القائمة إغلاق

بمشاركة 8 دول أوروبية.. إعلان أكبر حملة تطعيم فى أوروبا للوقاية من كورونا

دول أوروبية

تستعد 8 دول أوروبية لتطعيم شعوبها ضد فيروس كورونا، فى الوقت الذى يرتفع فيه عدد الإصابات، وتخفيف الإجراءات الوقائية بسبب احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة، ولكن فى نفس الوقت حذر العديد من الخبراء والمسئولين الصحيين فى أوروبا من أن اللقاح لن يكون الوصفة السحرية لعودة الحياة إلى طبيعتها، ولابد من الحرص على الاستمرار فى الإجراءات الوقائية وأهمها التباعد، حسبما قالت صحيفة “20مينوتوس” الإسبانية.

وفى المملكة المتحدة، وافقت وكالة تنظيم الأدوية والمنتجات الصحية (MHRA) على الاستخدام الواسع للقاح الذي طورته شركة الأدوية الألمانية BioNTech وشركة Pfizer الأمريكية.

وأفادت اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين (JCVI) أن كبار السن في دور رعاية المسنين وموظفيها، وكذلك أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا والموظفين الطبيين أول الفئات في المجتمع التي يتم تطعيمها في 8 دول أوروبية.

وفى إيطاليا، تخطط الإدارة الإيطالية لتنفيذ التطعيمات الأولى بدءا من يناير، وفقًا للخطة، وسيكون العاملون الصحيون وأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا أول من يتم تطعيمهم، وتهدف الإدارة إلى تطعيم الغالبية العظمى من السكان حتى سبتمبر من العام المقبل.

أما فى ألمانيا، فمددت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، القيود المفروضة حتى 10 يناير المقبل بهدف الحد من حالات الإصابة، وأمر وزير الصحة ينس سبان مراكز التطعيم في البلاد بإكمال جميع الاستعدادات اللازمة بحلول منتصف ديسمبر، كما سارعت الحكومات الإقليمية من جانبها، إلى إيجاد الأماكن والموظفين المناسبين لهذه المراكز.

وتخطط الإدارة الألمانية لإطلاق حملة التطعيم، والتي من المتوقع ألا تكون إلزامية، بمجرد موافقة وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) على اللقاحات التي تم تطويرها حتى الآن.

وتهدف السلطات الألمانية أولاً إلى تطعيم المسنين والعاملين الصحيين وكبار السن المقيمين والمسنين والموظفين العاملين هناك والمسئولين عن الحفاظ على النظام العام.

وفى إسبانيا، وافقت الحكومة الإسبانية على الحصول على 73 مليون جرعة في المرحلة الأولى، وأعلنت عن تدريب 13000 مركز يتم فيها تطعيم السكان مجانًا وليس إجباريًا.

وتخطط السلطات لبدء حملة التطعيم اعتبارًا من يناير المقبل، في حين أن أول من يتم تطعيمه سيكون كبار السن في دور رعاية المسنين وموظفيها ، وكذلك الكوادر الصحية والمعاقين.

وأشار وزير الصحة، سلفادور إيلا، إلى أن الوضع في البلاد لا يزال مقلقًا على الرغم من انخفاض عدد الحالات، كما يحذر الخبراء من حدوث موجة ثالثة في يناير إذا لم يحترم السكان الإجراءات الوقائية خلال عيد الميلاد.

على الرغم من حالة الطوارئ السارية حتى 9 مايو، تفكر السلطات في تخفيف القيود المفروضة خلال عيد الميلاد.

وفى فرنسا، طورت الحكومة الفرنسية استراتيجية تطعيم مقسمة إلى ثلاث مراحل. في البداية، سيتم تطعيم المسنين وكبار السن الذين يعيشون في دور رعاية المسنين مع الموظفين الذين يعملون فيها، وفي المرحلة الثانية، سيتم تطعيم العاملين الصحيين وفي المرحلة الأخيرة سيتم تطعيم بقية السكان من الربيع.

ووقعت الحكومة 6 اتفاقيات مختلفة لشراء اللقاح، والتي سيتم تطبيقها مجانًا على شكل جرعتين لكل شخص على فترات عدة أسابيع.

أما فى اليونان، أفادت وزارة الصحة، أنه سيتم تطعيم 1.6 مليون شخص حتى 10 فبراير ، بينما سيتم تطعيم ما يقرب من 700000 شخص كل شهر.

وتتوقع السلطات أن يبدأ وصول اللقاحات الأولى في نهاية العام وسيتم تطبيقها على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا والمجموعات المعرضة للخطر.

وبالنسبة لبلغاريا، قال وزير الصحة، كوستدين أنجيلوف، إنهم يخططون للحصول على 7 لقاحات طورتها شركات مختلفة، وأن عملية التطعيم تنقسم إلى خمس مراحل، أولها سيتم تطعيم العاملين الصحيين.

وتخطط الحكومة البلجيكية لبدء تطعيم المسنين والموظفين في دور المسنين أولاً ثم العاملين الصحيين وأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا اعتبارًا من 5 يناير ، بمجرد حصولها على الموافقة اللازمة.

ومن ناحية أخرى، حذر مدير وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) ، إيمير كوك، الخميس الماضى من أن ترخيص اللقاح المرشح ضد كوفيد -19 لن يكون “وصفة سحرية” للعودة إلى طبيعتها ، وحث على الحفاظ على معايير مثل المسافة الاجتماعية والكمامات لمعرفة كيفية عمل التحصين.

في ظهوره أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل، شدد كوك على أنه “للأسف ، في هذه المرحلة لن يكون اللقاح هو الوصفة السحرية” ، رغم أنه أكد أن العودة إلى الحياة الطبيعية ستبدأ “تدريجياً بمرور الوقت، كما نرى كيف تتصرف اللقاحات وكيف نرى المناعة” التي تنتجها.

في حين أن لقاحات كورونا الآمنة والفعالة ستكون مكونًا رئيسيًا ضد الفيروس، فإنها في حد ذاتها لن تكون الحل السحري الذي سيسمح لنا بالعودة إلى الحياة الطبيعية، وحذر من أن النهج المتماسك الذي يجمع بين المسافة الاجتماعية والأقنعة وإجراءات الصحة العامة الأخرى سيظل ضروريًا للسيطرة على انتشار الوباء لعدة أشهر أثناء تنفيذ التطعيمات.

ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة “آس” الإسبانية، إن المعركة ضد فيروس كورونا تواصل مسارها بعد إعلان فعالية اللقاحات من قبل شركات الأدوية المختلفة، وأولها شركة “فايزر”، التى أكدت قبل شهر كفاءة بنسبة 90% وبعد أسبوع ارتفعت الى 95%.

وأشارت الصحيفة فى تقرير لها نشرته على موقعها الإلكترونى، إلى أن لقاح فايزر آثار جدلا واسعا فى أوروبا بعد إصابة 4 متطوعين بشلل بيل، ورفضت هيئة تنظيم الأدوية فى بريطانيا مخاوف السلامة بشأن اللقاح، حيث تم العثور على 4 حالات، منها فى مجموعة من 21720 شخصًا تلقوا لقاح فايزر فى تجربة فى الولايات المتحدة، مقارنة مع 21728 شخصًا أعطوا لقاحًا وهميًا، لكن معدل الحدوث هذا لا يختلف عن عدد المرات التى يُتوقع حدوثها بمجموعة سكانية عشوائية فى المملكة المتحدة، هناك حوالى من 20 إلى 30 حالة لكل 100 ألف شخص سنويًا.

وقالت شبكة ” سى إن إن ” على نسختها الإسبانية، إنه بعد بدء عملية التطعيم فى المملكة المتحدة، فهناك عدد كبير من الإسبان يشككون فى اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

ما هو شلل الوجه النصفى؟

أعلنت هيئة التنظيم بالولايات المتحدة، أن أربعة أشخاص أصيبوا بهذا النوع من الشلل المؤقت الذى يصيب الوجه، وأكدوا فى التقرير أنه لا يوجد دليل واضح على أن هذا نشأ نتيجة اللقاح، حيث يسلط التقرير الضوء على أنه “لا يوجد أساس واضح لإبرام علاقة سببية فى هذا الوقت”، فى بعض الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن يصاب كلا جانبى الوجه بالشلل.

وبالمثل، حذر الفنيون شركة فايزر من أن تظل يقظة فى “مراقبة حالات شلل بيل مع نشر اللقاح فى أعداد أكبر من السكان”، ولا يزال السبب الدقيق لهذا النوع من الشلل لغزا بالنسبة للمجتمع العلمى، يُعتقد أنه يحدث عندما يضغط التورم والالتهاب على واحد أو أكثر من أعصاب الوجه.

فى معظم الحالات الموثقة حتى الآن، يلاحظ المرضى أن جانبًا واحدًا من الوجه يبدأ فى الانحناء مع ضعف العضلات، فى الحالات الشديدة، يمكن أن تصيب جانبى الوجه، إنه مرض يظهر فجأة ويشبه السكتة الدماغية، هناك أيضًا من يفقدون السمع أو التذوق أو يصابون بالصداع وحول الفك على الجانب المصاب، ويُعتقد أن هذا المرض يصيب حوالي 5000 شخص حول العالم كل عام. سبعة من كل عشرة يتعافون تمامًا ، مع أو بدون علاج.

سوابق المرض

ليست هذه هى المرة الأولى التى يرتبط فيها ظهور هذه الأعراض باللقاحات، حيث كانت هناك بالفعل حالات أخرى فى الماضى، فى واحد منهم فقط تمكن الباحثون من ربط الاثنين: كان لقاحًا سويسريًا للإنفلونزا تم بيعه فى موسم الأنفلونزا 2001-2002، تمت إزالته على الفور من الترميز فى حالات أخرى، مثل لقاحات التهاب الكبد B أو الدفتيريا أو الكزاز أو السعال الديكي أو الهربس ، لم يتمكنوا من إثبات ارتباطهم.

ويسلط التقرير الضوء على أن هذا هو التأثير الجانبى الوحيد الذى يعتبر “غير متوازن”، ويحدث أكثر في مجموعة اللقاح منه في مجموعة الدواء الوهمى، فمن بين الأشخاص الأربعة المصابين، أصيب أحدهم بالمرض في غضون ثلاثة أيام من التطعيم، وبعد ثلاثة أيام ، عاد إلى طبيعته.

وأصيب شخص ثانٍ بهذا النوع من الشلل بعد تسعة أيام من التطعيم، بينما تعرض الآخران له في اليومين 37 و 48 على التوالى، وعاد الجميع إلى طبيعتهم بعد 10 و 21 يومًا.

ستة متوفين

في نفس التقرير، سلطت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الضوء أيضًا على وفاة ستة أشخاص خلال التجارب السريرية. من بين هؤلاء ، كان اثنان ينتميان إلى مجموعة اللقاح بينما تم إعطاء الأربعة الباقين الدواء الوهمي. لم تكن الوفاة مرتبطة باللقاح بأي حال من الأحوال. كان الشخصان اللذان تلقيا اللقاح أكبر من 55 عامًا، توفي أحدهما بسبب السكتة القلبية في غضون 65 يومًا من تلقي الجرعة الثانية، وتوفي الآخر بتصلب الشرايين بعد ثلاثة أيام من الجرعة الأولى

Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة