4 أسباب وراء الإقبال على صفقات الاستحواذ بالبورصة

alx adv
استمع للمقال

قال حسام الغايش الخبير بأسواق المال، أنه من الملاحظ خلال الفترة القصيرة السابقة ان هناك تزايد لرغبة العديد من الشركات العالمية والعربية للاستحواذ على عدد من شركات الأسواق الناشئة حيث تشكل الشركات من الأسواق الناشئة تحدياً لمنافسة الأسواق المتقدمة، بسبب النمو السريع لأنشطتها والدوافع الكامنة وراءها خاصة وأن الشركات في مصر وتحديدا المتداولة بالبورصة المصرية أسعارها السوقية أصبحت أقل بكثير من قيمتها العادلة واقتربت من قيمتها الأسمية مما يمثل فرصة جيدة للاستثمار.

 

وتابع: أنه على الجانب الآخر ضعف الجنيه المصري أمام باقي العملات شجع العديد من المستثمرين وخاصة العرب علي الإقدام على الاستحواذ علي العديد من الشركات خاصة وأن السوق المصري بمعدلات استهلاكه مازال جاذب للاستثمار لأن فترة استرداد رأس المال أقل ما يمكن بالاضافة إلى ارتفاع العائد على الاستثمار مقارنة مع أسواق ناشئة أخرى وبالنسبة لمعظم اللاعبين في الأسواق الناشئة، تمثل عمليات الاندماج والاستحواذ الوصول إلى الأسواق القائمة لتأمين العلامات التجارية ذات السمعة الطيبة والعملاء المخلصين.

 

وأشار إلى أن عمليات الشراء عبر الحدود تعد وسيلة للحصول على تقنيات جديدة، وتوسيع خطوط الإنتاج، وتنويع الأعمال التجارية، والوصول إلى قنوات التوزيع، وأن إدارة المساهمين الجدد في الأسواق الناشئة تتم من قبل جيل جديد من المديرين التنفيذيين المتعلمين دوليا ويدافعون عن النمو من خلال عمليات الاستحواذ العالمية القوية.

 

ولفت إلى أنه بدلا من الاستحواذ على شركة وخفض التكاليف وهى الاستراتيجية المفضلة في معظم عمليات الدمج والاستحواذ الحالية ويمكن أن تتضمن عمليات الاستحواذ عبر الحدود استثمارات رأسمالية كبيرة، والتركيز على النمو، وتوفير وسيلة لتأمين إمدادات الموارد.

 

وأضاف أن هؤلاء المستثمرين ينجحوا في الأسواق القائمة من خلال الاستفادة من هياكلهم منخفضة التكلفة ضد المنافسين الحاليين أو من خلال الاستفادة من مواردهم وقدراتهم المكتسبة في أسواقهم المحلية مثل السوق المصري وبالتالي تعد هذه الاستحواذات فرصة جيدة لتنمية استثماراتهم بصورة متسارعة مع الزمن ولذا فأن المستثمرين الاخرين يكونوا مستفيدين من خلال السعي وراء النمو وبالتالي الاستفادة علي الأجل الطويل تكون افضل لهم.

 

وذكر أن مجلس إدارة شركة مدينة نصر للإسكان المصرية، رفض العرض المقدم للاستحواذ على الشركة من قبل شركة وسوديك وهى شركة تطوير عقاري مصرية، قامت مجموعة الدار الإماراتية مع القابضة ADQ أبوظبي بشراء 86% من أسهمها نهاية العام الماضي.

 

وكشف عن أن سوديك كانت قد تقدمت مطلع الشهر الجاري بعرض استحواذ غير ملزم على نسبة تصل إلى 100% من أسهم رأس مال شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير بسعر إرشادي يتراوح ما بين 3.20 جنيه إلى 3.40 جنيه للسهم (0.17 و 0.18 دولار) وذلك بسبب ضعف قيمته، إلا أنه ترك الباب مفتوح للتفاوض.

 

وأردف أن مجلس الإدارة قال في إفصاح للبورصة: «أنه اتفق بالإجماع على أن قيمة العرض المقدم لا تتماشى مع القيمة الحقيقية للشركة وأصولها حيث أنه في حالة الوصول لسعر يتناسب مع قيمة الشركة العادلة، سترحب الشركة بالبدء في إجراءات إنهاء الصفقة».

 

وأوضح أن شركة مدينة نصر للإسكان تقتني مساحات أراضي ضخمة تتجاوز 9 ملايين متر بينهم 5.5 مليون متر تحت التطوير، وبحسب بيان سوديك حال إتمام الصفقة سيرتفع حجم الأراضي تحت التطوير المملوكة للشركة إلى 11 مليون متر.

 

وأضاف أن ما يخص عملية التقييم ومع ارتفاع درجة المخاطر وأسعار الفائدة أصبح هناك تراجع في القيم العادلة للعديد من الشركات وخاصة التي لا تقتني أصول ثابتة حيث أن درجة المخاطر لديها تكون أعلى ولذلك فإن ارتفاع معدلات التضخم واستمرار الصراع الروسي الأوكراني سيشجع الكثير من الشركات على الإقدام في عمليات استحواذ خاصة في الأسواق الناشئة التي تتمتع بمعدل عائد على الاستثمار مرتفع مثل السوق المصري وخاصة الشركات المقيدة في البورصة لسهولة الحصول علي معلومات مالية وتشغيلية عنها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا