بايدن يزف بشرى سارة ويوجه رسالة لشركات الطاقة

alx adv
استمع للمقال

دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن شركات الطاقة الأمريكية مجددا لخفض أسعار البنزين بعد أن حققت أرباحا طائلة في ظل أزمة الوقود العالمية، على خلفية العقوبات ضد روسيا.

وقال بايدن في تغريدة على “تويتر” يوم الخميس: “انخفضت أسعار البنزين بمقدار 1.3 دولار هذا الصيف، هذه بشرى سارة للعائلات”.

وأضاف: ومع ذلك، فإن شركات الطاقة تحقق أرباحا قياسية.. كما أن هوامش تجار التجزئة تزيد بنسبة 30٪ عن المعدل الطبيعي”.

وأردف بالقول إن “الشركات بحاجة إلى تحفيض الأسعار حتى يتمكن المستهلكون من الادخار”.

ويوم الثلاثاء، أعلن بايدن أن أسعار الغاز الأمريكية ستشهد انخفاضا في شهر سبتمبر لتصل إلى معدلات شهر مارس.

وفي شهر يونيو، ارتفعت أسعار البنزين في الولايات المتحدة الأمريكية لمستويات غير مسبوقة، حيث تجاوز متوسط سعر الغالون على مستوى البلاد 5 دولارات للمرة الأولى على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة، ولا تزال أسعار الغاز تتعرض لضغوط.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، انتقد بايدن بسبب الانخفاض الأخير في ‏أسعار الغاز الوطنية.‏

وأكد ترامب أن تقلص أسعار الغاز هو حيلة يستخدمها بايدن لتحقيق مكاسب سياسية.

وأضاف أن بايدن يستخدم ذلك لإبقاء الأسعار منخفضة بقدر ما يستطيع قبل انتخابات التجديد النصفي مباشرة، لكن بعد انتهائها مباشرة سوف تتضاعف وترتفع أكثر مما كان يعتقده أي شخص على الإطلاق، حسب قوله.

 

وفى منتصف سبتمبر الجارى، تراجعت أسعار الغاز في بريطانيا وهولندا، وسط تدفقات مستقرة من النرويج وزيادة مطردة في مستويات التخزين، رغم وقف التدفقات الروسية عبر خط أنابيب نورد ستريم 1.

وانخفض عقد الشهر المقبل، وهو المعيار الأوروبي، بمقدار 16.15 يورو عند 196 يورو لكل ميغاوات في الساعة عند 0907 بتوقيت جرينتش، بينما انخفض عقد التسليم في اليوم التالي بمقدار 28.8 يورو إلى 174 يورو / ميغاوات ساعة.

ويقول محللو EnergyScan إن السوق تفتقر إلى اتجاه واضح، حيث لم توفر الأساسيات ولا اقتراح الاتحاد الأوروبي لحماية المستهلكين من ارتفاع أسعار الطاقة وضوحًا كافيًا.

تخصيص أكثر من 140 مليار يورو لدعم المستهلكين

ونشرت المفوضية الأوروبية، الأربعاء، مقترحات لتخصيص أكثر من 140 مليار يورو لدعم المستهلكين، لكن الخطة لم تتضمن فكرة سابقة لوضع حد لأسعار الغاز الروسي.

وقال محللو رفينيتيف إن ارتفاع واردات الغاز الطبيعي المسال في ميناء إيمشافن الهولندي، كان أيضًا دافعًا هبوطيًا قويًا لهذا اليوم.

ومخزونات الغاز الأوروبية ممتلئة بنسبة 85% تقريبًا، متجاوزة هدف الكتلة. وكانت تدفقات الغاز الطبيعي المتجهة شرقًا عبر خط أنابيب يامال-أوروبا إلى بولندا من ألمانيا ثابتة اليوم الجمعة، بينما ظل خط أنابيب نورد ستريم 1 مغلقًا.

نظام الغاز البريطاني فائض بنحو 16 مليون متر مكعب،

وأظهرت بيانات الشبكة الوطنية البريطانية، أن نظام الغاز البريطاني فائض بنحو 16 مليون متر مكعب، مع توقع أن يصل العرض إلى 206 ملايين متر مكعب مقابل طلب بنحو 190 مليون متر مكعب.

 

وفي وقت سابق، أعلنت “غازبروم”، عملاق إنتاج الطاقة الروسي، إيقاف إمدادات الغاز عبر خط أنابيب “نورد ستريم 1” إلى أجل غير مسمى، اليوم الجمعة.

وأوضحت شركة “غازبروم” الروسية أنها أرسلت بيانًا إلى شركة “سيمنس” الألمانية توضح فيه أن التوربين الأخير في خط “نورد ستريم 1” قد تعطل.

وطالبت الشركة الروسية، “سيمنس” بإصلاح العطل في التوربين الأخير للخط، والذي يمد دول الاتحاد الأوروبي بالغاز عن طريق ألمانيا.

وكانت “غازبروم” قد أعلنت في نهاية أغسطس الماضي أنها ستوقف إمدادات الغاز عبر “نورد ستريم 1” بشكل مؤقت ولمدة 3 أيام، بهدف القيام بعمليات للصيانة.

وفى وقت سابق شهدت أسعار الغاز الطبيعي ارتفاعا مفاجئا، حيث وصل لنحو 9.73 دولار، في حين أن سعر الغاز الطبيعي كان قد هبط  ليسجل حول 8.88 دولار  تقريبا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا