مؤشرات سوق المال تحلق بالمنطقة الخضراء فى مستهل التعاملات

alx adv
استمع للمقال

استهلت البورصة المصرية، تداولات جلسة الخميس، على ارتفاع جماعى للمؤشرات وذلك بعدما أغلقت أمس على هبوط.

 

وحقق مؤشر EGX30 ارتفاعا بنسبة 0.1% ليصل إلى مستوى 10204 نقطة، وارتفع مؤشر EGX50 بنسبة 0.17% ليصل إلى مستوى 1941 نقطة، وصعد مؤشر EGX30 محدد الأوزان بنسبة 0.15% ليصل إلى مستوى 12620 نقطة، وارتفع مؤشر EGX30 للعائد الكلي بنسبة 0.43% ليصل إلى مستوى 4142 نقطة.

 

وحقق مؤشر EGX70 متساوي الأوزان صعودا بنسبة 0.35% ليصل إلى مستوى 2279 نقطة، وارتفع مؤشر EGX100 متساوى الأوزان، بنسبة 0.29% ليصل إلى مستوى 3248 نقطة.

 

ختام تداولات البورصة المصرية بجلسة الأمس

 

وجديرا بالذكر أن البورصة المصرية، انهت تداولات جلسة الأمس، بتراجع جماعي للمؤشرات بضغوط مبيعات المتعاملين العرب والأجانب، وسط تداولات متوسطة، وخسر رأس المال السوقي 11.6 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 701.652 مليار جنيه.

 

وسجل مؤشر EGX30 تراجعا بنسبة 1.96% ليغلق عند مستوى 10193 نقطة، وانخفض مؤشر EGX50 بنسبة 1.68% ليغلق عند مستوى 1938 نقطة، وتراجع مؤشر EGX30 محدد الأوزان بنسبة 2.08% ليغلق عند مستوى 12602 نقطة، وهبط مؤشر EGX30 للعائد الكلي بنسبة 1.9% ليغلق عند مستوى 4124 نقطة.

 

وسجل مؤشر EGX70 متساوى الأوزان تراجعا بنسبة 1.34% ليغلق عند مستوى 2271 نقطة، وانخفض مؤشر EGX100 متساوى الأوزان بنسبة 1.52% ليغلق عند مستوى 3239 نقطة.

 

 

ومن جانبه قال حسام عيد الخبير بأسواق المال، ومدير الاستثمار بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية، أن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 أغلق متراجعا بأكثر من 203 نقطة بنسبة هبوط 1.96% مسجلاً مستوى إغلاق عند 10193.79 نقطة.

 

وكشف عن أن هذا التراجع بسبب الأداء السلبي والهبوط لأغلب الأسهم القيادية واتجاه المؤسسات المالية المصرية والعربية نحو البيع وجني الأرباح بالأسهم القيادية بالقرب من مستوى المقاومة الرئيسي عند 10400 نقطة، متأثرا بهبوط الأسواق المالية العالمية والتي شهدت تراجعات قوية بنهاية تعاملات جلسة أمس بسبب البيانات السلبية عن مؤشرات التضخم العالمي الأمر الذي دفع المؤشر الرئيسي للتخلي عن مستوى الدعم الرئيسي عند 10200 ، بينما اتجهت المؤسسات المالية الأجنبية نحو الشراء وفتح المراكز المالية بالأسهم القيادية بالقرب من مستوى الدعم الرئيسي للمؤشر.

 

ولفت إلى أن المؤشر الرئيسي بهذا الأداء يستهدف اختبار مستوى الدعم الرئيسي عند 10000 نقطة، متوقعا أنه في حالة العودة مرة أخرى إلى الأداء الإيجابي والصعود لأغلب الأسهم القيادية واتجاه المؤسسات المالية المصرية والعربية نحو الشراء وفتح المراكز المالية بالقرب من مستويات الدعم الرئيسية للمؤشر قد ينجح المؤشر الرئيسي في استعادة مستوى المقاومة الرئيسي عند 10200 نقطة، وباختراقه والاستقرار أعلاه مرة أخرى قد يدفعه لاختبار مستوى المقاومة الثاني عند 10400 نقطة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا