تطور أسعار القمح خلال 2022 (جراف)

alx adv
استمع للمقال

قفزت أسعار المواد الغذائية العالمية إلى مستوى قياسي خلال الشهور الماضية، في الوقت الذي بدأ فيه الغزو الروسي لأوكرانيا بإحداث فوضى في تجارة المحاصيل العالمية التي يرجح أن ترفع التكاليف أكثر.

 

وتنازلت أسعار القمح العالمية عن المكاسب التي حققتها إبان الحرب الأوكرانية، شهدت أسعار القمح العالمية هبوطا حادا خلال الشهرين الأخيرين لتعود إلى مستويات ما قبل الحرب الروسية على أوكرانيا.

 

ولكن تراجعت أسعار القمح إذ تأثرت بالمحادثات الدبلوماسية الرامية لفتح الموانئ الأوكرانية، في حين زاد هطول الأمطار في الولايات المتحدة عبر السهول الضغط على الأسعار، واستمرت أسواق القمح في الانخفاض بعد التعليقات التي أدلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

وأشار فيها إلى أنه منفتح على إمكان السماح لأوكرانيا بشحن الحبوب عبر موانئ البحر الأسود التي تحاصرها روسيا حاليا، ولا يزال التجار يتوخون الحذر بشأن حدوث انفراجة دبلوماسية، إذ تدعو موسكو إلى تخفيف العقوبات مقابل معاودة فتح الموانئ الأوكرانية، وهو مطلب ترفضه كييف وحلفاؤها الغربيون.

 

وينشر موقع عالم المال تطور أسعار القمح خلال 2022 من خلال الجراف التالي:

 

 

تطور أسعار القمح خلال 2022

يناير 5650 جنيه للطن

فبراير 5630 جنيه للطن

مارس 7900 جنيه للطن

إبريل 8200 جنيه للطن

مايو 8400 جنيه للطن

يونيو 8300 جنيه للطن

يوليو 8200 جنيه للطن

 

وفي سياق متصل أعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية، التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، عن دعوة لتلقي عروض قمح مستورد من مناشيء (الولايات المتحدة الأمريكية/كندا/إستراليا/الأرجنتين/البرازيل)، موضحة أن العروض تقدم على أساس C&F مشيرة إلى أن فترات شحن من 16 إلى 30 سبتمبر و من 1 إلى 15 أكتوبر، و 16إلى 31 أكتوبر ، و من 1إلى 15 نوفمبر.

 

وأوضحت الهيئة العامة للسلع التموينية، أنه يحق للمورد التقدم لكل فترات الشحن أو لإحدى الفترات منوه بأن السداد بتسهيلات موردين ١٨٠ يوما، مضيفة أن جلسة فض المظاريف من المنتظر أن تعقد غدا الثلاثاء الموافق 19 من يوليو الجاري، و يليها جلسة البت.

 

إحتياطي إستراتيجي في مصر يكفي 6.5 شهور ونصف الشهر

وعلى الصعيد المحلي قال وزير التموين المصري علي المصيلحي، إن مصر لديها احتياطي استراتيجي من القمح يكفي 6.5 شهر من الاستهلاك المحلي.

 

وأضاف في تصريحات أدلى بها خلال مائدة مستديرة بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أن البلاد تملك احتياطيا من زيت الطعام يكفي 6.1 شهر، ومن السكر 7.7 شهر، ومن الأرز 3.3 شهر.

 

واشترت مصر، أحد أكبر مستوردي القمح في العالم، في السنوات الماضية، كميات كبيرة من الحبوب عبر البحر الأسود، لكن تعطلت وارداتها بسبب الهجوم الروسي على أوكرانيا.

 

وتبلغ احتياجات مصر السنوية من القمح نحو 20 مليون طن، يتم إنتاج حوالي 10 ملايين طن منها، ويعتمد على استيراد الكمية المتبقية عن طرق هيئة السلع التموينية والقطاع الخاص، ويبلغ دعم السلع التموينية نحو 90 مليار جنيه خلال العام المالي 2022-2023 تشمل البطاقات التموينية ودعم القمح ورغيف الخبز.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا