القائمة إغلاق

«ماكرون» يثُير غضب المسلمين من جديد

ماكرون

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الإثنين، تعليقاً على أزمة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول محمد إن فرنسا لن تغير حقها في حرية التعبير، فقط لأنه يثير أزمة في الخارج.

 

وعبر ماكرون عن أسفه للدعم الدولي الخجول نسبيًا لفرنسا، بعد الهجمات الأخيرة في بلاده مجددًا التأكيد أن فرنسا لن تُغيّر من حقّها في حرية التعبير، فقط لأنه يُثير صدمة في الخارج.

 

وأضاف “ماكرون” الكراهية مستبعدة من قيمنا الأوروبية يمكن أن نتخاصم لكن لن نصل إلى اشتباك.

 

في سياق آخر انتقد مجلس الأمن الدولي وحث الدول الأوروبية على إظهار قدر أكبر من الاستقلال، وذلك خلال مقابلة مع مجلة “جراند كونتينت” الصادرة في باريس.

 

وقال “ماكرون” في تصريحات خلال المقابلة: «يجب أن أقول إن مجلس الأمن الدولي لم يعد يصدر حاليا أي قرارات مفيدة».

 

يشار إلى أن فرنسا أحد الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي إلى جانب الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا، ويمكن لكل منهم منع أي قرار باستخدام حق النقض. وبشكل تقليدي تمنع الولايات المتحدة انتقاد كيان الاحتلال الإسرائيلي. كما تمنع روسيا فرض عقوبات على سوريا.

 

وبالانتقال إلى أوروبا، أكد ماكرون أن القارة العجوز بحاجة إلى أن تصبح أكثر استقلالية.

 

وأكد الرئيس الفرنسي أن الولايات المتحدة لن تقبل الأوروبيين كحلفاء “إلا إذا أخذنا أنفسنا على محمل الجد وإذا كان لدينا سيادة في دفاعنا عن أنفسنا”.

 

وفيما يتعلق بالانتخابات الأمريكية الأخيرة، وصف ماكرون التغيير القادم للحكومة في واشنطن بأنه فرصة للعمل على تفاهم متبادل.

Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة