القائمة إغلاق

خطة المصانع الطبية لمواجهة كورونا (تفاصيل)

الكمامات

كشف محمد إسماعيل رئيس شعبة المستلزمات الطبية بغرفة القاهرة التجارية، عن خطة المصانع والأسواق لمواجهة الثانية من فيروس كورونا، التى اجتاحت العديد من الدول الأوروبية والعربية، كاشفًا عن توافر كميات كبيرة من الكمامات الطبية والمطهرات والكحول، ولا يوجد عجز بها.

الماسكات الطبية

وقال “إسماعيل” فى تصريحات خاصة لـ”عالم المال”، إن الموجة الثانية من كورونا خلقت سوقًا عالمية للكمامات والماسكات الطبية من مستوردين وموزعين وأصحاب صيدليات، ما أدى إلى توقعات بنمو بمعدل سنوي نسبته 10% خلال السنوات المقبلة، موضحًا أن  السوق المحلى شهد انتعاشة كبيرة في مبيعات “الكمامة والجوانتي” والأدوات المطهرة بعد تراجع استمر لأكثر من 3 أشهر خلال بداية الجائحة فى مارس الماضى.

وتابع “إسماعيل” أن الأسواق ستعاني خلال الموجة الثانية من ارتفاع سعر “الجوانتي” بسبب احتكار 3 دول للإنتاج وهي “إندونسيا، وماليزيا، وتايلاند” وهي المتحكمة في السعر، مؤكدًا أن الأسواق استعدت للموجة الثانية من خلال خلق فائض في الإنتاج يكفي تصديره للشرق الأوسط والدول الخارجية، ويلبي حاجة السوق المحلي.

 

وأوضح رئيس شعبة المستلزمات الطبية، أن زيادة الإنتاج للكمامة ساهم في تراجع الأسعار بنسبة تتجاوز الـ 50% لتباع العلبة التي تحتوي على 70 ماسكا من 300 جنيه لتصل إلى 50 جنيها، مضيفا أن المصانع المحلية المنتجة للكمامات الطبية قادرة على توفير احتياجات السوق المحلى خلال الفترة المقبلة، نظرًا لاستيراد المصانع ما يقرب من 180 خط إنتاج أتوماتيكيا، بطاقه إنتاجية 50 ألف كمامة يوميًا.

أسعار الكمامات

وعن ارتفاع أسعار الكمامات والكحول خلال الفترة المقبلة، أكد أنه لا يوجد فى ارتفاع أسعار المطهرات، نتيجة الانتاج الكبير والفائض، مشيرًا إلى  أن هناك انتعاشة كبيرة في المبيعات شهدتها الأسواق منذ العودة إلى المدارس والجامعات للماسكات بجميع أنواعها والمطهرات دون ارتفاع للأسعار بسبب توافرها وعدم تصديرها للخارج، يأتى ذلك تزامنًا مع قرار مجلس الوزراء تطبيق غرامة على عدم ارتدائها بالمصالح الحكومية والخاصة المختلفة، والمواصلات العامة، والمولات التجارية.

 

وناشد المواطنين بعدم ارتداء الكمامات إلا فى الاماكن المزدحمة ووسائل المواصلات، وعدم الافراط فى “رش” الكحول والمطهرات على الأيدى بكميات كبيرة، لأنه يسبب أضرار كبيرة على الجلد، مطالبًا المستهلك بالإعتماد على تناول الأطعمة والفواكه المحفزة لجهاز المناعة للوقاية والحماية من الفيروسات.

Posted in اقتصاد محلي،الرئيسية،تجارة وصناعة

مواضيع مرتبطة