القائمة إغلاق

“العمل الدولية” تدشن دورة للمساواة بين الجنسين والعمل اللائق

دشنت منظمة العمل الدولية، أول دورة تدريبية لخريجي العلوم الصحية، وذلك تحت عنوان “المساواة بين الجنسين والعمل اللائق”، وتم إعدادها باعتبار أن العاملين بمهن العلوم الصحية هم ضمن الصفوف الأولى في مواجهة فيروس كورونا المستجد.


وبدأت الدورة بكلمة من وفاء أسامة، ممثل منظمة العمل الدولية مكتب القاهرة مديرة الأنشطة العمالية، أشادت فيها بدعم النقابة لأبناءها خلال أزمة كورونا، وتساند العاملين بالعلوم الصحية من قلب الحدث، وتسعى لتوفير العلاج وأماكن الاحتجاز بالمستشفيات للمصابين منهم.

ووجه أحمد السيد الدبيكي، نقيب العلوم الصحية، كلمة عرض خلالها أسباب تنظيم تلك الدورة التدريبية المشتركة بين النقابة والمنظمة، وأن التعاون وثيق بين الطرفين، من عام 2010، من قبل إنشاء النقابة بشكل رسمي، حيث كان يدير المنظمة وقتها “خوان سومافيا”، وكتب ورقة العمل اللائق، وانتهت مدته في 2012، وتولى بعده مديرا عاما للمنظمة، سار على نفس نهج سابقه، من السلام الاجتماعي، والعدالة الاجتماعية، والمساواة في العمل، وهي 3 أسس رئيسية تعمل عليها المنظمة، مع أطراف العمل الثلاث، وهم العمال وأصحاب العمل والحكومات، وتقف في ظهر العمال، والعامل هنا هو كل من يعمل بأجر لدى صاحب العمل.

وأشارت منى حبيب، امين عام نقابة العلوم الصحية، منسق الدورة التدريبية مع المنظمة، إلى أن الدورة التدريبية، ترجو التوصل لبعض النتائج، منها إعداد ورقة عمل بين نقابة العلوم الصحية والوزارات المعنية بها، ومنها الصحة والتعليم العالي، وتحديد أسس للتفاوض في المجالات ذات الصلة.

وقالت إن ممثلي المنظمة بذلوا جهودا كبيرة خلال الشهور الثلاث الماضية مع النقابة للإعداد لتلك الدورة التدريبية، التي تنفذ عبر الفيديو كونفرانس، مع 100 متدرب من العلوم الصحية، على 4 مجموعات، وكل منها تحصل على دورة لمدة شهر.


كما تستعرض الدورة المعايير الدولية المعنية بالمساواة بين الجنسين، وواقع النساء في مصر، وقضايا المساواة بين الجنسين في مكان العمل، ومقدمة عن مبادئ السلامة والصحة المهنية في المنشآت الطبية، في ظل انتشار فيروس كورونا.

Posted in أخبار الساعة

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً