Banner Sticky Left (ahlybank)
Banner Sticky Right (ahlybank) COPCOP

«الدلتا للسكر»: الاحتياطى الاستراتيجي من السكر يكفى 6 أشهر

alx adv
استمع للمقال

حالة من القلق سيطرت على المواطنين خلال الساعات القليلة الماضية، بشأن قيام السلاسل التجارية بتحديد كمية من السلع لكل مواطن تنحصر فى سلع «السكر والأرز» وتحديد كمية لكل مواطن.

 

وفى هذا الصدد أرجع الدكتور أحمد أبو اليزيد، رئيس شركة الدلتا للسكر التابعة لوزارة التموين، قيام السلاسل التجارية بتحديد كمية محددة من السلع الغذائية للمواطنين، حتى لا تنتشر ظاهرة جمع السلع بغرض التخزين والاتجار السلبى، مضيفًا أن أزمة ارتفاع أسعار السكر فى الأسواق، نتيجة جشع التجار الذين استغلوا أزمة وصول الأسعار إلى مصر نتيجة الأزمة الاقتصادية وقاموا برفع الأسعار.

 

وأضاف رئيس الدلتا للسكر، أن الدولة تواجه أزمة ارتفاع الأسعار عن طريق ضخ كميات من السلع الأساسية فى منافذها لضبط الأسواق، مضيفًا أن الاحتياطى الاستراتيجي من السكر أمن ويكفى 6 أشهر، علمًا بأن موسم الإنتاج الجديد سيبدأ فى نهاية شهر ديسمبر القادم لهذا العام، وبنجر السكر سيظهر خلال فبراير 2023، إذن الوضع أمن ومستقر ولا يوجد أزمة.

 

مصر في المرتبة الأولى بفضل اهتمام الحكومة والمستثمرين بالاستثمار

 

وأوضح الدكتور أحمد أبو اليزيد، أن مصر تصدر جزءًا من السكر المنتج، مؤكدًا أن المواصفة القياسية تتيح لمصر التصدير لأي دولة في العالم، باعتبارها الأولى أفريقيا في إنتاج السكر، طبقا لتقرير سابق من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو»، وجاءت مصر في المرتبة الأولى بفضل اهتمام الحكومة والمستثمرين بالاستثمار في وفرة الإنتاج الزراعي من بنجر السكر.

 

وطرحت وزارة التموين والتجارة الداخلية سعر السكر المدعم على البطاقات التموينية بسعر 10.50 جنيه، كما تحدد حصة الفرد الواحد من السكر على البطاقة بعدد ٢ كيس سكر شهريًا لكل فرد مقيد على بطاقة التموين.

 

واكد أبو اليزيد، أن مصر تقترب من إعلان اكتفاءها ذاتيا من السكر، بحلول عام ٢٠٢٥، إذ يبلغ حجم الإنتاج السنوي من السكر في مصر 3 ملايين طن سنويًا، فيما يقدر حجم استهلاك الفرد بمتوسط ۳۰ کيلو جراما سنويًا، مؤكدًا أن الدولة نجحت حاليا في الوصول لتحقيق اكتفاء ذاتي يصل إلى 90% من السكر.

 

حجم الاحتياطي من السكر فإنه يتخطى 7 أشهر

 

وققا لتقرير وزارة التموين عن حجم الاحتياطي من السكر فإنه يتخطى 7 أشهر، وذلك بسبب الزيادة الاستيعابية في مصانع السكر والتي أحدثت طفرة في حجم إنتاج السكر، إذ يوجد 9 مصانع لإنتاج السكر من البنجر و8 مصانع لإنتاج السكر من القصب، وتنتج المساحة المنزرعة بالبنجر 1.8 مليون طن سنويا سكر، فيما تنتج المساحة المنزرعة بالقصب أكثر من 900 ألف طن سكر سنويًا.

 

ولفت رئيس شركة الدلتا للسكر، أن وزير التموين، طور ملف الاستثمارات الأجنبية في صناعة السكر بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار ووزارتي الصناعة والتعاون الدولي لجذب مستثمرين جدد، إذ يوجد حاليًا مصنع جديد مقام بمحافظة المنيا باستثمار إماراتي مصري، وكذلك مصنع «صافولا» وهو استثمار سعودي، فضلاً عن الاستثمار المحلي وهو مصنع النيل للسكر والشركة الشرقية للسكر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا