القائمة إغلاق

وفاة المهندس منير سرى الجندى مصمم باب الكعبة المشرفة

توفى مصمم باب الكعبة المشرفة في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز، المهندس منير سري الجندي، أمس، السبت، في ألمانيا دون الكشف عن سبب وفاته.

 

وأفادت وسائل الإعلام السعودية بوفاة الجندي في عاصمة ولاية بادن-فورتمبيرج “شتوتغارت”، جنوب غربي ألمانيا، دون الخوض في التفاصيل حول أسباب الوفاة.

 

صناعة باب الكعبة

وكان الملك خالد وجه بصناعة باب جديد للكعبة من الذهب الخالص، عقب صلاته فيها عام 1397هــ (1977 م.)، ووقع الاختيار على الجندي لتصميم باب الكعبة.

 

وبدأ المهندس منير الجندي العمل في معمل شيخ الصاغة الشيخ محمود بدر، أحد كبار مشايخ الذهب في مكة المكرمة، واستخدم في صناعة باب الكعبة والثاني المؤدي لسطحها 280 كيلوجراما من الذهب الخالص.

 

وجدير بالذكر أن المهندس منير سري الجندي، سوري الجنسية، ولد في مدينة حمص، وكتب اسمه على باب الكعبة المشرفة لأنه صممه.

 

وكان من المقرر أن يتم تصميم باب الكعبة في ألمانيا، وكان لا بد من أن يصممه رجل مسلم بناء على طلب السعودية، لكي يكتب اسمه على الباب، ووقع الاختيار على الجندي لنيل شرف تصميم باب الكعبة، حسبما ذكرت شبكة “العربية”.

 

تغريدة منصور العساف

وأوضح المغرد منصور العساف، المهتم بدراسة التاريخ، في تغريدة له أن “الملك عبدالعزيز كلَّف أسرة آل بدر بمكة المكرمة بصناعة الباب الجديد ممثلة بالشيخ محمود بدر وابنه محمد، وتم إنجاز صناعة الباب خلال سنة ونصف السنة. وإلى موسم حج عام 1398 أمر الملك خالد بصناعة باب جديد للكعبة من الذهب الخالص؛ فكلّف الشيخ أحمد بن إبراهيم بن بدر بصناعته.

 

وأضاف: “صممه المهندس منير الجندي، وعمل خطوطه الشيخ عبدالرحيم بخاري.. ويزيد ارتفاعه على ثلاثة أمتار، ويقارب عرضه المترين، بعمق نصف متر، ويتكون من دفتين وقاعدة خشبية بسماكة 10 سم من خشب التيك (ماكا مونغ)، بوزن (40.8 سم)، وجُلب من تايلاند، وهو أغلى أنواع الخشب في العالم”.

 

وتابع “العساف” بأن “تاريخ أمر الملك ببناء الباب كان أثناء تشرفه بالصلاة داخلها، وذلك في شهر جمادى الأولى 1397هــ. وشمل الأمر صناعة الباب الخارجي، والباب المؤدي لسطح الكعبة، وذلك بتكلفة (13.420.000) ريال، عدا كمية الذهب التي جرى تأمينها من قِبل مؤسسة النقد العربي السعودي”.

 

وأردف: “استهلك البابان 280 كيلوجرامًا من الذهب عيار (999.9٪)، وتم الاتفاق مع المهندس المعماري منير الجندي لوضع التصميمات، ومتابعة التنفيذ، بمبلغ قدره (300.000 ريال)، وأُقيمت ورشة خاصة لصناعة البابين في مكة المكرمة، وبدأ العمل غرة شهر ذي الحجة عام 1398 ه، وانتهى المشروع بعدها بعام

Posted in حول العالم،عاجل

مواضيع مرتبطة