القائمة إغلاق

مصدر أمني يكشف حقيقة واقعة خطف فتاة أسفل كوبري الميرغني

نفى مصدر أمني صحة إدعاء إحدى الفتيات عبر حسابها بموقع «فيسبوك» بتعرضها لعملية خطف أسفل كوبري الميرغني بتقاطعه مع شارع الثورة.

وأشار المصدر إلى أنه بمتابعة ما نشر على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن حديث فتاة تُدعى «إيمي» عن تعرضها لمحاولة خطف بشارع الميرغني، تم استدعاء الفتاة التي تعمل كول سنتر بشركة فودافون لمعرفة خط سيرها ومكان حدوث الواقعة.

وأضاف أنه بعد مناقشتها وتحقيق خط سيرها ومكان الواقعة التي ادعت حدوث التعدي عليها بها وبمراجعة الكاميرات بالمنطقة محل الواقعة تبين عدم صحة ما ادعته الفتاة.

وأشار إلى أنه بمواجهة الفتاة اعترفت أنها بتاريخ أمس عقب انتهاء أعمالها بالكول سنتر بمقر الشركة الساعة ٧ مساءا استقلت إحدى السيارات الميكروباص وتوجهت لمقابلة صديقتيها المدعوة سلمى والمدعوة سارة بميدان الألف مسكن أمام محل عصائر.

وأوضح أنها وصديقاتها التقوا مع ثلاث شباب أحدهم يدعى محمود أحمد كان زميلا لها بالمدرسة وتقدم للارتباط بها منذ عدة شهور ولكن انفصلوا وبعد الانتهاء استقلت سيارة ميكروباص من ميدان الألف مسكن للتوجه لمسكنها وأثناء صعودها بالميكروباص اصطدمت رأسها به.

وتابع أنه أثناء جلوسها داخل الميكروباص جاء على خاطرها فكرة المنشور التي قامت بنشره وأنها قامت باقتباسه من على أحد الجروبات الخاص بالفتيات تحت اسم “هيرمونز كيبرز” وقامت بالتعديل عليه ونشره بسبب مرورها بحالة نفسية سيئة منذ ثلاثة أشهر لوفاة والدها.

وتابعت الفتاة أنها كانت تريد من خلال تدوينتها أن تجتذب أصدقائها وأقاربها الذين ابتعدوا عنها وذلك لاستجداء تعاطفهم معتقدة أن ذلك سيتم متابعته من أصدقائها فقط ونشرت البوست وخلدت للنوم، وعقب استيقاظها فوجئت بزيادة عدد المتابعين لها وللبوست .
وأكد أنه جارى اتخاذ اللازم قانونيا ضدها نحو البلاغ الكاذب والعرض على النيابة.

Posted in أخبار الساعة

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً