القائمة إغلاق

من جديد.. «الصين» تُعلن حالة الطوارئ

أعلنت السلطات الصينية، اليوم الأربعاء، فرض قيود على السفر وحظر التجمعات في العاصمة بإقليم هيبي الذي يحيط ببكين في أحدث تصعيد للإجراءات لدرء موجة أخرى من فيروس كورونا.

ووفقا لوكالة “رويترز”، الناطقة بالإنجليزية، سجلت المقاطعة، التي دخلت “وضع الحرب”، يوم الثلاثاء، 20 من 23 حالة جديدة بفيروس كورونا المنقول محليا والتي تم الإبلاغ عنها في البر الرئيسي للصين في 5 يناير، أي أكثر من إجمالي 19 حالة في المقاطعة، على مدار الأيام الثلاثة السابقة.

كما سجلت مقاطعة خبي الصينية أيضا 43 حالة من بين 64 حالة جديدة ولكن لم تظهر عليهم أعراض كوفيد-19 بعد.

حالات جديدة بدون أعراض

وعززت مدينة شيجياتشوانغ، عاصمة خبي، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة والتي أبلغت عن 19 حالة مؤكدة و41 حالة بدون أعراض، الإجراءات المضادة.

 

إغلاق الطرق

فقد أغلقت السلطات الصينية أجزاء من الطرق السريعة التي تمر عبر إقليم خبي وتحيط ببكين، اليوم الأربعاء، وأغلقت محطة حافلات رئيسية في شيجياتشوانج في محاولة لمنع موجة أخرى من فيروس كورونا.

كما أطلقت المدينة أيضًا حملة اختبار جماعي، وحظرت التجمعات وأمرت المجمعات السكنية بإبعاد غير المقيمين، كما تم تعليق تسليم الطرود في شيجياتشوانج لمدة ثلاثة أيام.

وسيتطلب الأمر من جميع المسافرين في الوقت الحاضر إجراء اختبار لكوفيد-19 خلال الـ 72 ساعة التي تسبق ركوب القطار أو الطائرة، وفقًا لبيان صادر عن مطار شيجياتشوانغ تشنغدينغ الدولي، اليوم الأربعاء.

وتراجع عدد الإصابات الجديدة في البر الرئيسي إلى 32 من 33 في اليوم السابق، وسجل إقليم خبي أيضًا 43 إصابة بلا أعراض من أصل 64 إصابة مماثلة.

إجراءات صارمة

ورغم أن الإصابات الجديدة لا تزال أقل كثيرًا مما شهدته البلاد خلال ذروة الوباء، الذي ظهر في مدينة ووهان أواخر عام 2019، تواصل الصين اتخاذ إجراءات صارمة لمنع موجة أخرى من الوباء الذي أودى بحياة 4634 في الصين وأكثر من 1.8 مليون في مختلف أرجاء العالم.

وتقوم السلطات المحلية في كثير من الأحيان بتطبيق مجموعة من الإجراءات بما في ذلك الفحوصات الجماعية وإغلاق المدارس وتقييد السفر لأولئك الذين يعيشون في مناطق بها مجموعة من مرضى كوفيد-19 الجدد، كما يجري مسئولو الجمارك الصينيون عمليات تفتيش روتينية للسلع المستوردة للتحقق من آثار فيروس كورونا.

في الوقت نفسه، حاولت الصين إعادة تشكيل السرد حول متى وأين بدأ الوباء، حيث سلط كبار المسئولين الضوء على الدراسات التي يزعمون أنها تظهر ظهور المرض في مناطق متعددة، كما رفضت بكين الاتهامات بارتكاب مخالفات أو سوء التعامل مع تفشي كوفيد -19 في البلاد.

منظمة الصحة العالمية

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إنه يشعر “بخيبة أمل كبيرة” لأن الصين لا تزال لم تأذن لفريق من الخبراء الدوليين المكلفين بفحص أصول فيروس كورونا إلى البلاد.

كان من المقرر أن ينطلق الفريق المكون من 10 أشخاص في أوائل يناير من أجل التحقيق في الحالات المبكرة لفيروس كورونا.

Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة

%d مدونون معجبون بهذه: