القائمة إغلاق

عصمت ياسين تكشف أسباب تباين مؤشرات البورصة خلال تداولات اليوم

عصمت ياسين تكشف أسباب تباين مؤشرات البورصة

قالت عصمت ياسين، خبيرة أسواق المال، إن المؤشرات الرئيسية أنهت تداولات جلسة منتصف الأسبوع على تباين، وسط أحجام سيولة مرتفعة، حيث استطاع المؤشر الرئيسى الإغلاق أعلى الـ 11049 نقطة المقاومة السابقة، بعد أن حقق نقطة لتداولات الشهر بجلسة اليوم عند الـ 11100.78 نقطة، بدعم من صعود للأسهم القيادية مع تحسن لمستويات السيولة الشرائية.

وأضافت “عصمت”، في تصريحاتها لجريدة “عالم المال“، أن المؤشر الرئيسى أنهى تداولاته عند الـ 11057.62 نقطة، بارتفاع 9.65 نقطة، بنسبة صعود 0.09%، وجاء ذلك بعكس مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة محدد الأوزان الذي دخلت معظم أسهمه المضاربية في حركة تصحيحية، لتدفع بالثبات عند مستوى الـ 2126.54 نقطة، ويفقد 3.16 نقطة، بنسبة هبوط 015%.

وأشارت إلى اتجاه تعاملات المؤسسات المصرية نحو الشراء التجميعى، بينما مالت تعاملات المؤسسات وصناديق الاستثمار العربية والأجنبية نحو الضغط البيعي، وجاء وسط قيم تداولات تخطت الـ 1.6 مليار جنيه، بأحجام تداول 575 مليون سهم، ربحت منها 75 ورقة، بينما تراجعت 116 ورقة وظلت على ثبات 12 ورقة، وسط تراجع أربع قطاعات خلال تداولات منتصف الأسبوع.

وتابعت: “أن قطاع المنسوجات يليه الأغذية والمشروبات، ثم قطاع الشحن والقطاع العقارى الذي شهدت معظم أسهمه تباين قوي مع تبادل المراكز الشرائية”.

وتوقعت عصمت ياسين استمرار الحركة العرضية المتباينة خلال الأسبوع، مع استمرار تقفيل المراكز الشرائية وفتح مراكز جديدة استعدادًا للربع الأول من العام، مع ظهور نتائج أعمال البنك التجاري الدولي، واستمرار الأنباء عن استحواذات جديدة بالسوق المصري ليدفع بمعظم الاستثمارات غير المباشرة إلى استثمارات مباشرة، ووجود المؤشر الرئيسى حال الارتكاز أعلى الـ 11100 نقطة يعاود التجربة على الـ 11270 ثم 11400 نقطة، على أن يكون الدعم عند 11000 ثم 10850 نقطة، مع مراقبة جيدة لمستوى الدعم الرئيسى 10414 نقطة.

وأشارت “عصمت” إلى مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة الذي شهد حراكًا نشطًا خلال تداولات العام ليستمر في اتجاه صاعد، ولديه مستوى مقاومة عند الـ2250 ثم 2280 نقطة، على أن يكون الدعم عند 2100 ثم 2044 نقطة.

ونصحت خبيرة أسواق المال المستثمرين متوسطي وطويلي المدى بالاستعداد لبناء مراكز شرائية على الأسهم التي أنهت الحركة التصحيحية مع حماية الأرباح للمراكز السابقة، وعلى المستثمر قصير المدى والمضارب التخلي عن استخدام آلية الشراء الهامشي واقتناص الفرص المضاربية على الأسهم الخبرية للاستفادة من التذبذب على حركة السعر.

وتباينت مؤشرات البورصة المصرية، بختام تعاملات جلسة اليوم الثلاثاء، منتصف جلسات الأسبوع، إذ تراجع المؤشر الرئيسي فيما إرتفع مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا، و أغلق رأس المال السوقي عند 654.731 مليار جنيه.

Posted in بورصة

مواضيع مرتبطة