القائمة إغلاق

نزوح 2.2 مليون شخص.. خسائر حرب إثيوبيا على إقليم تيجراى

كشف مسئول إثيوبي عن فداحة ما حدث بسبب الحرب التي شنها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على ولاية تيجراي الإقليمية بشمال إثيوبيا، وفق ما ذكرت وكالة شينخوا الصينية.

 قال جبريميسكل كاسا رئيس مكتب الإدارة المؤقتة في المنطقة لوسائل الإعلام الحكومية في ميكيلي عاصمة منطقة تيجراي :” لقد أدى الصراع حول الإقليم إلى  نزوح 2.2 مليون شخص“.

2.2 مليون نازح داخلي في تيجراي

أضاف “هناك 2.2 مليون نازح داخلي في تيجراي ، نصفهم أحرقت منازلهم وفقدوا جميع ممتلكاتهم ، وفر النصف الآخر سيرًا على الأقدام من غرب تيجراي وأماكن أخرى إلى مدن إقليمية بما في ذلك أكسوم وشاير“.

 وذكر كاسا “النازحون معرضون لخطر كبير ، ونحن نقوم بتعبئة واسعة النطاق بالتعاون مع الحكومة الفيدرالية لتقديم المساعدة لهم“.

مساعدات طارئة

وقال كاسا إن 4.5 مليون شخص على الأقل يحتاجون إلى مساعدات طارئة ، محذرًا من أن الرقم النهائي من المرجح أن يكون أكبر بكثير لأن مكتبه لم يتمكن من إجراء دراسة شاملة في جميع أنحاء المنطقة، مضيفا أن غالبية المرافق الصحية في المنطقة تعرضت للتدمير أو النهب خلال الصراع.

عمليات عسكرية فى تيجراى

قامت الحكومة الفيدرالية الإثيوبية بعمليات عسكرية في ولاية تيجراي  الواقعة في أقصى شمال البلاد منذ أوائل نوفمبر ضد جبهة تحرير تيجراي الشعبية ، التي كانت تحكم المنطقة ، بعد أن زعمت إن الجبهة هاجمت قاعدة قيادة لقوات الدفاع الإثيوبية.

 وجاء الاشتباك بعد تصاعد التوترات بين حزب الازدهار الحاكم في إثيوبيا وجبهة تحرير تيجراي ، حيث اتهم كل جانب الآخر بمحاولة زعزعة استقرار البلاد، وتفاقمت الخلافات المتزايدة بين الجانبين في سبتمبر ، عندما قررت حكومة إقليم تيجراي المضي بمفردها في الانتخابات الإقليمية، والتي كان البرلمان الإثيوبي قد أجلها سابقًا بسبب جائحة كوفيد -19.

Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة