القائمة إغلاق

«التعليم العالى» توضح حقيقة إلغاء إجازات التفرغ للماجستير والدكتوراه للأطباء

قال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة التعليم العالي، إن اشتراط التفرغ للماجستير والدكتوراه من القواعد اللازمة للحصول عليها للعاملين في غير الجامعات وهو أن يتفرغ للدراسة ولا يمارس عمله المعتاد.

وأضاف عبدالغفار، خلال مداخلة هاتفية علي قناة إكسترا نيوز ، “إن زملاءنا العاملين في وزارة الصحة قاموا بالتسجيل لدرجة الماجستير أو الدكتوراه من حقهم عدم التفرع للحصول ويقومون بممارسة عملهم بشكل طبيعي ويمكنهم الدراسة إلى جانب عملهم”.

وأوضح عبد الغفار ، أن من حقهم الاحتفاظ بالماجستير والدكتوراه في الفترة الحالية بدون الاشتراط عليه أن يتفرغ لهذه الدراسة ويمكنة تلقيها وهو يعمل بشكل طبيعي في المستشفيات .

وأضاف “عبد الغفار”: احتمالية حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا، فإن الدولة دائما تستعد للأسوأ ولكن تتمنى الأفضل، وبالتالي فإن المستشفيات الجامعية جزء من المنظومة الصحية لديها خطة واضحة للتعامل مع الوضع في حال حدوث موجة ثانية.

وأوضح أن “الفرق بين هذه الخطة الجديدة والقديمة أننا أصبحنا أكثر خبرة ودراية، كما أصبح لدينا إلى حد كبير معرفة بالأعراض التي تصيب المريض من حيث الشدة والضعف في البداية، مشيرا إلى أنه كان يتم حجز كل من أصيب بكورونا حتى وإن لم تكن الأعراض شديدة.

وتابع: “بذلك تم خلق نوع من العبء على النظام الصحي، لكن اليوم بعد مرور أكثر من 6 أشهر هناك تصور أكثر وضوحا لمن يريد المستشفى ومن لابد من أن ينعزل عزلا منزليا فقط، وقد نجحنا نجاحا مشهودا في الفترة السابقة، وبالتالي يتميز التخطيط الجديد بمعلومات ودراسة أكثر عمقا وفهم أكثر عمقا، وبذلك جعلنا من خلال التكامل مع الوزارة المعنية بالصحة لدينا خطة واضحة للتعامل”.

في سياق آخر، وقع الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، عقد مدير مشروع تطوير المستشفيات الجامعية مع شركة “HILL” العالمية، وذلك بحضور نواب رئيس الجامعة، وعميدة كلية طب قصر العيني، ومدير المكتب القانوني، ومساعد رئيس الجامعة لتطوير المستشفيات الجامعية، ومدير المستشفيات الجامعية، وأمين عام الجامعة، ومساعد وزير التعاون الدولي.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت، إن الجامعة تقوم بتنفيذ عدد من المشروعات الضخمة، وعلى رأسها مشروع تطوير المستشفيات الجامعية، والتي تحرص الجامعة في جميع مراحله على سلامة الإجراءات وتحقيق المصلحة العامة، مضيفًا أن قصر العيني يقدم خدمات طبية كبرى ويحمل على عاتقه الخدمة الصحية بمصر ويستفيد من خدماته القادرين وغير القادرين ماديًا، ونتكاتف جميعًا داخل جامعة القاهرة من أجل نجاح هذا المشروع.

وأكد الدكتور محمد الخشت، أن مشروع تطوير مستشفيات قصر العيني يهدف إلى تقليل قوائم الانتظار وتقديم خدمات طبية على أعلى مستوى، بتكلفة تصل إلى 5 مليارات جنيه بالتعاون مع صندوق التمويل السعودي، بالإضافة إلى ذلك، توجد مشروعات لتطوير وحدة الطوارئ وتوسعتها ورفع طاقتها الاستيعابية، ومستشفيات المنيل التخصصي، والمعهد القومي للأورام بمبانيه الشمالي والشرقي والجنوبي.

كما تشمل عمليات التطوير مستشفى أبو الريش للأطفال بالمنيرة، ومستشفى أبو الريش الياباني، ومستشفى أبو الريش الجديدة، والعيادات الخارجية والتي من المنتظر أن تحد من قوائم الإنتظار والتكدس.

وجدير بالذكر أن مستشفى الفرنساوي ساهم في علاج مصابي فيروس كورونا غير المقتدرين مجانًا، كما ساهم في علاج جميع منسوبي جامعة القاهرة مجانا، بالإضافة إلى الإنجازات الطبية التي قدمها الفرنساوي ولا يزال يقدمها لجميع المرضى.

Posted in توك شو

مواضيع مرتبطة