الفيدرالى الأمريكي يستعد لأكبر رفع فى أسعار الفائدة

استمع للمقال

من المتوقع أن يعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي، اليوم الأربعاء، عن أكبر رفع لأسعار الفائدة منذ عام 1994، حيث تكافح أمريكا لكبح جماح التضخم المرتفع.

ويُرجح أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية، وهي أكبر بكثير من الزيادة النموذجية بمقدار ربع نقطة، إلى نطاق من 1.5٪ إلى 1.75٪، حسبما ذكرت وكالة “أسوشيتد برس”.

ومن المحتمل أيضًا أن تحدث ارتفاعات كبيرة إضافية في الأسعار حتى نهاية العام.

وستؤدي سلسلة من الزيادات الكبيرة إلى زيادة تكاليف الاقتراض للمستهلكين والشركات، مما يؤدي على الأرجح إلى تباطؤ اقتصادي ويزيد من مخاطر حدوث ركود.

وتتصرف البنوك المركزية الأخرى في جميع أنحاء العالم أيضًا بسرعة لمحاولة تهدئة ارتفاع التضخم، حتى مع تعرض دولها لخطر الركود بدرجة أكبر من الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن يرفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة في يوليو، وهي أول زيادة له في 11 سنة.

وقد يعلن عن زيادة أكبر في سبتمبر إذا استمرت المستويات المرتفعة للتضخم.

وتعمل الجهود العالمية لتشديد الائتمان على تصعيد مخاطر حدوث انكماش حاد في الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى.

وحذر البنك الدولي الأسبوع الماضي من خطر “التضخم المصحوب بالركود”، في جميع أنحاء العالم.

وبحلول نهاية عام 2022، سيرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة الرئيسي إلى نطاق من 3.25٪ إلى 3.5٪، حسب تقديرات بعض الاقتصاديين ، أعلى مما كان متوقعًا قبل أسابيع قليلة فقط.

وعند هذا المستوى، من المحتمل أن يكون السعر أعلى بكثير من “المحايد”، مما يعني أنه عند مستوى من شأنه أن يبطئ النمو.

وفي مارس، كان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد توقع أنه سيرفع أسعار الفائدة فقط إلى نطاق من 1.75٪ إلى 2٪ بحلول نهاية العام.

وأدت التوقعات برفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى ارتفاع أكبر في أسعار الفائدة منذ سنوات.