القائمة إغلاق

«المواد البترولية»: مقاطعة المنتجات الفرنسية تأتى ثمارها بتشجيع المنتج المحلى

المواد البترولية

«عرفات»: مصر لديها بدائل كثيرة ولا تحتاج إلى المنتجات الفرنسية

قال حسام عرفات، رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية باتحاد الغرف التجارية، عن الدورة السابقة إن سوق المواد البترولية وخاصة الزيوت  المتعلقة بالسيارات، ومحطات الوقود لا يحتاج إلى الاستيراد من الخارج، لأن مصر لديها بدائل كثيرة، وليست بحاجة إلى المنتجات الفرنسية أو غيرها.

مقاطعة المنتجات الفرنسية

وأضاف  “عرفات” لـ”عالم المال” أن سلاح مقاطعة المنتجات الفرنسية أو غيرها ينجح عندما يزيد الإنتاج المحلى، وتشجيع المنتجات والمواد البترولية المصرية، وليس بالشعارات ، مؤكدا أنه لا يوجد فرق بين الزيوت المصرية والفرنسية إلا الإضافات فقط ، وجميعها ذات جودة عالية على حد قوله.

المنتج المحلى

وتابع”عرفات”  ان مصر لديها منتجات محلية ذات جودة عالية، فى كل المجالات “المواد الغذائية، المنتجات البترولية، المنتجات الزراعية” ولا تحتاج الى الاستيراد، مشيرا إلى أن هناك مشكلة وهى ثقافة المجتمع  والمواطن المصرى الذى ينظر الى المنتج المستورد والخارجى أنه الأفضل والمحلى أو المصرى ضعيف ورديء.

المواد البترولية

وأوضح  رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية، أن المصانع والشركات الأجنبية فى مصر التى تعمل فى المنتجات الفرنسية سواء المواد الغذائية او المنتجات البترولية يعمل بها عدد كبير من المصريين، مطالبا المواطنين بالعمل وزيادة الانتاج المحلى فى كافة المجالات وذلك يكون الرد المناسب لمقاطعة المنتجات الفرنسية او غيرها.

الرسوم المسيئة

وأثارت الرسوم المسيئة للرسول “ص” التى نشرتها  بعض الصحف الفرنسية، خلال الأيام الماضية، غضب عارم وتصدر هاشتاج نصرة رسول الله جميع  منصات التواصل الاجتماعى .

كما دشن المئات من أقباط مصر وعدد كبير من الدول العربية ، حملات لرفض التجاوزات الفرنسية، ضد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام من صور مسيئة، بدعم من الرئيس الفرنسي، في تصرفات ضد الإنسانية وضد الأديان السماوية.

البضائع الفرنسية

واجتاحت حملة مقاطعة البضائع الفرنسية دولا عربية على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي الأخيرة، والتي اعتبرها البعض هجوما على الإسلام و “سخرية من المقدسات” واتخذت بعض الدول خطوات جدية لتنفيذ هذه الحملة مثل “الكويت ، وقطر، والأردن”.

مدينة السادات

كما أعلن أحد المولات الشهيرة  بمصربمدينة السادات التابعة لـ محافظة المنوفية، أول خطوة جادة في رفع جميع المنتجات الفرنسية الصنع من قوائم البيع ردا على الإساءة إلى الدين الإسلامي ونٌصرة لرمز الإسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، بعد الإساءات الفرنسية التي باركها الرئيس الفرنسي وأثارت غضب مسلمين العالم أجمع وحتى الكثير من الأقباط الذين تضامنوا مع المسلمين لدعمهم.

 

 

 

Posted in الرئيسية،تجارة وصناعة

مواضيع مرتبطة