أغنى 100 أمريكي يخسرون 622 مليار دولار منذ نوفمبر

alx adv
استمع للمقال

هبّ الكونجرس الأمريكي ومجلس الاحتياطي الفيدرالي لدعم استقرار اقتصاد البلاد المعرض لخطر الانهيار حين هوت الأسواق وفقد 22 مليون أمريكي وظائفهم في الأيام الأولى لتفشي الوباء، فارتفعت مدّخرات الأسر الأمريكية لمستويات قياسية في أعقاب حصولها على تريليونات الدولارات من أموال برنامج الإغاثة المخصص لمواجهة تداعيات كوفيد-19، ومع فيض القروض الرخيصة المقدّم من الحكومة الفيدرالية. لكنَّ الفئة الأقل حاجة للمساعدة التي تضم فاحشي الثراء كانت المستفيد الأكبر.

كبار أغنياء العالم أضافوا تريليون دولار إلى ثرواتهم في 2021

لا شكَّ أنَّ المسؤول عن هذه المكاسب غير المتوازنة هو التكوين المختلف بشكل كبير لصافي الثروة بين مستويات الثروة الأمريكية. شكّلت حصص الأسهم وصناديق الاستثمار المشتركة أكثر من ثلث ثروات أغنى الأمريكيين في بداية الوباء، وهذا يعني أنَّ أغنى 1% تمتّعوا بارتفاع كبير في ظل ارتفاع الأسهم بسبب حزم الحوافز وحماس المستثمرين لأي شيء قد يحقق استفادة من التحول إلى العمل عن بُعد وأنماط الإنفاق المتغيرة للمستهلكين المحاصرين بسبب الإغلاق، لم يستفد نصف المجتمع الأدنى ثراءً، أي من لا يملكون أي أسهم تقريباً، على الإطلاق.

وساهم هوس الأسهم بتعزيز قيم الشركات الخاصة أيضاً، مما شجع المبيعات والاندماجات، التي حققت مكاسب غير متوقَّعة استفاد منها الأثرياء إلى حد كبير. ينطبق الأمر نفسه على الصعيد السلبي، إذ سيؤثر هبوط الأسواق هذا العام بشكل مفرط على الأشخاص الأكثر ثراءً، لكنَّ التمتع بعامين من المكاسب الكبيرة التي اغتنم خلالها مستثمرون أثرياء كثر فرص بيع عند الذروة سيخفف من خسائرهم.

لم تُتح أمام المنتمين إلى النصف الآخر من طيف الثروة، الذين عادةً ما تكون منازلهم هي أكبر أصولهم، الفرصة نفسها لتحصين مواردهم المالية في ظل التوجه نحو ما يعتقد كثيرون أنَّه سيكون ركوداً يتسبّب به مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

الخبر السار هو أنَّ جميع المجموعات الاقتصادية في أميركا أصبحت أكثر ثراء منذ الأزمة المالية العالمية في 2008، لكن هذه المكاسب تفاوتت بشدة حتى قبل تفشي الوباء.

كانت استجابة الحكومة لتداعيات كوفيد سبباً بزيادة معدل تراكم الثروة لفئة الأثرياء، إذ ارتفع صافي ثروة أغنى 1% بمقدار الثلث في العامين التاليين لتفشي الوباء، بحسب “ريل تايم إنكواليتي”، وهي منصة أنشأها اقتصاديون من جامعة كاليفورنيا في بيركلي. ارتفعت ثروة أغنى 0.01% و0.001% بأكثر من غيرهم، إذ تجاوزت نسبة الزيادة حاجز 36%.

تجاوزت الضريبة العقارية المفروضة على الإرث 77% في أواخر السبعينيات لتنخفض باضطراد منذ ذلك، بينما ارتفعت نسبة الثروة التي تسيطر عليها الفئة الأغنى.

أظهرت بيانات الاحتياطي الفيدرالي أنَّ الطبقة الوسطى في أميركا خلال العام الماضي حازت على حصة أقل من الثروة مقارنة بأعلى 1% من أصحاب الدخول لأول مرة منذ ثلاثة عقود على الأقل.

نمت أصول الثروات المجمّعة لأغنى 100 شخص في الولايات المتحدة على مدى 8 أعوام منذ أن بدأ مؤشر “بلومبرغ” للمليارديرات تتبعهم بأكثر من تريليون دولار. تدفق أكثر من نصف هذه الثروة إلى 10 أشخاص فقط، وهم: جيف بيزوس وإيلون ماسك وثمانية آخرون، كما ارتفعت قيمة مصادر ثروتهم الأساسية بشكل كبير خلال الوباء. تنهار الآن أسهم التقنية إلى أدنى مستوياتها، وتنخفض معها ثروات المليارديرات، فقد خسر أغنى 100 أميركي ما يقدر بنحو 622 مليار دولار منذ نوفمبر، وهي أكبر خسارة في تاريخ المؤشر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا