج الدواجن الحية فى البورصة السلعية بوزارة التموين لتكون تحت مظلة الدولة، مما يجذب المربين لتسجيل بها وبناءاً على ذلك يتم تحديد سعر الدواجن.

 

وعن بورصة بنها قال سامح السيد، أنه يوجد نزاع بين اتحاد منتجى الدواجن والمحافظة لملكية الأرض ولذا لابد من قرار سياسى لحل هذه الخلافات.

 

وفى نهاية الحوار قال إنه انتشر على بعض المواقع الإلكترونية بوجود انفلونزا الطيور شديدة الخطورة بانجلترا وروسيا ،ويجب الإنتباه أنه عند دخول هذه الفيروسات سوف تضرب الصناعة مثل ما حدث فى عام 2006 لذا اناشد وزير الزراعة بمتابعة هذا الملف الخطير .

Posted in اقتصاد محلي،الرئيسية

مواضيع مرتبطة