القائمة إغلاق

خبراء: تأثيرات إيجابية خارجية ومحلية وراء صعود البورصة بنهاية التعاملات

انهت البورصة المصرية التعاملات الخميس آخر أيام التداول على ارتفاع لتربح نحو 3.3 مليار  جنيه، حيث سجل راس المال السوقى نحو 628.984 مليار جنيه، وبلغ إجمالي قيمة التداول بالسوق  1.79 مليار جنيه.

 

المؤشر الرئيسى 

وقال ريمون نبيل، خبير أسواق المال، فى تصريحات لـ”عالم المال”، أن البورصة استطاعت أن تتخطى حاجز 10800 نقطة فى المؤشر الرئيسي، وذلك تحت تأثير الأخبار الإيجابية عن إمكانية بعض الشركات العالمية من الوصول إلى لقاح لفيروس كورونا خلال الفترة المقبلة، مما أدى إلى ارتفاع البورصة الأمريكية أكثر من 2000 نقطة خلال جلسات الأسبوع، وبالتالى ارتفاع قوى للبورصات الأوربية بجانب انخفاض حاد فى الذهب. 

وأشار ريمون إلى أن كل ذلك أعاد بعض المستثمرين سواء أجانب أو مصريين إلى إعادة بناء مراكز شرائية بقوة فى الأسهم المكونة للمؤشر الثلاثينى ليصعد أكثر من 400 نقطة على التوالى مع ارتفاعات تخطت 5% فى اغلب الأسهم القياديه ليقترب من المقاومة عند 11120 ويظهر قوة بيعية مرة أخرى، بعد مكاسب مرضية للمستثمرين الذين قاموا بتكوين مراكز منذ بداية نوفمبر. 

وأضاف: “والجدير بالذكر أن المؤشر الآن له دعم فرعى عند 11000 نقطة ودعم رئيسي بالقرب من 10900، اعتقد أنه قادر على إيقاف اى تصحيح خلال بداية الأسبوع المقبل لمعاودة الصعود مرة أخرى لتجربة مستوى 11100 نقطة”.

 

العقارات والكيماويات

وتابع: “نعتقد أن الصعود سوف يكون بقيادة قطاع العقارات وقطاع البتروكيماويات كأفضلية فى أحجام السيولة الفترة الأخيرة، وأيضًا ننصح بمراقبة الأسهم التى استطاعت أن تتماسك أعلى مستويات الدعم التى حققتها خلال الشهر السابق، واستطاعت أن ترتد لأعلى مرة أخرى، حيث تلك الأسهم الأقرب لمواصلة الصعود، وأيضا نود أن ننوه ببدء زيادة أحجام تداول قطاع المطاحن الفترة الأخيرة مع اقتراب التوزيعات السنوية للقطاع.

  

فيما قال وليد هلال، خبير اأسواق المال، إن البورصة المصرية استعادت عافيتها وقوتها أوائل الأسبوع المنصرم بعد أن كانت قد هبطت هبوطا قويا على إثر أخبار البنك التجارى الدولى السلبية، والتى أثرت على السهم صاحب الوزن النسبي الأكبر فى السوق، وأغلق مؤشرها الرئيسي إيجى إكس 30 فوق مستوى الـ11000 بدعم من شراء الأجانب لعدة جلسات متتالية، وهو الأمر المختلف هذا الأسبوع، بعد أن عادت الحياة لأسواقهم العالمية وخصوصا الداو جونز الأمريكى الذى قفز لأعلى مستويات فى تاريخه بمجرد إعلان فوز “جو بايدن” بانتخابات الرئاسة ثم الإعلان عن فاعلية لقاح كورونا الجديد من شركة “فايزر”.

 

أداء السوق  

وأضاف أنه من المتوقع أن يستمر صعود السوق الأسبوع الجديد حتى لو بدأ بجنى أرباح بسيط، فمستوى الدعم الجديد أصبح 10800 ليستهدف منطقة 11400 : 11500 بعد أن تحسنت السيولة بوضوح ودخلت بمعظم الأسهم القيادية ناهيك عن بعض الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

وقال أيمن فودة، خبير أسواق المال، إن المؤشرات المصرية احتفظت بمكاسبها مع جنى أرباح من الأفراد المصريين، إلا أن مشتريات مؤسسية من كافة الجنسيات عوضت تلك المبيعات بالتعامل على الأسهم الصغيرة و المتوسطة لنجد استقرارًا على المؤشرات، مع استمرار النشاط على الأسهم الخبرية والأسهم المستفيدة من تخفيض الغاز وأهمها أسهم الحديد والبتروكيماويات والسويدى للكابلات.

وأشار إلأى أن ذلك ما يؤكد الأداء الإيجابى مع جنى أرباح طفيف بالتبادل على الأسهم المرتفعة مع نهاية تداولات الأسبوع، و التخفيف عند القمم والاحتفاظ بالسيولة لبداية الأسبوع مع إغلاق أى مارجن أو كريديدت.

Posted in بورصة

مواضيع مرتبطة