القائمة إغلاق

محافظ الشرقية: تخفيض 50% من قيمة التصالح لمن يسدد النسبة كاملة

التقى الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، بالمواطنين المتعدين على أراضى أملاك الدولة بمركزى الزقازيق ومنيا القمح، بحضور سعد الفرماوى السكرتير العام للمحافظة، واللواء السعيد عبد المعطى الخبير الوطنى للتنمية المحلية ومستشار المحافظ للمشروعات ونبيل فاروق رئيس مركز الزقازيق، ومحمود المرسى رئيس مركز ومدينة منيا القمح وعدد من نواب البرلمان، وذلك بمركز شباب الجديدة بمنيا القمح.

يأتى ذلك استمرارًا لمجموعة اللقاءات التى يعقدها محافظ الشرقية مع المواطنين المتعدين على أراضى أملاك الدولة بمختلف قرى ومراكز ومدن المحافظة، لتشجيعهم على سرعة إنهاء إجراءات تقنين أوضاعهم وسداد المقدم المستحق عليهم والإستفادة من التسهيلات التى قدمتها المحافظة لطرق سداد الرسوم، لدخول المتعدين تحت مظلة الدولة ولتلاشى حملات الإزالة المكبرة للمخالفين.

وخلال اللقاء أعلن محافظ الشرقية عن تقديم تسهيلات جديدة للمتعدين على أراضى أملاك الدولة (المبانى – الزراعى) لتشجيعهم على التقنين والدخول تحت مظلة الدولة والقانون، حيث تقرر تخفيض 40% من قيمة الرسوم المقررة لتقنين أراضى أملاك الدولة شريطة أن يقوم المتعدى بسداد مقدم 25% من إجمالى القيمة، وكذلك تخفيض بنسبة 50% من إجمالى المبلغ لمن يسدد القيمة كاملة.

وأكد محافظ الشرقية أن ملفى التقنيين والتصالح من الملفات الهامه التى تضعها المحافظة على قائمة أولوياتها لما يمثلانه من أهميه قصوى للقياده السياسية باعتبارهما وثيقا الصلة بحفظ أمن وضمان استقرار كافه المواطنين على أرض الدولة، قائلًا أن تقنين أوضاع المخالفين والمتعدين على أملاك الدولة لا يحقق الإستفادة الحالية لهم أنفسهم فحسب بل يستفيد منه الأبناء والأحفاد دون تحملهم لأدنى أنواع المسئولية القانونية.

أشار المحافظ أنه تيسيرًا على المواطنين ومراعاة للبعد الإجتماعى تم النزول بسعر المتر فى مخالفات البناء 50 جنيه للمتر بالقرى والعزب والتوابع والأماكن المتاخمة لها، وكذلك تخفيض نسبه 35٪ بمراكز ومدن المحافظة لتشجيع المواطنين للتقدم بملف التصالح، وخصم 25 % من قيمه رسوم التصالح حال الدفع الفوري.

أكد محافظ الشرقية أنه سيواصل لقاءاته المستمرة مع المواطنين المتعديين على أراضى أملاك الدولة بمختلف قرى ومراكز ومدن المحافظة، مشيرًا إلى أنه تم المرور على معظم المراكز للتيسير على المواطنين وتنفيذًا لتعليمات رئيس الجمهورية منعًا لتسلل شعور عدم الأمان والاستقرار للمواطنين لتصبح أملاكهم مسجلة فى سجلات الدولة ولها سند قانونى، مؤكدًا أنه مالم يتم استرداده هذا العام من أراضى أملاك الدولة سيسترد لأنه ملك الدولة وحق الشعب.

أعرب المواطنون عن سعادتهم بقرارات المحافظ الصادرة اليوم بشأن تخفيض قيمة المتر لتقنين أراضى أملاك الدولة مقدمين الشكر له وللقيادة السياسية والتى تثبت كل يوم أنها تضع المواطن على قائمة أولوياتها وتسعى جاهدة لتلبية كافة احتياجاته الضرورية، مرددين هتافات تحيا مصر تحيا مصر.

كما حرص الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية على الإستماع للشكاوى والمشاكل التى يعانى منها أهالى المركزين، والمتمثله فى نقص خدمات مياه الشرب والصرف الصحى، وذلك بمركز شباب الجديدة بمنيا القمح، حيث استمع المحافظ لكافة المشاكل التى يعانى منها المواطنون، موجهًا رئيسى مركزى الزقازيق ومنيا القمح بحلها فورًا وإخطار المواطنين بالحلول المتاحة، وكذلك التنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعى والجمعيات الأهلية النشطة لتقديم كافة المساعدات العاجلة لعدد من الحالات الإنسانية وذوى الهمم.

وخلال اللقاء أكد محافظ الشرقية أن الدولة تولى اهتماما كبيرا بالمواطن وتسعى لحل مشاكله، مشيرًا إلى أنه أصدر تعليمات لرؤساء المراكز والمدن والأحياء بالنزول للشارع والتعرف على شكاوى المواطنين والعمل على تلبية كافة احتياجاتهم، وكذلك متابعة نسب تنفيذ المشروعات الخدمية الجارى تنفيذها بكل مركز ومدينة وحى وقرية لسرعة الانتهاء منها ودخولها الخدمة لتعود بالنفع والفائدة عليهم.

أوضح محافظ الشرقية أن مركز ومدينه الزقازيق يشهد تنفيذ عدد 51 مشروع فى قطاعات مياه الشرب والصرف الصحى والطرق والأبنية والشباب الكهرباء بتكلفة 6 مليار و811 مليون و200 ألف جنيه، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ 9 مشروعات بتكلفة 162 مليون و200 ألف جنيه.

وفيما يختص بمركز ومدينة منيا القمح أضاف محافظ الشرقية أنه جارى تنفيذ 17 مشروع تنموى وخدمى بتكلفة 984 مليون و800 ألف جنيه، والانتهاء من تنفيذ عدد 4 مشروعات بتكلفة 28 مليون و300 ألف جنيه، وقال أن الدولة تقوم بتوفير الاعتمادات المالية اللازمة لإقامة مثل هذه المشروعات التنموية والخدمية والتى تستهدف تحسين جودة حياة المواطنين وتحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف محافظ الشرقية أنه دائم المتابعة للمشروعات الجارى تنفيذها بنطاق المحافظة، وكذلك عقد لقاءات مستمرة مع المسئولين والجهات المعنية لدفع عجلة العمل بالمشروعات المتعثرة وتذليل كافة العقبات التى تعترضها لدفع عجلة العمل بها ودخولها الخدمة لتحقيق حياة أفضل للمواطنين.

حضر اللقاء سعد الفرماوى السكرتير العام للمحافظة واللواء السعيد عبد المعطى الخبير الوطنى للتنمية المحلية ومستشار المحافظ للمشروعات ونبيل فاروق رئيس مركز الزقازيق ومحمود المرسى رئيس مركز منيا القمح وعدد من نواب البرلمان.

Posted in قبلي وبحري

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً