القائمة إغلاق

وزير السياحة يتفقد متحف «العواصم المصرية القديمة» بالعاصمة الإدارية

تفقد الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، المبنى الإداري للوزارة بحي الوزارات ومتحف العاصمة بمدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة آخر مستجدات الأعمال بهما.

 

رافق الوزير خلال جولته كل من اللواء محمد أمين، مساعد رئيس الجمهورية للشئون المالية، والدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور علي عمر، رئيس اللجنة العليا لسيناريو العرض المتحفي، والدكتور محمود مبروك، مستشار الوزير للعرض المتحفي وأعضاء اللجنة، والأستاذ مؤمن عثمان، رئيس قطاع المتاحف وقيادات من الوزارة.

وتضمنت الزيارة الوقوف على سير الأعمال بالمبنى الإداري للوزارة وجولة داخل المتحف، وما تم من تجهيزات لعرض القطع الأثرية، وفقًا لسيناريو العرض المتحفي المخصص لها، حيث تم تركيب فتارين العرض وتعديل نظام الإضاءة بما يعمل على إبراز الأجزاء الجمالية بالقطع الأثرية المعروضة.

العناني يوجه بزيادة القطع الأثرية المعروضة

وخلال الجولة، وجه العناني ببعض التعديلات لسيناريو العرض، وبإضافة المزيد من القطع الأثرية من مختلف العصور المصرية القديمة والقبطية والإسلامية لإثراء العرض المتحفي الذي يروي تاريخ العواصم المصرية بداية من منف ثم طيبة والمنيا، مرورًا بالإسكندرية خلال العصرين اليوناني والروماني وصولًا إلى مدينة الفسطاط والقاهرة الفاطمية والقاهرة الخديوية، بالشكل الذي يسهم في إعطاء صورة متكاملة لشكل وتطور العواصم المصرية عبر العصور التاريخية المختلفة.

وأكد وزير السياحة والآثار ضرورة الالتزام بالجدول الزمني المقرر مسبقًا لانتهاء الأعمال استعدادًا للافتتاح الوشيك للمتحف.

المتحف يروي تاريخ العواصم المصرية القديمة

يذكر أن المتحف يروي تاريخ العواصم المصرية، حيث يتكون من قاعة رئيسية تعرض فيها آثار لعدد من عواصم مصر القديمة والحديثة يبلغ عددها 9 عواصم وهى كالتالي: أولًا من على يمين الزائر 4 عواصم وهي منف، طيبة، تل العمارنة، الإسكندرية، ثانيًا من على يسار الزائر 4 عواصم وهي الفسطاط، القاهرة الفاطمية، مصر الحديثة، القاهرة الخديوية، ثالثًا المستوى الثاني وهو خلف تمثال الملك رمسيس الثاني ويخص العاصمة الإدارية ويُعرض في هذه القاعة مجموعة من المقتنيات المختلفة التي تمثل أنماط الحياة فى كل حقبة تاريخية خاصة بكل عاصمة على حدة مثل أدوات الزينة، أدوات الحرب والقتال، ونظام الحكم والمكاتبات المختلفة.

أما القسم الثاني من المتحف فهو عبارة عن جناح يمثل العالم الآخر عند المصرى القديم، ويتكون هذا الجزء من مقبرة “توتو” بالإضافة إلى قاعة مومياوات وتوابيت وفتارين تحتوى على الأواني الكانوبية ومجموعة من الأبواب الوهمية ورءوس بديلة تحاكى الطقوس الدينية في مصر القديمة.

Posted in عقار وسياحة

مواضيع مرتبطة