Banner Sticky Left (ahlybank)
Banner Sticky Right (ahlybank) COPCOP

راوية منصور: فجوة التمويل للمرأة الأفريقية تبلغ 42 مليار دولار

alx adv
استمع للمقال

قام بنك مصر بتنظيم حلقة نقاشية خلال مؤتمر الأطراف للأمم المتحدة لتغير المناخ المنعقد حاليا في مدينة شرم الشيخ تحت عنوان “المساواة بين الجنسين والتمويل الأخضر للمشروعات الصغيرة والمتوسطة”، تحدث فيها نخبة من رجال المال والأعمال ورؤساء البنوك والشركات منهم د. محمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي COP27،  محمد الأتربي رئيس مجلس إدارة بنك مصر، الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، كاسيلدا برينيير مدير العمليات في AFD،  راوية منصور رائدة الأعمال والرئيس التنفيذي لشركة رامسكو مصر وأويسيز تكنولوجيز موناكو والحاصلة على لقب “القيادية الأفريقية لعام 2019 وغيرهم.

 

أهمية تمكين المرأة

وخلال كلمتها أكدت راوية منصور على أهمية تمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين والذي يأتي كأحد أهداف التنمية المستدامة، مشيرة أنها حرصت من خلال مشروعها على تمكين السيدات والفتيات في المجتمعات الزراعية التي تعمل بها، حيث أشارت إلى أن المرأة كانت تحصل على نصف الأجر الذي يحصل علية الرجل من العمل في الزراعة، بجانب اقتناص جزء آخر من أجرتها لصالح المشرف على الحقل، ولكنها استطاعت تحقيق الحد من عدم المساواة بين الجنسين في مشروعها وإعطاء أجور متساوية ومتكافئة دون أي خصومات أو تعديات على حقوق المرأة، كما ستسعى لتوفير البذور والأسمدة للمزارعات كطريقة جديدة للمساعدة في المساواة بين الجنسين في المناطق الصحراوية الجديدة.

ونادت راوية منصور بضرورة التركيز على قضايا المرأة والأمن الغذائي حيث يتراوح عدد العاملات في القطاع الزراعي من السيدات بين40 -80%، ومن هنا لابد من تمكين المرأة في هذا المجال من خلال توفير التمويل اللازم، وإتاحة تخصيص الأراضي الزراعية للسيدات، وتنمية مهارات الفتيات والسيدات وتدريبهم في كل ما يتعلق بهذا المجال، وأخيرا توفير الأنشطة الزراعية التي تخدم على المشروع مثل التسويق والتغليف والتعبئة وغيرها، لربط السيدات المزارعات بالأسواق المحلية والمصدرة لتحسين أوضاعهم الاقتصادية وتأخير زواجهم المبكر وتحقيق استقلالهم الاقتصادي.”

وأوضحت راوية منصور:” لقد بدأت العمل في هذا المجال من خلال مشروعي رامسكو للتنمية المستدامة والزراعة العضوية، العمل في مجال إعادة تدوير مخلفات الغذاء من خلال استخدام “الفحم الأخضر” وهي احدى الطرق الفريدة للقضاء على الانبعاث الحراري، لأننا نعمل على تحسين التربة وتقليل المياه المستغلة، حيث نوفر 30% فوق التنقيط أي ما يقرب من 60% مع التنقيط، وفي نفس الوقت نقدم غذاء صحي بدون استخدام أي مبيدات فهذا المشروع يؤدي إلى الاقتصاد الدائري، حيث أننا نقوم بإعادة تدوير جميع المخلفات الزراعية لكي تصبح صفرية.”
وأضافت راوية منصور:” حصلت على براءات اختراع في مشروعين أولهم هي ماكينة “Bio char” أو الفحم الأخضر التي تقوم بتصنيع الفحم الأخضر من قش الأرز بجانب مخلفات أخرى، بدلا من التلوث الحادث من قبل من حرق هذه المخلفات، وبراءة الاختراع الثانية كانت في المخصبات أو المحسنات الزراعية لتحل محل الأسمدة الكيماوية وهي التي تعمل على تقليل استخدام الماء وفي نفس الوقت تزيد الإنتاجية، وتساعد على التشجير ومكافحة تغير المناخ و تحقيق الأمن الغذائي وحماية الأرض، حيث أن التخلص من المخلفات الزراعية بطريقة خاطئة ينتج عنه غاز الميثان الضار بالبيئة بالإضافة إلى تلوث المياه الجوفية وكذلك تلوث الانهار والقنوات الصرف الزراعي، وقد حصلنا على شهادات أوروبية بجودة المنتجات والمحاصيل العضوية وإمكانية تصديرها.”
واستعرضت الحلقة النقاشية عدة محاور تتعلق بتمويل المشروعات الصغيرة للسيدات مشيرة إلى أن النساء تمثل 80٪ من سكان العالم النازحين بسبب تغير المناخ، حيث أن لهم دور أساسي في الرعاية مما يجعلهن أكثر عرضة للفيضانات والجفاف، لا سيما في مجال الزراعة، حيث تعمل معظم النساء في إفريقيا.. ووفقًا للبنك الدولي فإن 58٪ من السكان العاملين لحسابهم الخاص في القارة هم من النساء، ويساهمن في 13٪ من إجمالي الناتج المحلي لأفريقيا. ومع ذلك، لا تتمتع النساء بفرص كافية للحصول على التمويل حيث تشير التقديرات إلى أن فجوة التمويل للمرأة الأفريقية تبلغ 42 مليار دولار أمريكي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا