القائمة إغلاق

“خبراء”: واجب الدولة المحافظة على الإنجازات الاقتصادية بذروة كورونا المتوقعة

توقع جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، فى تصريحاته، بأن مصر الدولة الوحيدة التي ستحقق معدل نمو إيجابي في المنطقة، وتناول خبراء الاقتصاد هذا التوقع من منظور واقعى، حيث إن مصر تصدت وما زالت تواجه الآثار غير الصحية على الاقتصاد، بسبب أزمة انتشار فيروس كورونا 19 المستجد، وهذا بشهادة دولية، ومع موجة انتشار مجددة للفيروس بدول العالم هناك تحذيرات لحماية ما تم تحقيقه من إنجازات وترقب لخطر قد يحدث إذا لم تسر الأمور وفق خطة الإصلاح الاقتصادى المتبع تنفيذه حتى الآن.

حقيقة واقعية

وقال الدكتور مصطفى مظهر الخبير الإقتصادى ومستشار التأمين الدولى، إن مصر ستصبح الدولة الوحيدة التى ستحقق معدل نمو إيجابى فى المنطقة رغم تداعيات أزمة كورونا، وهذا الأمر لا يحتاج إلى شهادة من أحد، فهى حقيقة واقعية ولا أحد يستطيع إنكارها.

إشادة دولية بالاقتصاد المصرى رغم تداعيات الكورونا
إشادة دولية بالاقتصاد المصرى رغم تداعيات كورونا

وأضاف الخبير الاقتصادى ومستشار التأمين الدولى فى تصريحات خاصة لـ “عالم المال”، أن الجهات الدولية كالنقد أو البنك الدولى لن يضيفوا جديدا حول صمود الاقتصاد المصرى بهذه الفترة رغم التداعيات السلبية لفيروس كورونا، بسبب الإصلاح الاقتصادى وخطته المحكمة.

الخطر مستمر

ونوه إلى أنه رغم صمود الاقتصاد المصرى بمواجهة التداعيات العالمية، إلا أن الخطر ما زال موجودا، وذلك مرهون باستمرار الأوضاع والتنمية الاقتصادية بآلياتها الحالية المتناغمة بين كافة الأجهزة التنفيذية، سواء الاقتصادية أو الصحية أو الاجتماعية لمواجهة آثار فيروس كورونا على الوضع فى مصر.

وتابع بأن الفيروس عاد لينتشر مرة أخرى فى الدول الأوروبية، وذلك تنبيه مباشر يجب أن تلتفت إليه الجهات الحكومية فى مصر، لتتجنب أى زيادة فى أعداد الإصابات الفترة المقبلة وحتى  نحمى اقتصادنا من هذه الموجة الجديدة بالخارج.

تداعيات الوباء على الاقتصاديات العالمية والاشادة بالوضع المصرى
تداعيات الوباء على الاقتصاديات العالمية والاشادة بالوضع المصرى

الإصلاح الإقتصادى

وفى نفس السياق قال الدكتور علاء رزق الخبير الاقتصادى ورئيس  المنتدى الاستراتيجى للتنمية والسلام، إن مصر منذ تنفيذ برامج الإصلاح الاقتصادي بدأت في التقدم والنمو الاقتصادى الحقيقى، وذلك على الرغم من الاضطرابات الاقتصادية الكبيرة خلال الأعوام السابقة.

بنية تحتية واجتماعية

وأضاف الخبير الاقتصادى ورئيس  المنتدى الاستراتيجى للتنمية والسلام فى تصريحات خاصة  لـ”عالم المال”، أن مشروعات التنمية وتطوير البنية التحتية ورفع المعاناة عن كاهل الطبقات المتضررة من تداعيات فيروس كورونا، أهم ما جعل  المؤسسات الاقتصادية العالمية تشييد بقوة مصر الاقتصادية حاليا، ولفت إلى أنه مع تداعيات فيروس كورونا الحالية عالميا، إلا أن الاقتصاد المصرى من أكثر القطاعات الموجودة فى الشرق الأوسط قادر على مواجهة الصدمات وامتصاص سلبية الكورونا.

 

Posted in أخبار الساعة،الاقتصاد،الرئيسية

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً