مصر تتبنى نموذج مختلط لتمويل خدمات الرعاية الصحية

استمع للمقال

كشف رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة، عن التقديرات التي تشير إلى خفض معدلات الإنفاق الشخصي من جيب المواطن على الصحة من 62.3 % لتصل حتي 59% ، مضيفاً أن زيادة نسبة الإنفاق على الرعاية الصحية الأساسية كانت 46% ، ووصلت إلى أكثر من 55% من إنفاق الدولة على القطاع الصحي.

 

وعلي الجانب الآخر ، ومن خلال مشاركة السبكي ، وذلك ضمن وفد مصري رفيع المستوى ، من خلال أعمال منتدى التمويل الصحي السنوي السادس للبنك الدولي بواشنطن ، في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وعلي الجانب الآخر ، كشف الدكتور أحمد السبكي ، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية ، إن القيادة السياسية حجر الزاوية في إصلاح النظام الصحي.

 

وفي سياق متصل ، أوضح مساعد وزير الصحة والسكان ، أن سر نجاح تجربة الإصلاح الصحي الشامل الموجودة فى مصر ، تدخل القيادة السياسية برئاسة الرئيس السيسي من أجل الإصلاح الصحي، وكذلك قيادته لعمل إصلاح صحي غير مسبوق في الدولة.

وكشف السبكي، أن النجاح العالمي الذي حققته مصر في المبادرات الصحية الرئاسية مهد الطريق أمام تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل بمصر.

 

وكذلك تابع: لدينا توجيهات رئاسية بالمُضِي قُدمًا في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل رغم التحديات الاقتصادية العالمية، باعتبارها أولوية قصوى على أجندة العمل الوطنية للدولة المصرية؛ لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية الصحية المستدامة لرؤية مصر 2030.

وفي نفس السياق ، أكد رئيس الرعاية الصحية، أن مصر تتبنى نموذج مختلط من أجل  تمويل خدمات الرعاية الصحية الأولية داخل وحدات التأمين الصحي الشامل ، يشمل نسبة من الإنفاق مقابل كل منتفع مسجل بالمنظومة (Capitation)، والدفع مقابل خدمات وتداخلات محددة (FFS).

 

قال السبكي، أن نظام الرعاية الصحية الأولية يغطي 4 ركائز أساسية، تشمل (خدمات الصحة العامة، مبادرات التوعية والتثقيف الصحي، خدمات الطب الوقائي، خدمات الرعاية العلاجية من المستوى الأول).

 

قال الدكتور احمد السبكي، رئيس هيئة الرعاية الصحية، انه تم تقديم أكثر من 11 مليون خدمة طبية وعلاجية حتى الآن، لمنتفعي التأمين الصحي الشامل بمحافظات”بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية”، بجودة عالمية، منها أكثر من 3 مليون خدمة طبيب أسرة.