القائمة إغلاق

«بكاء وهستيريا» زعيم كوريا الشمالية ينهار فى خطاب أمام شعبه

أجهش زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، بالبكاء خلال خطابه للكوريين الشماليين في عرض عسكري بمناسبة الذكرى 75 لحزب العمال، وبدا كيم مختلفًا تمامًا في العرض، حيث أصبح عاطفيًا جدًا عندما تحدث إلى الحشد هناك.

ووفقا لصحيفة “اكسبريس”، بكى زعيم كوريا الشمالية علانية في خطاب عاطفي نادر بينما كان يتحدث إلى حشد من عشرات الآلاف من الناس حول صعوبة الوضع الذي مرت به كوريا الشمالية.

وبدأ كيم خطابه وهو يبكي، حيث توقف قليلا عن الكلام وخلع نظاراته وسط حشد من الناس، وذلك بينما تنتعش أمته من تهديد ثلاثي: العقوبات، والكوارث الطبيعية، وكوفيد-19، وتنتهي جميعها بضجة صواريخ جديدة ضخمة معروضة.

وتحدث زعيم كوريا الشمالية عن الصعوبات التي تواجهها البلاد، كما أعلن أن بلاده سجلت “صفر” إصابات بفيروس كورونا، متمنيا الصحة للكوريين.

كما أعرب كيم، عن أسفه للجنود الذين اضطروا للعمل في مشاريع إعادة الإعمار، بعد أضرار أعاصير وفيضانات شهدتها البلاد في الأشهر الأخيرة.

وقال في خطابه بالمناسبة: “إن الشعب الكوري وضع في “ثقة بحجم السماء واتساع البحر، غير أنني لم أستجب لها بالشكل الصحيح، وليس لدي عذر في ذلك”.

وأضاف “على الرغم من أنني توليت العمل الجبار للقائد العظيم كيم إيل سونغ والقائد العظيم كيم جونغ إيل وتحملت المسؤولية الجسيمة لحكم البلاد، إلا أنني ما زلت أفتقر للجهد والإخلاص، لذلك لا يزال مواطنونا يعانون تحت وطأة مصاعب الحياة اليومية”.

وفي مشهد لافت للنظر، لم يكن من الممكن رؤية أي من الحاضرين يرتدي الكمامات، في حين لم يتم ملاحظة اتباع قواعد التباعد الاجتماعي.

وعلى عكس العروض السابقة، لم يسمح لأي وسائل إعلام أجنبية أو أجانب بالحضور، لذلك اضطر المحللون إلى الاعتماد على لقطات تم تعديلها في وسائل الإعلام الحكومية.

ولخصت وسائل الإعلام الكورية الشمالية الأمر على النحو التالي: “لقد كان عام 2020 عامًا صعبًا للجميع في جميع أنحاء العالم ، وخاصة بلد مثل كوريا الشمالية التي لديها موارد محدودة”.

“لقد أغلقت كوريا الشمالية حدودها بشكل أساسي منذ يناير، مما يعني أن جميع السلع التي يعتمدون عليها من الصين لم تصل؛ هذا بالإضافة إلى الكوارث الطبيعية والفيضانات الكبرى والأعاصير, لذا، “كان من المدهش حقا أن نرى عشرات الآلاف من الأشخاص في الحشد بدون أقنعة ولا مسافات اجتماعية”، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الكورية الشمالية.

وكان العرض العسكري هو الأول في البلاد منذ عامين ويأتي قبل أسابيع فقط من الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ويشير الخبراء إلى أن أحد الصواريخ المعروضة، والذي كان على مركبة نقل ذات 11 محورًا، سيكون أكبر صاروخ باليستي عابر للقارات (ICBM) في العالم إذا تم تشغيله.

Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً