القائمة إغلاق

هجوم أمريكي جديد على منظمة الصحة العالمية

وجهت أمريكا اليوم، الثلاثاء، انتقاداتٍ جديدة لمنظمة الصحة العالمية فيما يخص التحقيقات التي تجريها حول أصل ظهور فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، معيدة بذلك التأكيد على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اتهم فيها المنظمة الدولية على العمل لصالح الصين، وفق ما ذكرت صحف أمريكية.
قالت الولايات المتحدة اليوم، الثلاثاء، إن الشروط التي بموجبها سيقوم فريق خبراء بقيادة منظمة الصحة العالمية بالتحقيق في أصول فيروس كورونا الجديد، لم يتم التفاوض بشأنها بشفافية أو بما يتماشى مع التفويض الذي اتفقت عليه الدول الأعضاء.
اتهمت إدارة ترامب وكالة الأمم المتحدة بأن “محورها الصين” وإنها تقوم بالمحاباة لها، وهو ما نفاه المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس مرارًا وتكرارًا ، واتهم الصين بإخفاء مدى تفشي المرض عند ظهوره أول الأمر.
قال جاريت جريجسبي، رئيس مكتب الشؤون العالمية بوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، أمام الجمعية الوزارية لمنظمة الصحة العالمية في جنيف، إن الدول الأعضاء قد أُبلغت باختصاصات التحقيق قبل أيام قليلة فقط، مشيرًا إلى اعتراضه على إجراءات المنظمة التابعة للأمم المتحدة، والتي انسحبت أمريكا من عضويتها في وقتٍ سابق.
أضاف المسئول الأمريكي جاريت جريجسبي :”لم يتم التفاوض على الشروط المرجعية (الاختصاصات) بطريقة شفافة مع جميع الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية. يبدو أن الاختصاصات والتحقيق نفسه غير متسقين مع التفويض المقدم من الدول الأعضاء”.
قال مايك رايان، كبير خبراء الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، في 30 أكتوبر، إن فريق العلماء بقيادة منظمة الصحة العالمية ونظرائهم الصينيين قد عقدوا أول اجتماع افتراضي بشأن التحقيقات المشتركة في أصل فيروس كورونا المستجد  الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي وسيُنشر في الصين.
في جميع أنحاء العالم ، تم الإبلاغ عن إصابة أكثر من 50.74 مليون شخص وتوفي 1.26 مليون شخص ، وفقًا لإحصاءات  دولية.

Posted in حول العالم،صحة

مواضيع مرتبطة