القائمة إغلاق

بعد حملات المقاطعة.. هبوط حاد في أسهم الشركات الفرنسية الكبرى

شهدت أسهم الشركات الفرنسية الكبرى هبوط حاد فى الأونة الأخيرة نتيجة حملات المقاطعة  بسب الاساءة الفرنسية  وقد شهدت صفحات التواصل الاجتماعي في العالم الإسلامي تعبئة عامة لحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية توتال، بي ان بي، رينو ،و كارفور وفقا لما ورد فى موقع وفقا لموقع انفستنج

 

وتعالت الأصوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية، بعد تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن عدم تراجع بلاده عن نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد في جنازة المدرس الفرنسي، الذي قُتلَ مؤخرًا على يد طالب شيشاني، إذ قال ماكرون في تغريدة قصيرة: «لا شيء يجعلنا نتراجع أبدًا، نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام، لا نقبل أبدًا خطاب الحقد، وندافع عن النقاش العقلاني، سنقف دومًا إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية».

وأضاف «ماكرون» في كلمته، أن بلاده «ستحمل راية العلمانية عاليًا، لن نتخلى عن الكاريكاتير»، وتعهد بمواصلة نشر الكاريكاتير المُسيء ومحاربة المؤسسات التي تدعم التطرف في فرنسا.

وأصدرت الخارجية الفرنسية، بيانًا دعت فيه للتوقف فورًا عن مقاطعة المنتجات الفرنسية، ووصفت دعوات المقاطعة لهذه المنتجات بأنها «صادرة عن أقلية متطرفة».

وقالت الخارجية الفرنسية، في بيان بحسب «فرانس برس»، إن «الدعوات إلى المقاطعة عبثية ويجب أن تتوقف فورًا، وكذلك كل الهجمات التي تتعرض لها بلادنا والتي تقف وراءها أقلية راديكالية».

وأضافت الخارجية: «في العديد من دول الشرق الأوسط، برزت في الأيام الاخيرة دعوات إلى مقاطعة السلع الفرنسية، خصوصًا الزراعية الغذائية، إضافة إلى دعوات أكثر شمولاً للتظاهر ضد فرنسا في عبارات تنطوي أحيانا على كراهية، نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي».

واعتبرت أن هذه الدعوات «تشوه المواقف التي دافعت عنها فرنسا من أجل حرية الرأي وحرية التعبير وحرية الديانة ورفض أي دعوة للكراهية».

كذلك، طلبت باريس من الدول المعنية «أن تنأى بنفسها من أي دعوة إلى المقاطعة أو أي هجوم على بلادنا، وأن تحمي شركاتنا وتضمن سلامة مواطنينا في الخارج».

رأى ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي، أن إصرار الرئيس الفرنسي على المضي قدمًا في الإساءة للرسول الكريم، وعدم التراجع عن تصريحاته، يدعو إلى مضي المسلمين قدمًا أيضًا في دعوات المقاطعة وإصرارهم على استكمالها، منوهين إلى أن تعليق الخارجي الفرنسية، وما عبرته عن القلق الرسمي يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك على نجاح المقاطعة للمنتجات الفرنسية.

تصدّر هاشتاج #مقاطعة_المنتجات_الفرنسية، موقع «تويتر»، حاصدًا أكثر من 190 ألف تغريدة، حسب شبكة «بي بي سي»، إذ نشر المغردون بنشر قائمة بالمنتجات الفرنسية الموجودة في الأسواق العربية، ودعوا لمقاطعتها، وبدأ البعض في التطبيق.

 

Posted in أخبار الساعة،الرئيسية،حول العالم

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً