القائمة إغلاق

هل تنجح كوريا الجنوبية فى تحرير السفينة المحتجزة بإيران؟

أكدت كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء، أن ناقلتها التي احتجزتها إيران، كانت تبحر بمعدات أمان كافية، مشيرة إلى أنه لا أدلة على ادعاءات إيران بأن “ناقلتنا تسببت بتلوث”.

وتوجه وفد من كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء، إلى إيران سعيًا للإفراج عن السفينة المحتجزة وطاقمها،  وسط توترات تحيط بتجميد الأموال الإيرانية في سيول بسبب العقوبات الأمريكية.

إحتجاز السفينة

واحتجز أعضاء من الحرس الثوري الإيراني السفينة التي ترفع العلم الكوري يوم الاثنين، واحتجزوا طاقمها المكون من 20 فردًا بالقرب من مضيق هرمز وسط مزاعم بانتهاكات التلوث – وهو ادعاء يرفضه مشغل السفينة.

وكانت السفينة، المحتجزة في مدينة بندر عباس الساحلية، متجهة من المملكة العربية السعودية إلى الفجيرة على الساحل الشرقي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

طاقم السفينة

وأفادت وكالة أنباء “يونهاب” نقلًا عن السفير الإيراني في سيول بأن الطاقم الدولي للسفينة من إندونيسيا وميانمار وكوريا الجنوبية وفيتنام “آمنون وصحيون”.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن الحرس الثوري الإيراني أن السفينة كانت تحمل 7200 طن من “المنتجات الكيماوية البترولية”، مضيفة أنها “احتجزت بسبب الانتهاك المتكرر لقوانين البيئة البحرية”.

وقال التقرير إن القضية “ستحال إلى السلطات القضائية في البلاد”.

وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية

وأعلنت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية أن أعضاء وحدة مكافحة القرصنة في البلاد قد وصلوا إلى المنطقة على متن مدمرة تابعة للبحرية و”يقومون بمهمة لضمان سلامة مواطنينا” ، حسبما أوضح متحدث.

يأتي الاستيلاء على السفينة مع تصاعد التوترات في المنطقة خلال الذكرى الأولى لاغتيال اللواء قاسم سليماني في الحرس الثوري الإيراني.

وتواصل إيران تقليص التزامها بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع الولايات المتحدة في عام 2015 تحت رئاسة باراك أوباما، معلنة في 4 يناير أنها استأنفت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة في منشأة تحت الأرض.

Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة