القائمة إغلاق

“مصالحات الأزهر” تضع استراتيجية للقضاء على الثأر بالصعيد

عقدت اللجنة العليا للمصالحات بالأزهر الشريف اجتماعها الدوري الأول للجان الفرعية بمحافظات سوهاج والأقصر وقنا وأسيوط، وذلك لوضع خطة عمل و استراتيجية جديدة تستهدف وأد الخصومات الثأرية حفاظًا على الأمن المجتمعي.

وقال الدكتور عباس شومان رئيس اللجنة العليا للمصالحات: إن الهدف من الاجتماع هو مناقشة ما تم خلال المرحلة الماضية والبناء على الإيجابيات التى تمت لوضع حد وحلول جذرية للقضاء على عادة الثأر، وبناء أسس قوية للعلاقات بين عائلات الصعيد تقوم على الترابط والمودة من أجل تحقيق الأمن المجتمعي الشامل الذي من خلاله تتحقق أسس التنمية والبناء.

وأضاف رئيس اللجنة العليا للمصالحات، أن توجيهات فضيلة الإمام الأكبر واضحة بضرورة مواجهة المشاكل والخلافات بكل قوة والعمل على وضع حلول جذرية لها، مثمنًا دور الوعاظ الذين يتحملون الكثير من المشاق من أجل تحقيق المصالحات بين الأسر والقبائل.

وأكد “شومان” أن هناك تنسيقا كاملا مع وزارة الداخلية والجهات المعنية في عملية المصالحات، مشيرًا إلى أن تشكيل اللجان الفرعية متنوع ويضم أصحاب الخبرات والكفاءات الموجودة بالمراكز والقرى، مطالبًا الوعاظ بضرورة التدخل الفورى عند حدوث أي مشكلة وغلق أبواب الفتنة بين المتخاصمين، مشيرًا إلى أن فضيلة الإمام الأكبر قد وجه بتوفير سيارة خاصة للجنة المصالحات بكل منطقة.

ووجه بضرورة حصر كافة القضايا الثأرية بكل منطقة وتشكيل لجنة لكل مشكلة على حدة تضم وعاظ ورجال الخير الذين لهم خبرة في قضايا المصالحات، وإعداد تقرير شامل عن الإجراءات التى تمت والحلول المقترحة ووضع توصيات مستقبلية للتعامل مع القضايا المشابهة، منوهًا إلى أهمية الاستفادة من جهود الواعظات وتقريبهم من جهود المصالحات ليكون لهم دور في المستقبل.

حضر الاجتماع الشيخ محمد زكي الأمين العام للجنة العليا للمصالحات، والدكتور محمد عبدالمالك نائب رئيس الجامعة لفرع أسيوط، ورؤساء مناطق ومديري وعظ سوهاج وقنا والأقصر وأسيوط

Posted in المزيد،قبلي وبحري

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً