اندلاع حريق فى منشأة نفطية روسية

Share on twitter
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on email

نشب حريق في مصفاة نوفوشاختينسك الروسية في منطقة روستوف بعد رصد طائرتين مسيرتين أوكرانيتين تحلقان فوق المنشأة، وذلك حسبما نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن مصدر لم تسمه من السلطة المحلية.

وقال المصدر للوكالة “إحداهما اصطدمت بوحدة نقل حراري وبدأ الحريق بعد ذلك.. وحلقت الطائرة المسيرة الأخرى مبتعدة”.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلًا عن هيئة الطوارئ المحلية أن الحريق تم إخماده.

 

روسيا تتحدي: لن نخسر

أعلن دميتري بيسكوف المتحدث بإسم الكرملين في بيان له اليوم الخميس، إن روسيا لم تبيع نفطها بخسارة، مؤكدا : لقد تم إعادة توجيه تدفقات النفط مع انخفاض الطلب وزيادة في أماكن مختلفة، وفقاً لوكالة رويترز.

 

وكشفت وكالة “سبوتنيك”، في نبأ لها عن إن روسيا قررت فرض قيود جديدة على تصدير الغازات اللازمة لتصنيع الرقائق ، وكذلك أشباه الموصلات.

 

كما أضافت الوكالة أن مجلس الوزراء الروسي، اتخذ هذا القرار المفاجئ اليوم الخميس،علي أن يتم تنفيذ عمليات التسليم الخاصة بهذا النوع من السلع فوحيدا، بقرار مباشر من الحكومة الروسية فقط دون غيرها.

 

وأوضح مجلس الوزراء  أن القيود تأتي ردا صريحا على الحظر المفروض على تزويد روسيا بأشباه الموصلات ، اللازمة لإنتاج الرقائق الدقيقة.

 

إنتاج الرقائق الإلكترونية

 

كما ذكرت الوكالة الروسية،  أنه من دون النيون الروسي والأرجون والهيليوم، سيكون هناك صعوبة  على البلدان غير الصديقة لروسيا من أجل إنتاج الرقائق الإلكترونية وكذلك أشباه الموصلات.

 

وبالإضافة لذلك تعتمد الأسواق العالمية بشكل كبير على ما يعرف بإمدادات روسيا ، فهي توفر ما يصل إلى 30% من استهلاك النيون.

 

وعلي الجانب الآخر ، يدرس عدد من أعضاء منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” تعليق مشاركة روسيا في صفقة لإنتاج النفط مع بدء العقوبات الغربية وحظر الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي بسبب الحرب في أوكرانيا في التأثير على قدرة موسكو على ضخ المزيد، وذلك حسبما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” البريطانية .

 

التحالف سيلتزم بخططه الحالية لإنتاج النفط

 

وكان مسؤولو في “أوبك بلس” أكدوا لوكالة “بلومبرج” أن التحالف سيلتزم بخططه الحالية لإنتاج النفط في اجتماعه هذا الأسبوع على الرغم من العقوبات التي أقرها الاتحاد الأوروبي على روسيا.

وأضاف المسؤولون أن الإمدادات العالمية ومستويات الطلب ما زالت مستقر، مؤكدين عدم وجود اضطرابات حادة حتى الآن متعلقة بالصادرات الروسية.

وخلص مسح أجرته رويترز إلى أن زيادة إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” في مايو تجاوزت الزيادة المقررة بموجب اتفاق بين الدول الأعضاء وحلفاء آخرين وذلك للمرة الأولى منذ فبراير، حيث اقترنت زيادة في المعروض السعودي والعراقي مع انتعاش جزئي في نيجيريا.

 

الدول العشر الأعضاء في “أوبك”

 

وتوصل المسح إلى أن الدول العشر الأعضاء في “أوبك” التي يشملها الاتفاق ضخت 24.73 مليون برميل يومياً في مايو، بزيادة قدرها 280 ألف برميل يومياً عن أبريل، وفي تجاوز للزيادة البالغة 274 ألف برميل يومياً التي نص عليها الاتفاق.

وتخفف أوبك وحلفاؤها، الذين يشكلون ما يعرف بمجموعة أوبك+، تخفيضات الإنتاج التي تعود لعام 2020 مع تعافي الطلب من تبعات جائحة فيروس كورونا. وتجتمع أوبك+ يوم الخميس ومن المتوقع أن تؤكد زيادة الإنتاج المتفق عليها مسبقا على الرغم من ارتفاع أسعار النفط بعد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وينص الاتفاق على زيادة قدرها 432 ألف برميل يومياً في مايو من جميع أعضاء أوبك+، منها نحو 274 ألف برميل يومياً يتقاسمها منتجو أوبك العشرة الذين يشملهم الاتفاق.

 

أخبار ذات صلة

سعر الدولار بالبنك الأهلى المصرى الآن
تستعرض بوابة عالم المال الإخبارية أسعار الدولار بالبنوك بمستهل تعاملات اليوم الخميس 30 يونيو 2022 ، وذلك...
تعاون بين شنايدر إلكتريك و Arab Developers Holding
أعلنت شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال التحول الرقمي لإدارة الطاقة والأتمتة، عن توقيع مذكرة تفاهم...
"إيسترن كومباني" تكشف حقيقة رفع أسعار السجائر
كشفت الشركة الشرقية إيسترن كومباني حقيقة المنشورات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى بنية الشركة...
إنجازات النقل خلال 8 سنوات في عهد الرئيس السيسي
استطاعت وزارة النقل على مدار 8 أعوام تنفيذ العديد من المشروعات في مجالات النقل المختلفة وذلك في إطار...