القائمة إغلاق

تحويل وإحلال السيارات.. «الصناعة» تكشف عدد السيارات المستهدفة فى المرحلة الأولى

تحويل وإحلال السيارات.. «الصناعة» تكشف عدد السيارات المستهدفة فى المرحلة الأولى

استعرضت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاح المعرض الأول لتكنولوجيا تحويل وإحلال السيارات للعمل بالطاقة النظيفة، أبرز محاور البرنامج القومي لتحويل وإحلال السيارات للعمل بالغاز الطبيعي الذي يستهدف الارتقاء بنمط حياة المواطن المصري ووسائل نقل الأفراد، وتعميق صناعة السيارات والصناعات المغذية، واستغلال البنية التحتية الحديثة والطرق الجديدة، إلى جانب خفض تكاليف دعم المواد البترولية في الموازنة العامة للدولة، بالإضافة إلى تشجيع استخدام الغاز الطبيعي والذي يوفر حوالي 50% من تكلفة الوقود التقليدي (بنزين وغاز)، وتوفير دخل أفضل لسائقي السيارات الأجرة والميكروباص، وتقديم مظهر حضاري للمرور، وتقليل معدل التلوث والحفاظ على البيئة، فضلًا عن الاستفادة من الاكتشافات الحديثة من الغاز الطبيعي وخفض تكلفة استيراد السولار.

وقالت الوزيرة إن محاور البرنامج تتضمن تنظيم المعرض الأول لتكنولوجيا تحويل وإحلال المركبات للعمل بالطاقة النظيفة وبرنامج تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي والمشاركة في برنامج إحلال السيارات المتقادمة للعمل بالغاز الطبيعي.

 

تمويل تحويل 150 ألف سيارة

وأوضحت الوزيرة أن جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر سيتولى تمويل تحويل 150 ألف سيارة خلال 3 سنوات تنتهي في 2023 بتكلفة تحويل تقدر بنحو 1.2 مليار جنيه، حيث تم الاتفاق على تحويل 50 – 75 ألف سيارة سنوياً بتكلفة قدرها 400 – 600 مليون جنيه، لافتةً إلى أنه تم تحويل 47 ألف سيارة للعمل بالوقود المزدوج (غاز/ بنزين) بإجمالي تمويل بلغ 252 مليون جنيه وهو ما ساهم في توفير 47 ألف فرصة عمل.

وجاء ذلك في إطار افتتاح السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لفعاليات المعرض الأول لتكنولوجيا تحويل واحلال المركبات للعمل بالطاقة النظيفة.

 

إحلال السيارات المتقادمة

وحول إحلال السيارات المتقادمة للعمل بالغاز الطبيعي فيما يتعلق بسيارات الملاكي والتاكسي والميكروباص، قالت الوزيرة إن المبادرة ترتكز على محورين رئيسيين أولهما الاعتماد على الشركات المنتجة محليا للسيارات والاعتماد على السيارات التي تعمل بالوقود المزدوج (بنزين وغاز)، والمحور الثانى يتضمن التباحث مع الشركات العالمية في توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا والاعتماد على السيارات المصنعة للعمل بالغاز الطبيعي، مشيرةً إلى أن إجمالي عدد السيارات المستهدف خلال المرحلة الأولى يبلغ 250 ألف سيارة، منها 70 ألف سيارة خلال السنة الأولى و90 ألف سيارة خلال السنة الثانية و90 ألف سيارة خلال السنة الثالثة، إلى جانب تحويل 55 ألف سيارة (تاكسي وملاكي) و15 ألف ميكروباص.

ولفتت الوزيرة إلى أنه تمت موافاة الشركات المنتجة للسيارات محليا والشركات المستوردة برؤية الدولة نحو التحول الى استخدام السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي، كما تم إعداد المواصفات القياسية الخاصة بعمليات التصنيع والمكونات المتعلقة بالمركبات التي تعمل بالغاز الطبيعي والتوافق عليها من قِبل كافة الجهات المعنية، وإتاحتها للشركات المنتجة المشاركة بالبرنامج، مشيرةً إلى أنه تم أيضاً الاتفاق مع 9 شركات منتجة محليا للاشتراك في البرنامج، وذلك لتوفير 12 طرازًا مختلفًا من السيارات والميكروباص، حيث تتوافر طرازات للسيارات الملاكي والتاكسي، هذا بالإضافة إلى منح المشاركين عدد من الحوافز في إطار “الحافز الأخضر”.

Posted in الرئيسية،تجارة وصناعة

مواضيع مرتبطة