القائمة إغلاق

اتحاد العمال يُشيد بحصول «الرئيس» على جائزة درع العمل التنموى

ثًمن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، برئاسة جبالى المراغى ،ونقاباته العامة، واتحاداته المحلية، ومؤسساته الاجتماعية والثقافية ،حصول الرئيس عبدالفتاح السيسى، على جائزة “درع العمل التنموى العربى لعام 2020″، والذى أهداه إليه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الأربعاء الماضى.

وقال محمد وهب الله الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال مصر، فى تصريحات صحفية اليوم الجمعة، أن حصول الرئيس على “درع التنمية”، يستحقه وعن جدارة خاصة فى ظل المشروعات القومية العملاقة التى ترفع الانتاج ،وتوفر فرص العمل، موضحاً أن ملايين العمال فى كافة مواقع العمل ،يؤيدون تلك السياسات التى تعود بالفائدة على الشعب المصرى، وفى القلب منه العمال .

وأكد وهب الله أنه ومنذ تولى الرئيس السيسى مقاليد الحكم فى البلاد بعد التخلص من “الجماعة الإرهابية ” وقف العمال كدرع جديد للدولة المصرية فى مواجهة كافة التحديات الداخلية والخارجية ،موضحا أن الرئيس السيسى لم يخذلهم أبداً، واعتبر حقوقهم خطاً أحمر، واستمر فى سياسات التنمية والتعمير ،وهو يجعل “عمال مصر” يثمنون هذا “الدرع التنموي” للرئيس والذى جاء ليؤكد على أن سياسة الدولة المصرية تسير على قدم وساق من أجل إقامة المشروعات العملاقة التى ترفع الانتاج، وتوفر فرص العمل ،و يستفيد منها العمال0

وأشار وهب الله إلى أنه تم من الانتهاء من نحو 14762 مشروعاً منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى حتى 30 يونيو الماضى بتكلفة تقديرية بلغت نحو 2207.3 مليار جنيه، ويتم تنفيذ نحو 4164 مشروعاً بتكلفة تقديرية تبلغ 2569.8 مليار جنيه، وأن المشروعات المتعلقة بقطاع التجارة والصناعة خلال الـ 6 سنوات السابقة ، بلغت 89 مشروعاً بإجمالى حجم استثمارات بلغ 47182 مليون جنيه، وضخ جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة 29.6 مليار جنيه فى صورة قروض لتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بإجمالى 27.3 مليار جنيه، إضافة إلى 2.3 مليار جنيه لمشروعات البنية الأساسية والتنمية المجتمعية، والانتهاء من المرحلة الأولى من مدينة الجلود بالروبيكى بإجمالى حجم تكلفة بلغت 2.2 مليار جنيه، وتم تنفيذ وتشغيل 501 وحدة صناعية جاهزة، بإجمالى حجم تكلفة بلغت 955 مليون جنيه.

وأوضح وهب الله أن “عمال مصر” يشيدون بحرص الرئيس على الحفاظ على القطاع العام والشركات العامة والصناعة الوطنية والاستراتيجية ،وبما تقوم به مؤسسات الدولة، خاصة فى مجال تطوير الصناعة والتصنيع ،والتوسع فى المشاريع الصناعية فى كافة المحافظات، التى تفيد العمال ،فى كافة المحافظات، ومنها على سبيل المثال ما اعلنته هيئة التنمية الصناعية، مؤخراً بأنها أنشأت خلال السنوات الست الماضية، فترة الرئيس عبد الفتاح السيسي، 17 مجمعا صناعيا بـ 15 محافظة، بتكلفة استثمارية نحو 10 مليارات جنيه،مشيرةً إلى أن المجمعات جاءت فى مدينة بدر بمحافظة القاهرة، ومدينة السادات بمحافظة المنوفية، ومنطقة جنوب الرسوة ببورسعيد، ومنطقة مرغم بالإسكندرية، ومدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، كما تتضمن المجمعات منطقة المطاهرة بمحافظة المنيا، ومنطقة بياض العرب بمحافظة بنى سويف، ومنطقة غرب جرجا بسوهاج، ومنطقة البغدادى بمحافظة الأقصر، ومدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، ومنطقة عرب العوامر بأسيوط.

وتضمنت المجمعات أيضا منطقة الجنينة والشباك بأسوان، ومنطقة هو بمحافظة قنا، ومنطقة حوش عيسى بالبحيرة، ومنطقة الفيوم الجديدة بمحافظة الفيوم، وأنه تم إنشاء 3 مدن صناعية جديدة شملت مدينة الجلود بالروبيكى على مساحة 511 فدانا ، ومدينة الأثاث الجديدة بدمياط على مساحة 331 فدانا ،بالإضافة إلى مدينة النسيج الجديدة بالسادات على مساحة 3 ملايين متر.

كما شهدت السنوات الماضية، إنشاء 5 مناطق صناعية بنظام المطور الصناعى بواقع 3 مناطق صناعية بمدينة السادات، ومنطقتين بمدينة العاشر من رمضان بإجمالى 646 قطعة أرض وتبلغ مساحتها الإجمالية 7.9 مليون متر مربع أراضٍ صناعية مرفقة وتبلغ استثماراتها المتوقعة 23 مليار جنيه، وتوفر 37 ألف فرصة عمل.

كما تم منح موافقات وتراخيص لإنشاء مصانع جديدة وتوسعات بمصانع قائمة بلغ إجماليها 17 ألفا و140 منشأة صناعية بتكلفة استثمارية تصل إلى 44 مليار جنيه وتتيح 140 ألف فرصة عمل.

Posted in أخبار الساعة،اقتصاد محلي

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً