القائمة إغلاق

اليوم.. وزير الأوقاف ومحافظ القاهرة يفتتحان مسجد الشافعي بعد ترميمه بـ13 مليون جنيه

وزير الاوقاف مختار جمعة

يؤدي الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، ومحافظ القاهرة اللواء خالد عبدالعال، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد الإمام الشافعى تحت عنوان:”الإمام الشافعي ودوره التجديدي في عصره”، وذلك بعد الانتهاء من أعمال ترميمه وصيانته بتكلفة تقدر بنحو 13 مليون جنيه بتمويل من وزارة الأوقاف، وكذا أعمال مشروع ترميم ورفع كفاءة قبة مسجد الإمام الشافعى، والتى تمت تحت إشراف وزارة السياحة والآثار، بتمويل من صندوق السفراء الأمريكى بتكلفة تقدر نحو 20 مليون جنيه.

كما تفتتح الوزارة اليوم 49 مسجدًا آخر على مستوى الجمهورية، ليصل إجمالى ما تم افتتاحه خلال 81 يومًا، من أول سبتمبر حتى 20 نوفمبر الجاري، 502 مسجد.
ولد الإمام محمد بن إدريس الشافعى، بغزة عام 767 ميلاديا، وجاء إلى مصر سنة 199 هجرية، ولم يزل بها إلى أن توفى يوم الجمعة عام 819 ميلاديا، ودفن بالقرافة الصغرى، وأمر صلاح الدين بعمل تابوت خشبى يعتبر آية من آيات زخرفة الخشب وضع على قبر الشافعى، والذى يعتبر ضريحه من أكبر اضرحة مصر على الإطلاق فهو يتكون من مساحة مربعة طول ضلعها من الداخل نحو 15 مترا وله جدران سميكة جدا مما يؤهلها لحمل قبة ضخمة.

ويضم الضريح إلى جوار رفات الإمام الشافعى رفات الأميرة شمسة زوجة صلاح الدين ابنه العزيز عثمان، كما يضم أيضًا رفات والدة الملك الكامل المتوفاة سنة 608 هجرية، وثلاثة محاريب تتجه نحو مكة، عند حائط اتجاه قبلة الصلاة، وهناك باب في كل من الحائطين الشرقى والشمالى، والحوائط الداخلية مغطاة بالرخام
وللضريح مدخل واحد بالضلع الشمالى الشرقى، وجدرانه سميكه نشا من ذلك دهليز صغير طوله سمك الجدران.. تغلق ببابان بكل طرف من اطرافه، الباب الخارجى له مصرعان من الفضة، والباب الداخلى له مصرعان عرض كل منهما 98 سم، ارتفاعه 3 أمتار.

وبنى المسجد بواسطة السلطان الكامل الأيوبى سنة 1211 ميلاديا، وبنيت وجهاته بالحجر، وحليت أعتاب الشبابيك بكتابات كوفية، وله منارة على شاكلة المنارات المملوكية، ومنبره مطعم بالسن والآبنوس، واهتم الملك الأيوبى ببناء قبة المسجد، فهى قبة كبيرة من أجمل قباب مصر، وهى خشبية ومكسوة بالرصاص، وكسيت جدرانها من الداخل بالرخام، وفى جدارها الشرقى ثلاثة محاريب.

أمر الخديو توفيق باشا بتجديد المسجد عام 1891 ميلاديا على ما هو عليه الآن، وهو مسجد جميل وجهاته مبنية بالحجر، وحليت أعتاب الشبابيك بكتابات كوفية، وله منارة رشيقة عملت على مثال المنارات المملوكية، ومنبره مطعم بالسن والآبنوس، كان الانتهاء من عمله سنة 1310 هجريا.

Posted in أخبار الساعة

مواضيع مرتبطة