القائمة إغلاق

“شعبة الأدوية”: مصر تغطي 92% من احتياجات السوق ومستعدون لذروة كورونا

أكدت الشعبة العامة للأدوية باتحاد الغرف التجارية، أن شركات الأدوية في مصر على أتم استعداد حاليا لمواجهة أي موجات ثانية من فيروس كورونا، وذلك بعدما أعلنت بعض الدول الخارجية عن اضطرارها لعودة الإجراءات الاحترازية، موضحة أن الاحتياطي الاستراتيجي من الأدوية الأساسية يكفي من 9-12 شهرا كما يوجد مخزون آمن من المستلزمات الطبية والمطهرات.

وأشادت الشعبة، في آخر تقارير صادرة عنها، بإجراءت الحكومة المصرية، حيث أدارت الأزمة بشكل احترافي منذ تفشي الجائحة حول العالم، حيث قامت باتخاذ خطوات استباقية لضبط السوق، ولم يحدث اي نقص في الأدوية الأساسية، مشيرة إلى أنه يوجد في مصر 160 مصنع مرخص، و1500 شركة مصنعة لدى الغير، وأكثر من 50 شركة موزعة بحجم استثمارات تصل لنحو 300 مليار جنيه.

وأكدت الغرفة أن حجم استهلاك مصر من الكمامات يبلغ 500 مليون كمامة سنويا وتملك مصر 7 خطوط تنتج نحو 120 مليون كمامة سنويا، ويتم تلبية باقي الاحتياجات من الصين، ومع تزايد الطلب بانتشار جائحة كورونا، وارتفاع الأسعار قامت الدولة بالتدخل السريع لضبط السوق، حيث دخلت العديد من القطاعات في العملية التصنيعية لتلبية الاحتياجات، كما قامت وزارة الصحة بتسريع تسجيل الشركات المنتجة للمطهرات لتصبح خلال أسبوعين للعمل على توفير مخزون استراتيجي.

وأضافت الغرفة أن صناعة الدواء في مصر تغطي نحو 92% من احتياجات السوق المحلي ويتم استيراد الباقي، وأنه مع تزايد الطلب بانتشار جائحة كورونا، وارتفاع الأسعار قامت الدولة بالتدخل السريع لضبط السوق، وأشركت العديد من القطاعات في العملية التصنيعية لتلبية الاحتياجات.

وقالت الغرفة، أنه يوجد الآن اكثر من 30 مصنع للكمامات والمستلزمات الطبية، فضلا عن توافر الكمامات القماشية بكميات كبيرة، وأن وزارة الصحة قامت بتسريع تسجيل الشركات المنتجة للمطهرات لتصبح خلال اسبوعين عمل، من أجل توفير مخزون استراتيجي

كما حذرت من منتجات مصانع “بير السلم” التى تضر بالاقتصاد الرسمي، وتنتج كمامات غير مطابقة للموصفات تؤثر على الصحة العامة للمواطن، وتسبب ضيق في التنفس وحساسية بالعين والأنف والصدر.

Posted in تجارة وصناعة

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً