القائمة إغلاق

الوزراء: إجراء ١٠٠ عملية جراحية للعيوب الخلقية في القلب للأطفال

اجتماع مجلس الوزراء الاسبوعى

كتب/ أرشد الحامدى

تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، فى تقرير تلقاه من الدكتور حسام المصرى، المستشار الطبى لرئيس الوزراء، جهود اللجنة الطبية العليا، ولجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء، على مدار عام كامل، من سبتمبر 2019 حتى سبتمبر 2020.

وعرض الدكتور حسام المصري، رئيس لجنة الاستغاثات الطبية موقف جهود اللجنة في عدد آخر من الملفات الهامة، ففيما يتعلق بملف العنف ضد الأطفال، أكد الدكتور حسام المصري أن اللجنة تتابع باهتمام بالغ ظاهرة ممارسة التعذيب والعنف ضد الأطفال، من خلال رصد الحالات الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة حالات العنف الأسري؛ لافتًا إلى أنه يتم التنسيق مع فريق التدخل السريع بوزارة التضامن الإجتماعي، والجهات المختصة، والتواصل مع المُستشفيات للاطمئنان على الحالات، والتأكيد على تقديم الخدمات الطبية اللازمة، ومتابعة الحالة الصحية والنفسية للأطفال.

أما ملف الحالات المشردة “بلا مأوى”، فقد أكد الدكتور حسام المصري، أن اللجنة تقوم برصد الحالات المُشردة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، والتنسيق مع فريق التدخل السريع بوزارة التضامن الاجتماعي، والتواصل مع المستشفيات لتقديم الدعم الطبى للحالات التي تحتاج إلى رعاية صحية.

وحول ملف التعاون والتنسيق مع وزاره الصحة بشأن أزمة كورونا، أوضح الدكتور حسام المصري أن اللجنة تقوم برصد حالات الاستغاثة الخاصة باشتباه ومصابي فيروس كورونا، حيث يتم التنسيق ما بين لجنة الاستغاثات الطبية، والمكتب الإعلامي بوزارة الصحة، وغرفة عمليات إدارة الأزمة بوزارة الصحة، ووكلاء الوزارة ومديري الطوارئ، ومسئولي الطب الوقائي بالمحافظات، مشيرًا إلى أنه يتم التعاون لتوجيه الحالات إلى أقرب مستشفيات فرز وعزل، وذلك لتقييم الحالات وعمل التحاليل والأشعات اللازمة، وإجراء المسحات، وتوفير العلاج اللازم وفقا لبروتوكولات وزارة الصحة؛ كما يتم التنسيق لحجز حالات كورونا الإيجابية الحرجة  بغرف ورعايات مستشفيات العزل.

وفيما يتعلق بملف عمليات قلب الأطفال بالتعاون مع مستشفى الناس، أشار رئيس اللجنة إلى أنه مع تزايد الاستغاثات الطبية لأطفال يعانون من عيوب خلقية بالقلب، قامت اللجنة بالتعاون مع “مستشفى الناس” الخيري بشبرا الخيمة (أكبر مستشفى لعلاج العيوب الخلقية بالقلب في الشرق الأوسط بالمجان)، بإجراء حوالى “١٠٠” عملية جراحية، لعدد من الحالات الحرجة ؛ كما تم تحديد موعد إجراء العمليات الجراحية، والمتابعة الدورية لعدد من الحالات الأخرى.

كما أوضح المصري جهود اللجنة في التصدي للمنشورات الكاذبة، مؤكدًا قيام اللجنة بصفة دورية برصد عدد من المنشورات الكاذبة على صفحات التواصل الاجتماعي، والتي تهدف إلى استغلال صور لأطفال مرضى وجمع مبالغ مالية للمساعدة في إجراء عمليات جراحية، وتقوم اللجنة بالتعامل مع مثل هذه المنشورات بشكل قانوني، مؤكدًا أن اللجنة تحرص دائمًا على مُناشدة جميع المواطنين بالتأكد أولًا من صحة مثل هذه المنشورات والاستغاثات؛ وإرسال أي منشور يهدف إلى جمع أموال استغاثات طبية إلى الجهات الحكومية المختصة.

وحول ملف التعاون والتنسيق مع الجمعيات الخيرية ودور الرعاية، أوضح المصري أن لجنة الاستغاثات الطبية تهتم بما يرد إليها من استغاثات عن طريق الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني، ودور رعايات الأيتام، ودور رعايات المسنين، وذلك بغرض  التعاون والتكامل لتقديم الخدمات الطبية اللازمة والمساهمة في تكلفة العلاج على نفقة الدولة للحالات الأولى بالرعاية.

وفي ختام التقرير عرض الدكتور حسام المصري جانبًا من أبرز الحالات التي تم رصدها على مدار عام كامل من سبتمبر 2019 حتى سبتمبر 2020، والتفاعل معها وتقديم سبل الرعاية الطبية اللازمة لها، داعيًا الجهات المختصة إلى ضرورة الرقابة على المنشورات التي تعمل على استغلال بعض الحالات المرضية الحرجة أو الوهمية، من أجل جمع التبرعات والإستيلاء على هذه الأموال، مشيرًا إلى أنه يُمكن تنفيذ ذلك من خلال تعزيز التعاون بين المؤسسات الطبية الرسمية، وبين الجمعيات الأهلية، ومنظمات المجتمع المدني الموثوق بها، فضلاُ عن رفع وعي رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمواطنين بمثل هذه العمليات الوهمية وتوفير قنوات تبرع رسمية.

Posted in أخبار الساعة،صحة

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً