منتدى المجتمع الأخضر| الخبراء يوضحون امكانيات نمو الطاقة النظيفة فى مصر

استمع للمقال

الخياط يكشف حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى الطاقة المتجددة
اليماني: الحكومة تسعى خلال الفترة المقبلة للتوسع فى مصادر الطاقة المتجددة
هشام الجمل: توفير 15 ألف فرصة عمل بمشروع بنبان
مها مصطفى: 17 دولة تنضم للمركز الاقليمي للطاقة المتجددة
أحمد مهينة: مصر تساهم بنسبة 10% من الهيدروجين في العالم

كشف الدكتور محمد الخياط، الرئيس التنفيذى لهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى الطاقة المتجددة، والتى بلغت 2 مليار دولار.
وقال “الخياط” إن الاستثمار الأجنبي فى مصر يعمل على نقل الخبرات فى الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى التفوق التكنولوجى، لتنفيذ نقلة نوعية في هذا المجال.
وأوضح أن حجم الاستثمارات فى مجمع خليج السويس للطاقة المتجددة تفوق 3 مليارات دولار، لافتًا إلى أن مشروعات الطاقة المتجددة فى مصر تقوم بالتعاون بين وزاراتى الكهرباء والمالية، وباقى الوززارات المعنية، بالإضافة إلى البنك المركزى.
وأكد الدكتور محمد اليماني، رئيس المجلس العربي للطاقة المستدامة، أن الحكومة المصرية تسعى خلال الفترة القادمة للتوسع فى مصادر الطاقة المتجددة من طاقة شمسية ورياح خاصة بعد ارتفاع سعر الوقود الاحفورى “فحم وبترول وغاز”، واقتراب نضوبه، بينما تعد الطاقة المتجددة مصدرًا دائمًا للطاقة.
وقال هشام الجمل، مدير شركة انفينيتي للطاقة ورئيس جمعية مستثمري الطاقة ببنبان، أن بداية الجمعية تعود الي قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بالقانون رقم 203 لعلم 2014 وذلك بشأن تحفيز إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة وكجزء من استراتيجية الطاقة المستدامة 2035 بنسبة 42% على أن يتم توليد 20% في سنة 2022 منها 12% من طاقة الرياح، و2% من الطاقة الشمسية، و6% من الطاقة الكهرومائية.
كما أشار “الجمل” إلى أنه فى عام 2017 بدأت المرحلة الأولى من مشروع تعريفة التغذية في بنبان، وكانت البداية من ضم بضم شركتين وكانت أول 50 ميجاوات ضمن المرحلة الأولى و3 مشروعات بطاقة 130 ميجاوات بالمرحلة الثانية لمشروع تعريفة التغذية ومحطة أخرى بطاقة 3 ميجاوات تم ربطها مع شركة مصر العليا لتوزيع الكهرباء، وأيضا محطة 1 ميجاوات تم ربطها مع شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء ضمن مشروع تعريفة التغذية.
وكشف هشام الجمل، عن خطة تأهيل ورفع كفاءة سوق بنبان، وكذلك إعادة تأهيل ورفع كفاءة سوق أسوان وبعض مدارس بنبان.
ولفت “الجمل” إلى تدريب السيدات على الأعمال اليدوية، منها السولون، والأعمال المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، علاوة على مشاركة الجمعية في إعادة ترميم وبناء بيوت ومنازل متضررى السيول فى أسوان، كما نخطط للمشاركة في خطة الدولة للنهوض بالتعليم الفنى حيث تم التنسيق لتنفيذ مقترح بإنشاء مدرسة للطاقة الشمسية فى بنبان لتضم جميع حرف الطاقة الشمسية من بدايتها وحتى محطات توليد الكهرباء بجميع جوانبها ليساهم ذلك في خلق مجتمعات متكاملة وتحقيق التنمية المستدامة.
كما كشف هشام الجمل عن دور الجمعية فى المساهمة بالأنشطة المجتمعية من أجل تعزيز الخدمات للمجتمع المدنى.
وأوضح أن الجمعية ساهمت في تدشين مركز الكلى بمدينة دراو كمساهمة فى الرعاية الصحية لأهالي مدينة دراو، وتوزيع سلع غذائية خلال فترة الكورونا لأكثر من 10000 أسرة ومستلزمات طبية ووقائية وأسطوانات أكسجين على أهالى مدينة وقرى دراو.
وأضاف أن بنبان تعد إنجاز ينضم لانجازات القيادة السياسية، مضيفا أنها حجر أساس لبداية تنفيذ مشروعات طاقة متجددة في مصر التي تتوفر بها جميع الإمكانيات والكوادر لإنجاز مزيد من المشروعات العملاقة مثل بنبان.
كما أشار “الجمل” إلى أن المشروع يعتبر مثالا يحتذى به ليس في مصر فقط بل في جميع الدول العربية، كما أن المشروع ساهم في رفع الوعى باستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة مما أدى إلى زيادة الطلب على تنفيذ محطات صغيرة تساعد على رفع العبء عن كاهل الحكومة في الدعم المقدم إلى الطاقة الكهربائية.
وتابع هشام الجمل أن المرحلة الثانية من مشروع بنبان ضمت أكثر من 30 شركة خلال عام 2019، مقسمة على قطع أراضى بطاقة من 20 إلى 50 ميجاوات بتمويل واستثمار أجنبى مباشر من مؤسسة التمويل الدولية IFC وكذلك بنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD)وساهم المشروع في توفير 15000 فرصة عمل مباشرة، وغير مباشرة في فترة التنفيذ، و2000 بعد التشغيل،.
وأضاف الجمل أن المشروع ساهم في تفادي مليوني طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يعزز يغزز مكانة مصر في تقليل التلوث والانبعاثات الحرارية.
بينما قالت مها مصطفى، ممثلة دولة المقر ورئيس اللجنة التنفيذية بالمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، أن المركز الاقليمي يضم حوالي 17 دولة عربية وتم تجشينه خلال عام 2008 بينما تم الاعلان عنه رسميا عام 2010.
كما أضافت “مصطفى” أن المركز يستهدف في الأساس رفع مستوي التعاون بين الدول المختلفة.
وتابعت خلال حديثها: أن المركز هو الذراع الفني لجامعة الدول العربية في مجالات الطاقة، كما أننا شاركنا فى جامعة الدول العربية من خلال اعداد استراتيجات الطاقات المتجددة، مضيفى أن المركز يعمل بشكل ثنائي مع الدول العربية لتنمية القدرات المختلفة، ورفع كفاءة الطاقة الخضراء والتي تصب بشكل مباشر فى دعم البيئة والادارة البيئية.
وقال الدكتور أحمد مهينة، رئيس قطاع التخطيط الاستراتيجي بوزارة الكهرباء، إن الدولة المصرية لديها استراتيجية واضحة في كل القطاعات وهي رؤية مصر 2030 وهي تعتبر الدستور الذي يحكم كل قطاعات الدولة، مشيراً إلى ضرورة التنسيق بين كافه قطاعات الدولة المنتجة او المستهلكة من أجل تحقيق رفاهية المواطن المصري وقدرة الدولة المصرية على استمرارها كدولة رائدة في المنطقة في كل دول العالم.
وأضاف الدكتور أحمد مهنية أن قطاع الكهرباء يعمل وفق استراتيجية طويلة منذ عقود سابقه مشيرا إلى أن استراتيجية وزارة الكهرباء من 2016 وحتى 2035 وتم اعتمادها من المجلس الاعلى للطاقة وهي استراتيجية مرنة تتجدد كل ثلاث سنوات من اجل مواجهه التطورات التي تحدث في العالم بما فيها التنوع في مصادر الطاقة المتجددة والتقليدية والغاز الطبيعي والفحم والطاقة النووية وغيره بالاضافه الى تعظيم الموارد المحلية.
وأشار إلى أنه يجب أن يكون لدينا ثقافة تحسين الكفاءة بما يعني تحسين الكفاءة والانتاج والاستخدام الأمثل للموارد، وتحسين سياسة المحافظو على البيئة.
وأوضح أن استراتيجية وزارة الكهرباء طويلة الأمد تصل 2035 وتم البدء فيها من 2016، مردفا أن لدينا هدف طموح على المدى البعيد وهو تحقيق 42% طاقهة متجددة وبحلول عام 2022 سنصل الى طاقه متجدده 20% من الحمل الاكثر في مصر.
وأكد أنه كان هناك متغيرات شهدناها خلال الفترة الماضية مثل ا ارتفاع تكنولوجيا تخزين الطاقة، وظهور حقل ظهر ظهور الهيدروجين الاخضر، موضحا أن هناك تحديث دائم الاستراتيجية بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي قبل انعقاد قمة 27 لتغير المناخ.
وكشف أن الوزارة سوف نعلن عن تحديث الاستراتيجيه ال الجديده خلال قمة المناخ وزيادة المستهدفات باكثر من 42% من الطاقة الجديدة وهي رسالة للمستثمرين المحليين والدويين من اجل جذب الاستثمارات في المجالات الجديده المتعددة مثل الهيدروجين الاخضر الذي يستوعب كمية كبيرة من الطاقات المتجددة او يستثمر في تحلية المياه باستخدام بطاقات المتجددة او يستخدم في السيارات الكهربائية او تحويل المخلفات.
وأكد الدكتور أحمد مهينة أن العالم يتجه الى الهيدروجين الأخضر نظرا لتخفيف حدة الانبعاثات الكربونية التي تصدر من الطاقة التقليدية، مشيرا إلى أن الهيدروجين يتم فصله عن طريق استخدام نوع معين من الطاقة وفقا لنوعية الهيدروجين سواء كان الرمادي أو الأخضر.
وأوضح الدكتور أحمد مهينة، أن مصر لديها وفرة في الهيدروجين المستخدم في تصنيع الأسمدة حيث تسهم مصر بنسبة 10% من الهيدروجين الدولي الذي يقوم على الطاقة الجديدة في إنتاجه من أجل أن يكون صديق للبيئة ولا يصدر عنه أي انبعاثات، حيث أثبتت النجار أنه كلما زادت الطاقة المتجددة نحتاج إلى شبكة نقل تستوعب هذه الزيادات لتخزين الطاقة الجديدة والمتجددة في صورة أخري من الطاقة يعاد استخدامها في حالة عدم وجودها.
وقال مهينة: لو استطعنا تخزين الطاقات المتجددة سيكون إنجاز عظيم من أجل استخدامه في المشروعات المختلفة، موضحا أن الحكومة تعمل من خلال مشروع شركة السد العالي على رفع المياه واستخدماها في وقت آخر من أجل توليد الطاقة، بالاضافة إلى مشروع تخزين الطاقة من خلال البطاريات.
وأشار إلى أن مصر ليست بعيدة عن توجه العالم إلى الهيدروجين الاخضر، لافتا إلى أن الهيدروجين الأخضر منافس بقوة للهيدروجين الرمادي وفقا لصور التخزين.
وأوضح أن الحكومة المصرية بدأت السعي في الهيدروجين الاخضر على مسارين، المسار الاول: الإنتاج باي صورة من خلال الطاق، والثاني هو التخزين وفقا للاحتياجات اللازمة.
وكشف أن الحكومة تعاقدت مع مستشار دولي للعمل مشروعات إنتاج الهيدروجين بقدرات لا تتجاوز 200 ميجا واط في الهيدروجين الاخضر ونسعى الى المواصلة في خلال الفترة المقبلة.