القائمة إغلاق

تعرف على القصة الكاملة لأزمة تامر حسني وبسمة بوسيل

تامر حسنى وبسمة بوسيل

جدل كبير أثير خلال الساعات الماضية، عقب إعلان الفنانة بسمة بوسيل انفصالها عن زوجها الفنان تامر حسني، مطالبة الجمهور باحترام مشاعرها وعدم إرسال صوره مع الفتيات لها.

 

ورغم أن بسمة حذفت المنشور ثم أعادته مرة أخرى، ورغم عدم تأكيد تامر أو نفيه حتى الآن، إلا أن الأمر ليس جديدا على الثنائي، فقد وصلت الأمور بينهما حد الطلاق من قبل، ففي نهاية أبريل عام 2014، أعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط خبر طلاق حسني من بسمة، ونقلت الصحف أنباء انفصاله على لسانه، مشيرًا إلى أن الانفصال جاء بشكل مفاجئ، وفي هدوء تام بعد أن اتفق كلاهما على الانفصال، وأكد كل منهما استمرار علاقة الصداقة والود والاحترام المتبادل بينهما.

 

أغلق تامر بعدها هاتفه المحمول ورفض الرد على أي رسائل تصل إليه، كما رفض مدير أعماله الرد، إلى أن ظهر بعدها بعدة أيام مؤكدا أن هناك بعض “الخلافات الكبيرة التي اقتربت من الانفصال” دون أن تصل إلى الطلاق الرسمي، وأضاف: “بسمة أم طفلتي وسواء انفصلنا أم لا، فأنا احترمها كل الاحترام وسأظل احترمها مهما كان ولن أقبل نهائيا التجريح بها أو الافتراء عليها بالإشاعات السخيفة”.

 

وفي تلك الأثناء ذكر موقع لبناني أن الفنانة بسمة بوسيل تزوجت قبل الفنان تامر حسني من زميلها في برنامج ستار أكاديمي الأردني يحيى صويص، وقال الموقع إنه منذ تزوّجت بسمة من تامر حسني ابتعدت عن الفن وتفرّغت لزوجها وعائلتها وتربية ابنتهما “تاليا”، وبدأ الجمهور العربي العريض ينسى أنها كانت تمتهن الفن وينسى تفاصيل أخرى مثل أن علاقة جمعتها مع يحيى صويص، مستعيدا ما قالته بسمة في وقت سابق أن “يحيى أخ وصديق مقرّب، وكانت علاقتي به تختلف لأنه كان دائماً ‏يساندني ويمد يد المساعدة في أحلك الظروف، لهذا أنا أقدره وأحترمه وأكنّ له كل ‏مشاعر الأخوة والصداقة”.

 

تابع الموقع أن الأخبار حول بسمة ويحيى لم تتخطّ علاقة بريئة، لكن وثيقةً مؤكدة وصلت للموقع تفيد بأن بسمة ويحيى تزوّجا في بيروت يوم 19-10-2010 بتمام الواحدة ظهراً بحضور شاهدَين وذلك على صداق مقداره 10 آلاف دولار أميركي، ونشر الموقع الوثيقة وقال إنها ليست مزوّرة.

 

الأمر أغصب تامر حسني ورد على ذلك عبر حسابه على Facebook، حيث عرض إفادة من محكمة لبنانية تنفي صحة ما قيل عن زواج بسمة من الفنان يحيى صويص، ويظهر في الوثيقة أنها صادرة عن المحكمة الشرعية السنية في بيروت، ويرد فيها أنه بالعودة إلى سجلات المحكمة لم يثبت وجود عقد زواج بين صويص وبوسيل بتاريخ 19 أكتوبر 2010.

 

وعلّق كاتبا: “هذه إفادة من المحاكم الشرعية السنية بالجمهورية اللبنانية التي تؤكد أن الوثيقة التي تم تداولها في الفترة الأخيرة لزوجتي مزورة وغير حقيقية، وللأسف في ناس كتير صدقتها بسبب اتحاد بعض الجرائد والمواقع معدومة الضمير على نشر وثيقة زواج مزورة وملفقة دون التأكد من صحتها والسماح لنفسهم بالخوض في أعراض الناس وحياتهم الشخصية بمنتهي الوضاعة والافتراء.”

 

تابع: “لم ولن اتنازل عن حقي وحق زوجتي وأسرتي ولقد بدأت بالفعل مقاضاة من نشر هذه الوثيقة المزورة دون ضمير، لقد تعودت على الشائعات منذ ظهوري وبطبعي لا أرد عليها، ولكن هذه المرة مختلفة اختلافا جذريا وقسماً بالله لن أترك حقي وحق أسرتي”.

 

 

وبعد 8 سنوات من الزواج الذي أثمر عن 3 أطفال “تاليا وأمايا وآدم”، عادت أزمة الانفصال من جديد، حين أعلنت بسمة بوسيل انفصالها عن زوجها تامر حسني، وأنهما بصدد التحضير لأوراق الطلاق حاليا.

 

 

كتبت بسمة عبر خاصية القصص القصيرة عبر حسابها على Instagram: “لكل الناس اللي بتبعتلي صور وفيديوهات لتامر وشايفة إنه مش بيعمل احترام سواء في صور أو فيديوهات ياريت تبطلوا تبعتولي حاجة عشان مش فارقلي أي صور.. وكمان أحب أعرفكم إن إحنا بقالنا فترة منفصلين وبنحضر أوراق الطلاق، لو سمحتوا احترموا مشاعر كل حد فينا وبطلوا على الأقل تبعتولي أنا أي حاجة.. بالتوفيق للجميع”.

 

لكن ما لبثت بسمة أن حذفت الكلام بعد دقائق من نشره عبر حسابها الرسمي، مما أثار تساؤلات الجمهور حول سبب تراجعها عن الأمر. ثم عادت ونشرته من جديد، فيما لم يرد تامر حسني بالنفي أو التأكيد حتى الآن.

Posted in فنون

مواضيع مرتبطة