راندا حامد: الطروحات العملاقة تساهم في حل أزمة البورصة (حوار)

Share on twitter
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on email

أشادت راندا حامد، العضو المنتدب بشركة عكاظ لإدارة وتكوين المحافظ المالية، في حوارها مع بوابة «عالم المال» الإخبارية، بقرار ضم 7 موانئ في كيان واحد وكذا ضم عدد من الفنادق في كيان كبير لانه كان من مطالب سوق المال المصري والصناديق الأجنبية،. متوقعة أن طرح تلك الشركات العملاقة من شأنه جذب المزيد من السيولة للبورصة المصرية.

وأكدت على ضرورة تهيئة البورصة المصرية لاستقبال الطروحات بأنظمة وفكر جديد ومرونة في التعامل مع الكيانات والمستثمرين لتنفيذ تلك الخطة الطموحة لسوق المال.

وإلى نص الحوار …

هل من المتوقع أن تشهد البورصة المصرية بعض التحركات الإيجابية خلال الفترة المقبلة، مدعومة بإعلان الحكومة عن خطتها للإسراع فى طرح بعض أصولها فى السوق هذا العام؟

بالنسبة لإعلان الحكومة الاخير عن خطتها لطرح شركات في البورصة كان التأثير المباشر في ذات اليوم هو انخفاض المؤشر الرئيسي للبورصة بنسبة 1.3% وذلك إن كان يدل على شيء فهو يدل على أن سوق المال كان في انتظار أكثر من مجرد سرد للحالة الاقتصادية وخطة قد نكون سمعنا عن بنود فيها من قبل ولم تتحقق حتى الآن مثل طرح شركات عملاقة بالبورصة على سبيل المثال، واعتقد أن السوق كان يترقب صدور وتطبيق قرارات جريئة.

كيف تري قرار ضم 7 موانئ في كيان واحد وكذلك الحال بالنسبة لعدد من الفنادق؟

الإعلان عن طرح شركات القطاع العام في البورصة ليست بالجديد ولكن الجديد هو خلق شركات عملاقة كما وضح رئيس الوزراء من ضم 7 موانئ في كيان واحد وضم عدد من الفنادق في كيان كبير وذلك قرار جيد حيث أنه كان من مطالب السوق والصناديق الأجنبية طرح شركات عملاقة والتي من المتوقع أن تجذب سيولة جيده للسوق.

وكذلك القرار الجديد هو دعم الشركات الناشئة والسماح لها بالفتح والغلق عن طريق الإخطار عبر الانترنت وكذلك السماح بفتح الشركات الافتراضية بدون التقيد بوجود مقر فعلى للشركة.

هل من الممكن أن يؤثر إعلان رئيس الوزراء عن تنفيذ الطروحات على أداء البورصة المصرية؟

تأثير خبر طرح الشركات وحده لن يكون جاذب للبورصة في الوقت الحالي نظرا للتطورات العالمية التى باتت تحدث وتتسبب في تأجيل هذه الطروحات، فالجدول الزمني أصبح من الصعب التنبؤ به.

هل هناك أمور يجب مراعاتها عند وضع تسعير الطرح؟

عند وضع التسعير يجب مقارنة مضاعف ربحية تلك الشركات بشركات مماثلة في قطاعات ذاتها في الدول المجاورة حتى يكون التقييم عادل.

كيف يمكن تهيئة البورصة لاستقبال الطروحات المعلن عنها؟

يجب تهيئة البورصة لاستقبال تلك الطروحات بأنظمة وفكر جديد ومرونة في التعامل مع الكيانات والمستثمرين العاملين في السوق لتنفيذ تلك الخطة الطموحة لسوق المال.

هل من الممكن أن تساهم الطروحات في حل أزمة العرض بالبورصة المصرية؟

بالطبع من الممكن أن تساهم الطروحات العملاقة في حل أزمة البورصة إذا تمت بحرفية وبالآليات المتبعة في الأسواق العالمية بدون تدخلات وقيود، ولكن يجب أولا زيادة قاعدة المتعاملين في سوق المال والحل الأسرع هو دخول المؤسسات مثل التأمينات والبريد للاستثمار في الأسهم التى أصبحت تتداول بأسعار جاذبة للاستثمار المتوسط والطويل الآجل.

ما هى المحفزات المطلوبة للبورصة المصرية لجذب المستثمرين؟

المحفزات المطلوبة للبورصة، هى إلغاء جميع الضرائب على التعامل في البورصة لتشجيع جانب الطلب من قبل المستثمرين وتشجيع الشركات للقيد في البورصة عن طريق إعفائهم من بعض الالتزامات والضرائب والإسراع في حل مشاكل الصناعة وتيسير العمل للمصانع.

وحتى يتم تنفيذ الخطة الطموحة بشأن تنشيط البورصة وتشجيع القطاع الخاص اعتقد تعين وزير مختص للاستثمار لمباشرة وتنفيذ الخطة بحرفية مطلب هام يجب النظر اليه.

أخبار ذات صلة

مورجان ستانلي: الركود بأمربكت أمر لا مفر منه.
أفاد محلل مورجان ستانلي (NYSE:MS) مايك ويلسون بأنه ليس مستعدا لضم صوته إلى المجموعة المتزايدة من الأصوات...
"أطباء القاهرة" تحتفل بيوم الطبيب وتكرم شباب وشيوخ المهنة
قالت الدكتورة شيرين غالب نقيب اطباء القاهرة، إن الاحتفال بيوم الطبيب من اجل تأصيل مفهوم اخلاقيات الطب...
رئيس مصلحة الجمارك: نستهدف ميكنة الإجراءات لتقليص زمن الإفراج الجمركي
أكد الشحات غتورى، رئيس مصلحة الجمارك، أننا حريصون على مد أواصر التعاون مع مصلحة الجمارك بكوريا الجنوبية،...
ارتفاع أسعار الذهب عالميًا.. ما السر؟
شهدت أسعار الذهب ارتفاعا تزامنا مع تصريحات مختلف أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، بداية بالمحافظ...