القائمة إغلاق

وزيري الخارجية الأمريكي والتركي يدخلان في شجار حاد خلال اجتماع للناتو

اندلع شجار حاد دبلوماسي بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونظيره التركي مولو جاويش أوغلو، على خلفية التوتر القائم في شرق المتوسط بسبب استفزازات أنقرة به.
ونقلت قناة “العربية”، وقع نقاش حاد بين وزيري الخارجية الأمريكي والتركي عبر الفيديو، خلال اجتماع لوزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي “الناتو”.
واتهم بومبيو أنقرة بتصعيد التوتر في شرق المتوسط، فيما شن أوغلو هجومًا على نظيره الأميركي، متهمًا واشنطن بتحريض الأوروبيين ضد بلاده.
فيما ذكرت صحيفة “كاثيمريني” اليونانية نقلًا عن مصادر دبلوماسية، أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو انتقد تركيا بشدة خلال الاجتماع بسبب “عملها على تقويض” الحلف.
وتحدث بومبيو عن أنشطة أنقرة “الاستفزازية” في شرق البحر المتوسط وليبيا وسوريا وناجورنو كاراباخ، مضيفًا أن الاستحواذ التركي على نظام الصواريخ S-400 كان بمثابة “هدية لروسيا” من حليف في الناتو.
ولفت إلى أن الآلية العسكرية لتفادي التضارب، المتفق عليها بين أثينا وأنقرة في أكتوبر الماضي لا تعمل بسبب تركيا.
ورد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، متهمًا بومبيو بالاتصال بالحلفاء الأوروبيين وحثهم على التحالف ضد تركيا، والانحياز الأعمى لليونان في النزاعات الإقليمية، ورفض بيع واشنطن أسلحة باتريوت المضادة للطائرات إلى أنقرة.
كما اتهم أوغلو الولايات المتحدة بدعم حزب العمال الكردستاني في سوريا، زاعما أن أمريكا وفرنسا قد فاقمتا الصراع في ناجورنو كاراباخ من خلال دعم أرمينيا ضد أذربيجان.
وحسب صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، جاء التراشق الحاد بين الجانبين، الذي أكدته وفود متعددة من المشاركين، في الوقت الذي كان بومبيو يحضر آخر اجتماع لحلف الناتو كوزير خارجية أمريكي وذلك نيابة عن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.
وتكهن بعض الدبلوماسيين بأن بومبيو كان يستغل اجتماعه الأخير لإشعال التوترات التي قد تجعل الحياة صعبة على الإدارة القادمة للرئيس المنتخب جو بايدن.
Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة