القائمة إغلاق

بعد حملات القرصنة.. بوتين يهنئ الاستخبارات الروسية وبايدن يتجهز للمعاقبة

هنأ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأحد، جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية بسبب جهودها في حماية مصالح موسكو، وذلك إثر حملات القرصنة التي تعرضت لها هيئات ومصالح حكومية أمريكية.
وخلال احتفال بمرور قرن على تأسيس الاستخبارات الخارجية الروسية، خاطب بوتين عناصر الاستخبارات قائلًا: “آمل أن تواصل الاستخبارات الخارجية، الاستجابة بمرونة للديناميات العالية للتغييرات في الوضع الدولي، والمشاركة بنشاط في تحديد وتحييد التهديدات المحتملة لروسيا”.
وأضاف بوتين: “نتمنى النجاح لكل من يدافع عن روسيا عن شعبنا، من التهديدات الخارجية والداخلية، ويعزز السيادة والمصالح الوطنية”.
في السياق ذاته، أفادت وكالة “رويترز” الإخبارية، اليوم بأن فريق الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، يبحث خيارات لمعاقبة روسيا بمجرد وصوله للبيت الأبيض على خلفية الهجمات الإلكترونية.
وقالت الوكالة إن خيارات فريق بايدن ستكون قوية وستفرض ثمنا باهظا على روسيا لكنها لن تقود إلى صراع معها.
كما رجح كبير الديمقراطيين في لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي، مارك وورنر، في بيان له إن هذا الهجوم الإلكتروني لا يزال مستمرا.
وتابع: ” الهجوم الإلكتروني مقلق بشكل كبير وحين لا تستطيع بلادنا التنديد بالهجوم فإن ذلك لا يجعلنا آمنين”.
وأكدت  وزيرة الطاقة في إدارة بايدن أنها لم تتلق إحاطة بشأن الهجمات الأخيرة ولكن الإدارة المقبلة تأخذ ما يجري على محمل الجد.
لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قلل من خطورة الهجوم الإلكتروني الواسع، ومن الدور المنسوب إلى روسيا فيه، ملمحا لإمكانية ضلوع الصين في ذلك، بعد تأكيد وزير خارجيته مايك بومبيو وقوف موسكو وراء القرصنة.
وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر” إن “قضية القرصنة الإلكترونية ليست ضخمة كما تدعي ما وصفها بوسائل الإعلام المزيف”.
وأضاف: “أنا على اطلاع كامل بالقضية، وكل شيء تحت السيطرة، إن الاتهام يوجه دائما لروسيا؛ لأن وسائل الإعلام ولأسباب مالية تخشى الإشارة إلى الصين، التي يمكن أن تكون هي المسئولة عن ذلك”.
من جهته، وصف رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، آدم شيف، تغريدة الرئيس دونالد ترمب بشأن عملية القرصنة بأنها “خيانة أخرى فاضحة” من ترامب للأمن القومي الأمريكي.
ونقلت شبكة “سي.إن.إن” الأمريكية عن 3 مصادر وصفتها بالمطلعة، قولها إن المسئولين عن مراقبة المخاطر الإلكترونية على أهم البنى التحتية الأمريكية مطلعون منذ أشهر على نشاطات مشبوهة.
وأوضحت الشبكة في تقرير لها أمس أن تلك الأنشطة لم تربط إلا الآن بالقرصنة الإلكترونية واسعة النطاق، التي تعرضت لها الولايات المتحدة مؤخرا.
Posted in حول العالم

مواضيع مرتبطة