القائمة إغلاق

القطاع الصناعي تأثر سلبا الفترة الماضية بسبب «كورونا»

 

قال مجدي الوليلي
عضو مجلس إدارة غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، نائب رئيس الشعبة العامة للمصدرين
باتحاد الغرف التجارية، إن إنشاء مجلس أعلى للصادرات هو السبيل الوحيد لعلاج ضعف الصادرات
المصرية للخارج، وتحقيق رؤية ومطالب القيادة السياسية بالوصول بالصادرات المصرية إلى
100 مليار دولار سنويًا
.

وطالب خلال اجتماع
الغرفة الأخير بالإسراع قدمًا نحو إنشاء مجلس أعلى للصادرات يجمع المجالس التصديرية
وممثلين من اتحاد الصناعات واتحاد الغرف التجارية والوزارات الاقتصادية لوضع خطة وإستراتيجية
للوصول بصادراتنا للهدف المنشود
.

وأشاد بما تم من
إنجازات متمثلة في إنشاء بنية صناعية متميزة ومناطق لوجستية وشبكة طرق على أعلى مستوى
من الكفاءة، لافتًا إلى أنه لا يتبق لنجاح المنظومة سوى بعض قرارات مشجعة وحوافز التصدير
“حيث أصبح التصدير هو الحياة”- على حد قوله
.

وأضاف “الوليلي”
أن مفهوم التصدير واسع فهو لا يقتصر ما يتخيل البعض على تصدير سلعة بالمفهوم الضيق،
بل عندما نصدر منتج نهائي فإننا نصدر قيمة مضافة من عمالة، ووسائل نقل تم تشغيلها،
وكهرباء تم استهلاكها ودفع قيمتها، علاوة على تشغيل منظومة كاملة تخللها عائد مادي
على قطاعات مختلفة ما بين زراعة وتجارة ووساطة ونقل وعمالة
.

ونوه الوليلي إلى
أن جائحة كورونا أثبتت أن زيادة الصادرات هي الحل للدفع بالاقتصاد المصري للأمام، والتوقف
عن تصدير بعض الحاصلات الزراعية مثل الأرز والفول وخلافه يضر بالصناعة المصرية وبالصادرات،
مما يجعل الباب متاحًا أمام دول مثل تركيا في انتهاز الفرصة للحصول على حصة مصر في
الأسواق التي يتم التصدير لها
.

وأكد أن تذليل
العقبات أمام صادرات الصناعات الغذائية والحاصلات الزراعية يمكن أن يحقق زيادة في الصادرات
تزيد على 30 مليار دولار سنويًا وهذا الرقم يزيد على حجم صادرات مصر بالكامل حاليًا
.

وأشار الوليلي
إلى أن القطاع الصناعي تأثر سلبا خلال الفترة الماضية وشهد وضعا صعبا بسبب كوفيد
19، ورغم ذلك حرص على عدم تخفيض العمالة والحفاظ عليها ودعمها لمواجهة التحديات التي
تواجه العاملين ومحدودى الدخل، مما جعل أغلب الشرفاء في هذه القطاعات تحمل مسئوليتهم
المجتمعية والحفاظ على جميع العاملين سواء المباشرون أو العمالة الموسمية
.

وهذا بخلاف مساهمة
هؤلاء الشرفاء من رجال الصناعة والتجارة بالمشاركة في المبادرات والسعي لتخفيض أسعار
السلع لرفع المعاناة عن كاهل المواطن بكل طوائفه ومستوياته
.

Posted in Uncategorized

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً