القائمة إغلاق

مالا تعرفه عن فتى الشاشة الأول «محمود ياسين»

محمود ياسين

كتبت/ غادة نعيم

حالة من الحزن اجتاحت الساحة الفنية مع الساعات الأولي من صباح اليوم الأربعاء، عقب اعلان نبأ وفاة العملاق محمود ياسين، حيث توقف قطار حياة الفنان الراحل عند المحطة 79، بعد صراع 8 سنوات مع المرض.

كان فتي الشاشة الأول ذو كاريزما ذات طبيعة خاصة جعلته في الصفوف الأولي بين نجوم الساحة الفنية، وبعد رحلة طويلة من الثراء الفني أعلن عمرو محمود ياسين وفاة والده وقال على صفحته الشخصية بـ”فيس بوك”:” توفي إلى رحمة الله تعالى والدي الفنان محمود ياسين.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. أسألكم الدعاء”.

الجوائز

تميّز في أدائه بصوته المسرحي الرخيم، وإجادته التامة للغة العربية، فحصل الفنان القدير على أكثر من خمسين جائزة في مختلف المهرجانات داخل مصر وخارجها.

– جائزة من مهرجان السينما العربية في أميركا وكندا عام 1984.

محمود باسين

– جائزة التمثيل من مهرجان طشقند عام 1980.

– تم  تكريمه في مصر ونال جائزة الدولة عن أفلامه التي مثل فيها شخصية الجندي المصري عام 1975.

–  جائزة الإنتاج من مهرجان الإسماعيلية عام 1980، وحصل على جائزة من مهرجان عنابة في الجزائر عام 1988.

– في عام 1998 اختير رئيساً للجنة تحكيم مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون، ورشح أيضاً لمنصب رئيس شرف المهرجان في نفس العام.

– كما تقلد منصب رئيس جمعية كتاب وفناني وإعلاميي منطقة الجيزة.

– حصل على جائزة أحسن ممثل في مهرجان التلفزيون لعامين متتالين 2001 و2002.

– في عام 2005 اختير ياسين من قبل الأمم المتحدة، ليصبح أحد سفرائها للنوايا الحسنة لمكافحة الفقر والجوع.

الرحلة الفنية

كان “ياسين” من عمالقة زمن الفن الجميل في حقبة السبعينات، فأصبح  من أشهر نجوم السينما الرومانسية، وأطلق عليه وقتها لقب فتى الشاشة الأول.

من أشهر نجوم السينما الرومانسية

قام ببطولة عدة أفلام سينمائية مثل الخيط الرفيع وحب وكبرياء و الرصاصة لا تزال في جيبي، ودوره المميز في فيلم أفواه وأرانب مع سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة.

قام بتكوين ثنائي ناجح مع الممثلة نجلاء فتحي في أكثر من 20 فيلماً منها، “حب وكبرياء” و”العاطفة والجسد”.

قدم الفنان محمود ياسين إلى الشاشة الصغيرة عدداً من المسلسلات الناجحة منها “غداً تتفتح الزهور”، “أبو حنيفة النعمان”، و”سوق العصر والعصيان”.

لعب ياسين أدواراً رئيسية في مسرحية “الليلة التي قُتل فيها جيفارا”، “ليلى والمجنون”، “الزيارة انتهت”، “أهلاً يا بكوات”، و”الخديوي”.

ومن أجل عشقه الفن قرر ترك مهنة المحاماة والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وحصل على المركز الأول بين ثلاث تصفيات متتالية.

وبعد تخرجه ترشح لأداء دور صغير في فيلم شيء من الخوف مع النجمة شادية والفنان الكبير محمود مرسي، وحقق بعد هذا الدور شهرة واسعة.

شهيرة ومحمود ياسين

كان اللقاء الأول بين النجم الراحل محمود ياسين، والفنانة شهيرة أمام الكاميرات أثناء تصوير فيلم “نحن لا نزرع الشوك”، وخفق قلبه لها من النظرة الأولى.

وفي بداية عام 1970 شارك ياسين وشهيرة في أكثر من عملٍ فني، وشكلا ثنائياً ناجحاً في عدِدٍ من الأعمال، أبرزها فيلم “صور ممنوعة” و”نحن لا نزرع الشوك”.

وتزوجا عقب تخرج شهيرة من معهد الفنون المسرحية مباشرةً بعد فترة خطبة دامت 9 أشهر.

منذ ذلك اليوم جمعتهما قصة حب وزواج عمره أكثر من خمسين عاماً أثمر عن اثنين من الأبناء رانيا وعمرو وكلاهما يعمل في المجال الفني.

منحه التقدم في العمر مساحة أكبر للعب أدوار مميزة في السينما وقف فيها بجانب الأجيال التالية من النجوم فشارك في (الجزيرة) مع أحمد السقا و(الوعد) مع آسر ياسين و(عزبة آدم) مع أحمد عزمي وماجد الكدواني و(جدو حبيبي) مع بشرى وأحمد فهمي.

الميلاد

ولد الفنان محمود ياسين يوم 19 فبراير عام 1941 في مدينة بورسعيد، وانتقل إلى القاهرة مع والده بعد تأميم قناة السويس.

تخرج ياسين في كلية الحقوق عام 1964،والتحق بالمسرح الوطني، ونظراً لأداء صوته المميز أصبح الراوي في عددٍ من المسرحيات مثل “سليمان الحلبي” و”الزير سالم” وغيرهما من المسرحيات.

Posted in أخبار الساعة،فنون

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً