الأحد المقبل.. انطلاق السوق التفاعلي الأول بمصر لـ”الفرنشايز”

بمشاركة 40 علامة تجارية و160 خبير ورائد أعمال..

alx adv
استمع للمقال

تنطلق في الفترة من 25 إلي 29 سبتمبر الجاري النسخة الأولي لـ”السوق التفاعلي الدولي للأمتياز والوكالات التجارية” الفرنشايز” مصر 2022، ويشارك بالنسخة الأولي أكثر من 40 علامة تجارية وأكثر من 160 خبير وإستشاري في مجالات الفرنشايز ورواد الأعمال من مختلف  العالم، حيث يعد السوق المصري أحد أكبر الأسواق بالشرق الأوسط جذباً للاستثمارات بمجالات العلامات التجارية “الفرنشايز”، ويضم فرص عمل تقدر بـ 2 مليون ونصف فرصة عمل وأكثر من 500 فرصة جديدة سنوياً .

 

180 مليار جنيه حجم الاستثمارات بالفرنشايز

 

وقالت حسناء الديب خبيرة الفرنشايز، إن حجم الاستثمارات بالفرنشايز تخطي الـ 180 مليار جنيه مابين استثمارات مباشرة وغير مباشرة مابين علامات تجارية أجنبية وأخري مصرية، مشيرة إلي أن السوق التفاعلي الذي تنظمة “FRANEGYPT”، الأول من نوعة في مصر أونلاين، ولة فؤائد عديدة علي السوق المصري لعل أبرز تلك الفوائد عدم فشل المشاريع الجديدة بسبب المخاطر في البداية نظرا لعدم خبرة بعض أصحاب المشاريع ووجود نقص احيانا في قوة البراند منذ البداية ولكن الفرنشايز يساعده على حماية المنتج.

 

2 مليون ونصف مليون  حجم العمالة بالفرنشايز

 

وأكدت حسناء الديب، أن الدولة المصرية تدعم الفرنشايز مما مكن العلامات المصرية من التوسع والانتشار بشكل كبير في جميع أنحاء مصر باستثمارات قليلة وفي وقت سريع، مضيفة إلي أن حجم العمالة التي تتضمنها العلامات التجارية ” الفرنشايز” تتخطي الـ 2 مليون ونصف مليون، ويوفر أيضا العديد من فرص العمل للشباب ، فيتم طرح 500 ألف فرصة عمل سنويا الفترة الحالية، مشيرة إلي أن مصر تتوجه حالياً لجذب الاستثمارات الأجنبية بشكل ملحوظ، وذلك يرجع أيضا لزيادة حجم الاستثمار بالفرنشايز الذي يقدر بمليارات الدولارات.

وشددت الديب، على ضرورة وضع قوانين جديدة للمستثمرين لتنظيم عمليات الاستيراد والتصدير لتتيح للدولة استيعاب العديد من الاستثمارات الخارجية الخاصة بالفرنشايز، حيث تساعد الدولة وتدعم بشكل كبير  للاستثمار والصناعات الصغيرة والمتوسطة، وهي الفترة المناسبة حالياً لمصر لتطوير مجال الفرنشايز، حيث يعتبر السوق المصري من أكبر الأسواق الناجحة في العالم باعتباره سوق واعد لجميع المستثمرين للعمل في مختلف المجالات، وذلك لكثرة عدد السكان وزيادة عدد البراندات والعلامات التجارية الأجنبية وتنوعها في السوق المصري.

وتابعت أن السوق التفاعلي يوم 25 سبتمبر الجاري يشارك فيه العديد من ممثلي العلامات التجارية بمصر والعالم العربي، ويستهدف خلق وتحفيز المستثمرين لزيادة استثماراتهم بمجالات الفرنشايز من جانب، والحصول علي إمتيازات تجارية من جانب أخر، مشددة، ان السياسيات الاقتصادية التي تتبعها الحكومة المصرية سهلت العديد من الفرص للمستثمرين العرب والمصرين والاجانب في مجالات الامتياز التجاري “الفرنشايز”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا