القائمة إغلاق

الكابتن العقارية: بيع 90 % من المرحلة الأولى بمشروع سمارت مول بالعاصمة الإدارية

أعلن عبد الرحمن جمال، مدير مبيعات شركة الكابتن للتنمية السياحية والعقارية ، عن انتهاء بيع 90 % من المرحلة الأولى بمشروع سمارت مول بالعاصمة الإدارية الجديدة ، كما سيتم  الانتهاء من بيع المرحلة الأولى للمشروع الثانى بالعاصمة أيضا “سمارت تاور” خلال الشهرين القادمين.

وأضاف “جمال”،  خلال كلمته التى ألقاها ضمن فاعليات حفل الاستقبال الذى نظمته “الكابتن للتنمية” للشركات المسوقة لمشاريعها، أن الكابتن تستهدف 250 مليون جنية حجم مبيعات مشاريعها بالعاصمة الادارية الجديدة ،”سمارت مول” و “سمارت تاور” خلال عام 2021 ، فضلاً عن الأولوية الأولى وهى تقديم أفضل منتج عقارى بمواصفات فريدة ومختلفة وخدمات أكثر تميزاً لعملاء السوق العقارى.

وأشار “جمال” الى أن “الكابتن” اختارت اسم “سمارت ” لمشاريعها ، لأن كل الخدمات المقدمة داخل المشروعين خدمات ذكية, علي أن تدار عن طريق تطبيق الهاتف الذكى ” الأبليكيشن موبايل” ، ويستطيع العملاء متابعة كل ما يدور داخل وحداتهم أو المول عن طريق الهاتف ، فضلاً عن أنظمة الكهرباء الذكية والتى تغلق ذاتياً فى حالة عدم تواجد أفراد فى نطاق المحل أو المكتب أو العيادة ، بخلاف العديد من الخدمات والمميزات الأخرى.

وأوضح “جمال” أن “الكابتن” ومع طرح المشروعين فى الربع الأخير من عام 2020، إعتمدت رؤيتها و استراتيجيتها التسويقية والبيعية، على تقديم مميزات تنافسية لعملاؤها، نحُلق بها منفردين عن منافسات السوق، وذلك بعد دراسات مستفيضة للسوق العقارى والاحتياجات الحقيقية لعملاء هذا القطاع ، مستندين فى ذلك على سابقة أعمال “الكابتن” الضخمة والتجارب السابقة سواء فى القطاع السكنى أو السياحى، مع محاكاة آخر ما يطرأ من تطورات على الأسواق العقارية العالمية من النواحى الإنشائية والتصميمية والخدمية ،
وتمثلت تلك المميزات فى موقع مميز لكلا المشروعين بقلب العاصمة الإدارية الجديدة بمنطقة الداون تاون ، و سعر مميز ومنافس جدا، وأنظمة سداد مرنة وتناسب جميع الفئات من العملاء ، مع تقديم خدمات ما بعد البيع على أن تكون تلك الخدمات حقيقية وملموسة يشعر بها عملاؤنا و يستفيدون منها على أرض الواقع ، من خلال فريق خدمة عملاء واستشاريون عقاريون يقدمون خدماتهم بمهنية ومصداقية.

ولفت “جمال” الانتباه الي سعر المتر بالمشروعين هو سعر منافس وعادل للعملاء حيث يبلغ 18000 للإدارى قبل عروض الخصومات و45000 للتجارى والذى يصل بعد عرض الخصومات إلى 28000 بأنظمة سداد تصل الى عشرة سنوات.

وطالب “جمال” خلال لقاؤه بالمسوقين العقاريين عدم الانسياق وراء عروض “الكاش باك”، من أجل إتمام عملية البيع والحصول على صفقة رابحة، لأنها تضر بالعميل والمسوق والمطور فى أن واحد، وتساهم فى تحميل أرقام إضافية على سعر المتر للوحدات العقارية دون مبرر ، دون أن يدرى المشترى أنه بالفعل سدد قيمة الكاش باك مسبقاً، بالإضافة إلي عدم توجيه العملاء خاصة المستثمرين منهم إلى الوحدات أو المشاريع الأعلى سعراً، بدعوى تحقيق مكاسب مضاعفة بعد التشغيل، لأن آلية السوق لا تتناسب مع هذه الرؤية فى ظل الظروف والتطورات التى يمر بها العالم حالياًًًًًًًً.

Posted in عقار وسياحة

مواضيع مرتبطة