منتدى المجتمع الأخضر|القباج: نحتاج بناء جسر بين القطاع الخاص والمجتمع المدنى للتوعية البيئية

استمع للمقال

تحدثت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، عن دور المجتمع المدنى نحو الاقتصاد الأخضر، مؤكدة أن هناك موضوعات كثيرة تمس محاور يعمل عليها المجتمع المدنى، منها التوعية بالتركيز على مساحة الرقعة الزراعية للحماية من التلوث، فى الوقت الذي نرى فيه البناء على الرقعة الزراعية، وكذلك الحفاظ على البيئة من خلال الحد من المخاطر التى تؤثر على الغلاف الجوى.

وأوضحت “القباج”، خلال فعاليات منتدى “المجتمع الأخضر.. الطريق نحو الجمهورية الجديدة “، والذى تنظمه  مؤسسة “عالم المال” فى دورته الأولى، تحت عنوان “الطريق الى قمة المناخ الــ 27 و تحقيق التنمية المستدامة فى الجمهورية الجديدة”، أن هناك جزءًا خاصًا بالمبانى الخضراء واستهلاك المياه وإدارة الأراضى والنفايات، كذلك الطاقة الشمسية، وفى حياة كريمة وزارة التضامن معنية أكثر في الجزء الخاص بالمناطق الريفية والمناطق غير الآمنة والمناطق العشوائية ومنا نفعله أننا نقل السكان إلى المناطق المطورة.

وتابعت: “نعمل على زيادة الرقعة الزراعية والأسطح الخضراء والزراعة متعددة الطوابق كل هذه الموضوعات يعمل عليها المجتمع المدنى، كذلك نعمل على مع الأسر المنتجة والتعاونيات الإنتاجية التى تركز على الاقتصاد الأخضر وتدوير الملفات، فكل معارض ديارنا تقوم على إعادة تدوير المنتجات”.

وأكدت أن شراكة التضامن لم تعد خاصة بالمحتمع المدنى فقط، متابعة: “نحن نحتاج بناء جسر بين القطاع الخاص والمجتمع المدنى”.

واستكملت: “نحصر العاملين فى قطاع المخلفات حاليا وتدوير المخلفات من أول من يجمع القمامة حتى من يقوم بفصل المواد، ونعمل لهم قاعدة بيانات لندخلهم فى الاقتصاد الأخضر”.