السيسي والملك حمد بن عيسى يفتتحان المبنى الجديد بمطار البحرين الدولي

alx adv
استمع للمقال

قام الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح اليوم الأربعاء، بمشاركة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، في افتتاح المبنى الجديد في مطار البحرين الدولي، وذلك بالعاصمة البحرينية المنامة.

وقام كل من  الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة بحضور مراسم توقيع عدد من الاتفاقيات وكذلك مذكرات التفاهم بين البلدين الشقيقين في عدد من مجالات التعاون من بينها الاقتصادي والعلمي والتكنولوجي، والاستثمار، والتعاون القانوني والقضائي، وتنمية الصادرات، وكذلك تنظيم المعارض، وأيضا حماية البيئة، والتربية والتعليم، وخدمات الشحن البحرية والجوية، والتعاون بين محافظة العاصمة بمملكة البحرين ومحافظة القاهرة بمصر.

 

وتم ذلك خلال استقبال جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الرئيس السيسي بمقر قصر الصخير الملكى.

 

حرص مصر لتطوير التعاون الوثيق والمتميز بين البلدين

 

وفي هذا الصدد ، أعلن السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي بإسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس السيسي أكد على خصوصية العلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين وما يجمعهما من مصير ومستقبل مشترك، بالإضافة على حرص مصر لتطوير التعاون الوثيق والمتميز بين البلدين في شتي مجالات التعاون الثنائي، بما يضمن مصلحة الشعبين الشقيقين، بالإضافة إلى التنسيق الحثيث مع البحرين تجاه التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، فى إطار ما يمثله التعاون والتنسيق المصري البحريني من دعامة أساسية، لتحقيق الاستقرار الإقليمي.

 

وعلي الجانب الآخر، رحب ولي العهد البحريني بالرئيس السيسي، مشيدا بالتقدير والمودة التي تكنها مملكة البحرين لمصر قيادةً وشعباً في ضوء عمق ومتانة العلاقات والروابط التاريخية الراسخة التي تجمع بين البلدين، بالإضافة إلى الدور المهم للجالية المصرية في عملية البناء والتنمية بالبحرين، كجسر للترابط بين الشعبين الشقيقين، وكذلك حرص الجانب البحريني على تعزيز التعاون مع مصر على كافة المستويات، والتشاور والتنسيق معها بشكل دوري إزاء مختلف القضايا.

 

تعزيز وتيرة تبادل الزيارات رفيعة المستوي بين البلدين

 

وعبر اللقاء أكد الزعيمان على تعزيز وتيرة تبادل الزيارات رفيعة المستوي بين البلدين بهدف دعم العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية بين مصر والبحرين، من خلال تبادل وجهات النظر بشأن أبرز الملفات المطروحة على الساحة الإقليمية، حيث عكست المناقشات الاتفاق على الاستمرار في بذل الجهود المشتركة، من أجل تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول العربية، لمواجهة التحديات والتهديدات المتزايدة للأمن الإقليمي واستقرار الدول والشعوب العربية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا