القائمة إغلاق

مكافحة الإدمان: 6 آلاف أسرة استفادت من حملات طرق الأبواب بالأسمرات

أكدت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، أنه تم تنفيذ حملة طرق الأبواب لتوعية الأسر بحى الأسمرات بخطورة مشكلة المخدرات في ظل اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا بمشاركة كوادر تطوعية من أهالى الحى بعد تدريبهم على اكتساب المهارات الحياتية لتنفيذ مبادرات التوعية بالتعاون مع متطوعى الصندوق.

وأضافت “القباج “، فى تصريحات اليوم، أنه جارٍ تنفيذ العديد من البرامج التوعوية حول كيفية الوقاية من الإدمان من خلال زيادة الوعي بين قاطني حي الأسمرات، وخاصة الشباب والمراهقين والتدريب على اكتساب المهارات الحياتية للوقاية من تعاطي المخدرات، وكذلك تعزيز الوعي والتثقيف الأسري، بما يكفل تمكين أفراد المجتمع من مواجهة مشكلة المخدرات، وأن هذه التدخلات تعتمد على التواصل المباشر مع كل الأسر المقيمة بحى الأسمرات، وتأهيل الكوادر المجتمعية من الشباب للمشاركة في جهود التوعية بخطورة القضية، كما يتم تنفيذ حملات طرق الأبواب للأسر لتوعيتها بخطورة المشكلة، واستفادت من هذه الخدمة 6066 أسرة حتى الآن بمتوسط الأسرة 5 أفراد مع مراعاة تنفيذ الحملات في وقت مناسب لتواجد جميع أفراد الأسرة من الساعة الخامسة حتى التاسعة مساء يوميا، في ظل اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

من جانبه أوضح عمرو عثمان، مساعد وزيرة التضامن مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، أن مبادرة الصندوق بحى الأسمرات تتضمن اتخاذ تدابير فعَّالة ومبتكرة للكشف المبكر عن تعاطي المخدِّرات، وتنفيذ حملات مستدامة نحو مؤسسات خالية من المخدرات، سواء أكانت مؤسسات تعليمية أو شبابية رياضية أو إدارية بحي الأسمرات، بجانب توفير خدمات تأهيلية واجتماعية وتمكين اقتصادي لمرضى الإدمان والمتعافين لضمان استمرار تعافيهم وتيسير إعادة دمجهم الاجتماعي.

وأكد أن المبادرة لاقت تجاوبا كبيرا من جانب الأهالى، حيث يتم تصحيح المفاهيم المغلوطة عن المخدرات لدى الشباب من كونها تساعد على التركيز ونسيان الهموم وغيرها من المعتقدات الخاطئة لدى البعض، كما تستهدف الحملة تعزيز الوعي والتثقيف الأسري، بما يكفل تمكين أفراد المجتمع من مواجهة مشكلة المخدرات من خلال التواصل مع كل الأسر المقيمة بحي الأسمرات.

وأضاف “عثمان” أن عيادة الصندوق بحي الأسمرات تواصل استقبال الأهالى خاصة الشباب والمراهقين لتقديم خدمات المشورة والدعم النفسي، لافتا إلى أن 122 شابا من سكان المنطقة تقدموا للعلاج من الإدمان، وتم إحالة الحالات المرضية لتلقي العلاج بمستشفيات الخط الساخن بالصندوق مجانا وفى سرية تامة.

Posted in أخبار الساعة

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً